04:26 12 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    نادي المستشرقين

    خبير يكشف عن موعد محتمل لعودة إدلب إلى سيطرة الجيش السوري

    نادي المستشرقين
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    يتابع الجيش السوري عملياته العسكرية المحدودة ضد الجماعات الإرهابية في ريف إدلب ويحرر البلدة تلوى الأخرى من سيطرة "جبهة النصرة" الإرهابية.

    وقد جرت اشتباكات عنيفة مع إرهابيي تنظيم "جبهة النصرة" والمجموعات المرتبطة بها أسفرت عن السيطرة على قريتي ضهرة الزرزور والصير ومزارع المشيرفة.

    حول النجاحات التي حققها الجيش السوري في تحرير عدة بلدات في ريف إدلب يقول نائب رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي يوري شفيتكين: "نحن نتفهم أن الجيش السوري يعول على دعم القوات الجوية الفضائية الروسية ووحدات الجيش الروسي المتواجدة على الأرض بدعوة من الحكومة السورية، بالحرب على الجماعات الإرهابية في إدلب، وهذا النجاح الذي حققه الجيش السوري مؤخرا بتدمير أغلب الجماعات الإرهابية، جاء من خلال التعاون بين وحدات الجيش الروسي والسوري في محاربة الإرهاب".

    من جهته قال المحلل العسكري والسياسي كمال جفا حول ما يجري في ريف إدلب: "إن العمليات العسكرية في جنوب إدلب هي غير معلنة ولم يصدر قرارا بها، الهدف منها منع المجموعات الإرهابية من توجيه كل ثقلها العسكري على نقطة معينة، وعملية فتح هذه الجبهات ما هي إلا لتخفيف الضغط بالدرجة الأولى، حيث أن فصل الشتاء قد دخل، والمنطقة في حالة ضباب والرؤية معدومة، فيستغل الإرهابيون الأوزبيك والشيشان هذه الظروف الجوية ليتسللون إلى مواقع الجيش السوري."

    وعن سؤال هل ستبقى إدلب خارج سيطرة الدولة السورية وإلى متى؟ أجاب كمال جفا: "لا لن تبقى إدلب خارج سيطرة الدولة، لكن الآن أولوية في محور حلب الغربي حيث يضغط الإرهابيون على أكثر من مليونين مواطن في مدينة حلب، وهذا يشكل الخطر الأكبر حاليا، قوة الردع من قبل الجيش السوري ضد هؤلاء الإرهابيين أدت إلى لجم هذه المجموعات عن استهداف مدينة حلب، أما بالنسبة لإدلب سيتقدم الجيش ليحرر جبل شحشبو ومن ثم التقدم إلى مدينة سراقب ومن سيتم تحرير محافظة إدلب، في الربيع القادم".

    وأضاف كمال جفا: "أوقف الأوربيون دعمهم للجيش الحر وما يسمى بالحكومة المؤقتة وحكومة الإنقاذ، وهناك حالة بؤس حقيقية يعيشها المواطنون في إدلب، إضافة إلى أن هناك خطة لوقف الإمداد بالنفط من قبل الجانب الأمريكي، وكل ذلك دليل على أن هناك قرار بالضغط لشل حركة المجموعات الإرهابية، وهذا خيار جيد ومقبول بالنسبة لروسيا، ومن الصعوبة أن تتحرك الآليات والدبابات لدى الإرهابيين في الشتاء بمناطق زراعية مفتوحة، لذلك على الأغلب في الربيع القادم ستتحرر إدلب.

    - هل يمكن أن تعود إدلب بالمفاوضات بدل العمليات العسكرية؟

    - هل سيستمر الجيش السوري في عملياته العسكرية لتحرير إدلب؟

    ويمكن معرفة التفاصيل في الرابط الصوتي

    إعداد وتقديم نزار بوش  

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik