23:43 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    نادي المستشرقين

    خبيران يكشفان عن الرد السوري والروسي في حال استهدفت إسرائيل منظومة "إس-300" في سوريا

    نادي المستشرقين
    انسخ الرابط
    نزار بوش
    تسليم منظومة "إس-300" إلى سوريا (86)
    4140

    ضيفا الحلقة: الإعلامي والمحلل السياسي غسان يوسف من دمشق؛ المحلل السياسي تيمور دويدار من موسكو

    بعد أن قررت موسكو وحسب وما أعلن عنه وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، أن موسكو ستسلم دمشق منظومات "إس- 300" خلال أسبوعين وهذا يعني أن الجيش السوري سيكون قادرا على حماية أجواء سوريا من الاعتداءات الإسرائيلية، وربما الأمريكية أيضا، ومباشرة بدأت إسرائيل بالصراخ والتهديد والوعيد وأنها تعرف كيف ستتعامل مع هذا الأمر، إضافة إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية أيضا رفضت عمل موسكو بتزويد الجيش السوري بمنظمومات "إس- 300"، فما الذي سيتغير بعد أن يحصل الجيش السوري عليها، وهل ستتوقف الاعتداءات الإسرائيلية على الأراضي السورية، وماذا يمكن أن يحصل في حال تابعت إسرائيل استفزازاتها لروسيا وسوريا؟

    يقول المحلل السياسي غسان يوسف:

    إن قرار روسيا بتسليم سوريا منظومات صواريخ "إس- 300" فاجأ إسرائيل، مما سيوقف الطلعات الجوية الإسرائيلية في الأجواء السورية، حيث كانت تدعي أنها تريد تدمير القوات الإيرانية أو مستودعات ذخيرة لحزب الله، وغيرها من الحجج التي كانت تبرر بها أعمالها العدوانية، لكن اليوم لن تستطيع إسرائيل بعد الخطأ الذي حدث والمقصود وإسقاط الطائرة الروسية "ايل 20" شمال اللاذقية وفي المنطقة التي تتواجد فيها قاعدة "حميميم" الروسية.

    لا شك أن روسيا شعرت بالخطر من التصرفات الإسرائيلية الهوجاء والمتعمدة، وربما أيضا بالتنسيق مع دول أخرى كالولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، من أجل النيل من هيبة روسيا في سوريا والقول إن روسيا غير قادرة على حماية نفسها وحلفائها، لذلك جاء هذا التصعيد الخطير من قبل إسرائيل بنسف كل الاتفاقيات التي كانت روسيا اتفقت معها على تنفيذها، وليتبين في النهاية أن إسرائيل لا تلتزم بالعهود ولا تلتزم بالمواعيد، بل تريد أن تحقق مصالحها وتضرب بعرض الحائط بأصدقائها، إذا كانت تعتبر بأن روسيا صديقا، لذلك اليوم هم يقولون بأنهم سيستمرون بالطلعات وضرب المواقع السورية، لكن هل سيحدث هذا مرة أخرى؟ لا أعتقد بأن ذلك سيحدث أبدا، لأنه ليس من مصلحة روسيا بأن تقوم إسرائيل بتنفيذ اعتداءات داخل الأراضي السورية، وإلا لماذا قامت بتزويد سوريا بمنظومات "إس-300"، وروسيا قالت يجب على سوريا أن تحمي نفسها بهذه الصواريخ، وبالتالي إذا لم تقم سوريا بالرد على الهجمات الإسرائيلية يعني ذلك أن وجود "إس-300" ليس له قيمة أو أنه غير قادر على صد الهجمات الإسرائيلية، وهذا غير صحيح، لذلك اليوم أصبحت سوريا أقوى من خلال تزويدها بمنظومات "إس-300"، حيث تستطيع الرد على الاعتداءات الإسرائيلية، وستفكر إسرائيل كثيرا إذا ما أرادت تنفيذ أي غارة على الأراضي السورية، وفي الحقيقة ستفكر بأمرين، أولا: أن سوريا سترد بصواريخ "إس-300". ثانيا: ستفكر إسرائيل كيف ينظر الروسي إلى تنفيذ هذه الغارات بوجود "إس-300"، لذلك يمكن أن نقول أن العربدة الإسرائيلية انتهت في سوريا، كما أن الزمن الذي كانت تقوم فيه إسرائيل بضرب الأراضي السورية أيضا قد انتهى.

    وعن سؤال هل ستتوقف إسرائيل عن تنفيذ تهديداتها واعتدائاتها على الأراضي السورية بعد أن تحصل سوريا على صواريخ "إس-300"، وما الذي ستلجأ إليه إسرائيل؟

     قال المحلل السياسي تيمور دويدار: أعتقد أن إسرائيل لن تتوقف عن ما تعودت عليه من الإغارة على دول الجوار وسوريا بالتحديد، ربما قد تلاقي عقبات معينة من تزويد سوريا بمنظومة "اس300"، لكن أنا متأكد أنهم سوف يكملون القصف، في حين الاتفاق الروسي- الإسرائيلي أصبح باطلا، وهنا نقطة البداية لصفحة جديدة للتعاون الروسي الإسرائيلي، أي أنه سيتم التواصل كما كان عليه بين العسكريين، لكن بنفس الوقت إن تم استهداف الجنود الروس، فهذه ستكون بادرة سلبية للغاية ستؤدي إلى مناوشات عسكرية، رغم أن البلدين يحاولان الابتعاد عن ذلك، لكن الإسرائيليون مصممون على الاستفزاز في أعمالهم وتصريحاتهم، وأريد أن أذكر إسرائيل أن روسيا الاتحادية دولة نووية، وعندما يتحدث الإسرائيليون عن مخزونهم النووي، أذكرهم أن الصراع النووي يقاس ليس بالكميات بل بمساحات الدول، لذلك بالنسبة لروسيا التعامل مع دولة بمساحة إسرائيل، يكفي لتدمير إسرائيل ثلاثة صواريخ من غواصة روسية واحدة من أي بحر، أتمنى أن يهدأ الإسرائيليون ويفكرون بالقانون الدولي، وإذا كانوا يحاربون كما يزعمون الإرهاب فاليشاركوا في محاربة الإرهاب بدلا من أن يدعموا الإرهابيين بالعتاد والمؤونة كما رأينا في عملية تحرير الجنوب السوري.

    ويتابع دويدار، فيما لو وجهت إسرائيل ضربات إلى منصات "إس-300" في الأراضي السورية، فسوريا سترد على إسرائيل، لأن منظومات الصواريخ ستكون سورية وليست روسية وتحت إدارة سورية، وإن حصل ذلك سيحصل تصعيد عسكري وسيكون الأمر سلبيا للغاية وسيتم تهديد إسرائيل، وكما نلاحظ فالرأي العام في موسكو وعند العسكريين الروس ليس في صالح إسرائيل وليس في صالح الطموحات الإسرائيلية تماما.

     نذكر بأن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون كان قد حذر من تداعيات قرار موسكو إمداد دمشق بمنظومات "إس-300" للدفاع الجوي على خلفية إسقاط طائرة "إيل-20" الروسية في سوريا.

    ووصف بولتون هذا القرار بأنه "خطأ فادح" مشيرا إلى أن تسليح الجيش السوري بهذه المنظومات يهدد بـ"تصعيد خطير" في المنطقة.

    فيما علق نائب وزير الخارجية الروسية سيرغي ريابكوف على تصريحات مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي وقال ريابكوف بهذا الخصوص: "بالطبع نظرنا بتمعن إلى تعليقات صادرة عن كبار المسؤولين الأمريكيين حول هذه المسألة. لا شك أن قرارات كهذه نتخذها بعد تحليل مفصل ومعمق لكافة الظروف والجوانب لتطور الوضع. لذا لا يمكن الحديث أبدا عن اتخاذنا خطوة تقود، كما يزعم زملاؤنا الأمريكيون، إلى التصعيد. فنحن لا نجد لوجهة النظر هذه أي مبرر".

    ولفت ريابكوف إلى أن هذه الاتهامات يوجهها إلى روسيا ممثلو "دولة ترتكب، على مدار السنين، الخطأ تلو الآخر في سياستها في الشرق الأوسط وتحديدا في سياستها إزاء سوريا".

    فيما قال الإعلامي غسان يوسف: لا أعتقد أن اسرائيل تستطيع مهاجمة "إس-300"، أولا بسبب فعالية "إس-300"، وثانيا لأن أي هجوم إسرائيلي سيمس بالهيبة الروسية، لذلك أنا أستبعد أن تقوم إسرائيل بهذا العمل، لكن كلنا يعرف أن لدى الإسرائيليين أفعال متهورة، وفي حال فعلوا ذلك، فربما تقوم روسيا بتزويد ب"إس-400".

    بكل تأكيد إن السوريين يريدون انتهاء الحرب والمصالحة، لكن لا بد من القضاء على الإرهاب أينما كان على الأراضي السورية ووقف الاعتداءات الإسرائيلية، ونتمنى ألا نحتاج إلى استخدام منظومة "إس-300" ولا غيرها، لأن نهاية الحرب وعودة سوريا قوية واحدة موحدة تصب في صالح جميع دول المنطقة التي تريد السلام، وربما "إس-300" ستبرد الرؤوس الحامية في المنطقة وفي إسرائيل والولايات المتحدة وكل من يدعم الجماعات الإرهابية في سوريا تحت شعارات مختلفة.

    إعداد وتقديم: نزار بوش

    الموضوع:
    تسليم منظومة "إس-300" إلى سوريا (86)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا اليوم, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik