Widgets Magazine
11:59 21 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    نادي المستشرقين

    ماذا تريد تركيا في الشمال السوري وكيف ستكون نهاية "جبهة النصرة " الإرهابية

    نادي المستشرقين
    انسخ الرابط
    نزار بوش
    0 40

    لا زال آلاف الإرهابيين يعبرون الحدود التركية إلى الداخل السوري، دعما لـ"جبهة النصرة" الإرهابية على مرأى من حرس الحدود التركي، وتزامنا مع ورود أنباء عن إرسال الجيش السوري للمزيد من التعزيزات العسكرية إلى أطراف المنطقة منزوعة السلاح في الشمال السوري وعن اقتراب إطلاق عملية عسكرية في الأرياف المتاخمة لمحافظة إدلب.

    وكانت تركيا قد تعهدت بمحاربة الجماعات الإرهابية في إدلب، لكن كل الوقائع تؤكد أن تركيا لم تنفذ ما تعهدت به لروسيا وخاصة في اتفاق "سوتشي" بين الرئيس فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان.

    إذا إلى متى سيستمر الصبر على يفعله الإرهابيون في الشمال السوري، بينما التركي يقدم الدعم إلى الجماعات المصنفة إرهابية في مجلس الأمن؟

    حول النشاط التركي في الشمال السوري، يقول المحلل السياسي والاستراتيجي كمال جفا: في حقيقة الأمر إن تركيا لم تلتزم ولا بأي شكل من الأشكال بما اتفقت عليه مع الدول الضامنة روسيا وإيران، ولا زالت تركيا ترسل التعزيزات ومزيدا من المقاتلين إلى المناطق المنزوعة السلاح وإلى الجبهات القتالية المقابلة للجيش السوري، والآن تتموضع جبهة النصرة على جميع الجبهات ولا يوجد أي فصيل من مما يسمى فصائل معارضة معتدلة، كما تم تدعيم الخطوط القتالية، كما تم إنشاء خطوط صد نارية خلفية لهذه القوات، والمقصود هنا جبهة النصرة المصنفة إرهابية من قبل جميع دول العالم والتي تقف في مواجهة الجيش السوري.

    وأضاف الدكتور كمال جفا: تقوم جبهة النصرة بالتحرك بحرية وتنقل السلاح والعناصر الإرهابية على مرأى من أعين القوات التركية، داخل نقاط المراقبة، كما أن هناك جماعات إرهابية أخرى مثل حراس الدين والحزب الإسلامي التركستاني وأجناد القوقاز وفصائل جهادية عالمية مع فصائل تركمانية تعمل وبتنسيق كامل مع المخابرات التركية، فلذلكفإن تركيا لم تلتزم على ما وقعت عليه مع روسيا حتى الآن، وهذا ما أوصل الدولة السورية وحلفاءها إلى نقطة اللاعودة، وعلى ما يبدو أن هناك قرارا اتخذ ببدء عملية عسكرية، بعد أن فقدت سوريا وحتى روسيا صبرهما حيال ما تقوم به تركيا وعد الالتزام بما تم الاتفاق عليه في سوتشي.

    كما قال الدكتور كمال جفا: الجيش السوري جاهز لتنفيذ عملية عسكرية ضد الجماعات الإرهابية في إدلب، لكنه ترك مزيدا من الوقت للحليف الروسي لإجراء مزيد من المفاوضات مع الجانب التركي الذي حتى الآن يراوغ بالعلاقة بينه وبين الولايات المتحدة، ويراهن على القيام بعملية انقلابية عسكرية على الجانب الروسي والإيراني، كما يصرح ويقول إنه سيدخل المناطق التي تمتد من عين العرب إلى أقصى شمال سوريا في المالكية والدرباسية ورأس العين وتل أبيض واحتلالها، لكن التركي على ما يبدو لم يحصل على ضوء أخضر من الولايات الأمريكية وبعض دول الاتحاد الأوروبي، لذلك فإن القرار العسكري السوري جاهز لبدء عملية عسكرية في الشمال إدلب.

    بينما أكد الصحفي والإعلامي الروسي أندريه أونتيكوف: للأسف الشديد بعد الاتفاق مع الجانب التركي على إنشاء المنطقة المنزوعة السلاح، نشهد تمدد جبهة النصرة على كامل محافظة إدلب، وهذه مشكلة بالنسبة لروسيا، وجتى بعد قمة بوتين أردوغان في موسكو لم تحصل تغيرات فيما يخص إدلب، لكن هناك صبر روسي حتى لا يتم تدمير ما تم الاتفاق عليه بين روسيا وتركيا، لكن روسيا تضغط على الجانب التركي لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه، وهناك مشاورات مستمرة.

    ويضيف أندريه أونتيكوف: أنه يجب إعادة النظر على ما تم الاتفاق عليه مع الجانب التركي فيما يخص إدلب، ويجب إيجاد طرق جديدة للتعامل مع جبهة النصرة في إدلب، ولتركيا مصالح خاصة في إدلب، وتركيا ليست حليفا ولا صديقا لروسيا.

    وعن سؤال إلى ماذا يسعى أردوغان في الشمال السوري؟

    يقول المحلل السياسي كمال جفا: ما يقوم به التركي في الشمال السوري يدل على أنه لم يكن صادقا مع أي من حلقائه، وهو يريد فصل الشمال السوري عن الجسد السوري، لذلك بدأ بعملية التتريك وفرض هويات جديدة ووالتعامل بالليرة التركية ومناهج دراسية تركية، تحت عنوان محاربة حزب العمال الكردستاني.

    ويقول الصحفي الروسي أندريه أونتيكوف: روسيا تتحدث دائما عن أن هناك خياران للتعامل مع "جبهة النصرة"، الخيار الأول: هو إبادة كل عناصر؟ "جبهة النصرة" الإرهابية، والخيار الثاني: هو تسليم عناصر جبهة النصرة إلى المحكمة.

    وأضاف أونتيكوف أن روسيا دائما تعمل للمحافظة على وحدة وسيادة الدولة السورية، لذلك يجب تحرير إدلب من سيطرة الإرهابيين، ولا حل آخر.

    نذكر أنه ازدادت خلال الأيام الأخيرة حركة عبور المسلحين الأجانب من الأراضي التركية والتحاقهم بصفوف التنظيمات الإرهابية في إدلب.

    وكشفت مصادر محلية في محافظة إدلب لوكالة "سبوتنيك"، أن عددا كبيرا من المسلحين الأجانب تمكنوا من العبور من تركيا باتجاه مناطق إدلب عبر الحدود المشتركة في عدة مناطق مثل: سرمدا وأطمة إضافة إلى معبر باب السلام، وذلك برعاية وسيط تركي وبإشراف مباشر من عناصر في الجندرما التركية.

    وذكرت المصادر أن عملية نقل المسلحين إلى الأراضي السورية تمت بواسطة عدة آليات على إذ تم تسليم المسلحين إلى قياديين في هيئة تحرير الشام (تنظيم جبهة النصرة) وتنظيم حراس الدين.

    وقالت المصادر إنه وصل نحو 1500 مسلح عبر الحدود التركية ينحدرون من جنسيات من دول غربية إضافة إلى جنسيات شرق آسيوية وعربية، حيث تم إدخالهم عبر الوسيط التركي إلى الأراضي السورية بشكل مموه من خلال استخدام سيارات شاحنة مغلقة نقلتهم إلى محافظة إدلب في ساعات متأخرة من ليلتي الأحد والإثنين الماضيتين.

    وأشارت المصادر إلى أنه جرى نقل المسلحين الآسيويين باتجاه منطقة جسر الشغور التي يسيطر عليها المقاتلون الصينيون التركستان، ونقل المسلحين من الجنسيات الأخرى إلى معسكرات تابعة لهيئة تحرير الشام وتنظيم حراس الدين في ريف إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي.

    أما هيئة تحرير الشام فقد تمكنت الشهر الماضي من بسط سيطرتها على كامل محافظة إدلب بعد مواجهات مع فصائل أخرى تابعة لتركيا انتهت بتسلّم الهيئة لعدة مناطق في ريف حلب الشمالي والشمالي الغربي وفي أرياف إدلب وخاصة البلدات والقرى التي يمر منها الطريقان الحيويان (حماة — حلب واللاذقية- حلب)، حيث باتت جميع مناطق محافظة إدلب واقعة تحت سيطرة تنظيم النصرة المصنف على لوائح الإرهاب العالمية، وفصائل إرهابية أخرى متحالفة معها.

    إعداد وتقديم نزار بوش

    انظر أيضا:

    محافظ إدلب: الأهالي يناشدون الجيش لتحريرهم... المحافظة أصبحت مكبا للسلع التركية المنتهية الصلاحية
    "النصرة" تنقل 5 أسطوانات غاز كلور من مستودعات "الصينيين" إلى جنوبي إدلب
    الجيش السوري يستهدف مجموعات إرهابية في ريف إدلب الجنوبي
    شبح "الخوذ البيضاء" يخيم على إدلب... وموسكو تحذر
    الكلمات الدلالية:
    الجماعات الإرهابية, اتفاق سوتشي حول إدلب, راديو سبوتنيك, الجيش السوري, جبهة النصرة, إدلب
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik