15:50 17 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    البعد الآخر

    "حماس" في القاهرة والمصالحة الفلسطينية تقترب...فهل يتحقق الحلم؟

    البعد الآخر
    انسخ الرابط
    0 0 0

    ضيوف الحلقة: من القاهرة الدكتور جهاد الحرازين، القيادي في حركة "فتح"، أستاذ العلاقات الدولية؛ ومن غزة الدكتور حمزة إسماعيل أبو شنب الباحث والمحلل السياسي

    المصالحة الفلسطينية بين "فتح" و"حماس"، التي بدأت المساعي إليها منذ حالة الانقسام بين الطرفين في 2007 ولم تتوقف، حلم طال تحقيقه، وتبنت مصر في سلم أولوياتها هذا الملف. وآخر مساعي القاهرة في هذا الطريق لقاء وفد حركة "حماس" بقيادات مصرية أمس الإثنين، لتعرب "حماس" في هذا الملف عن استعدادها لحل اللجنة الإدارية أو حكومة الأمر الواقع التي تديرها "حماس" في قطاع غزة، والتفاوض مع "فتح" فورا، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهامها وإجراء الانتخابات.

    إلا أن هذا الأمر، وفق ما يراه القيادي في حركة "فتح" الدكتور جهاد الحرازين يتطلب من "حماس" الجدية عن طريق آليات معينة وعدم المراوغة من طرفها كما تفعل كل مرة حسب قوله، على عكس ما يراه الباحث والمحلل السياسي حمزة أبو شنب أن "فتح" هي التي تتهرب من المبادرة المصرية لإتمام المصالحة كل مرة، وأن إسرائيل كانت هي الأخرى تبطل أي مساعي في هذا الطريق.

    فما هي الضمانات التي يتحدث عنها الحرازين لإتمام المصالحة؟ وهل القاهرة وحدها هي الضامن لذلك والراعي الرسمي له كما يرى أبو شنب؟

    إعداد وتقديم يوسف عابدين

    انظر أيضا:

    وفد من حماس يتوجه إلى القاهرة لبحث آليات تخفيف الحصار عن غزة
    لقاء فلسطيني- تركي قد يشكل فرصة للمصالحة بين "فتح" و"حماس"
    عكاشة: تضييق الخناق على العناصر الإرهابية داخل غزة يزيد عملياتهم ضد حماس
    الجيش الإسرائيلي يكشف عن صور جوية لأنفاق هجومية تابعة لحركة حماس
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فلسطين, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik