08:57 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    البعد الآخر

    الغموض سيد الموقف الزيمبابوي ومخاوف من صدام عسكري

    البعد الآخر
    انسخ الرابط
    0 142 0 0

    ضيوف الحلقة: من موريتانيا، سيدي عبد الملك، الباحث في المركز الموريتاني للدراسات الاستراتيجية؛ ومن القاهرة، السفير أحمد حجاج، الأمين العام المساعد لمنظمة الوحدة الأفريقية سابقا

    من جنوب القارة السمراء وتحديدا في زيمبابوي، الغموض يسيطر على المشهد هناك بعد إعلان الجيش الزيمبابوي سيطرته على البلاد، طارحا أسئلة عدة حول الدوافع والتداعيات وحقيقة وضع الرئيس الزيمبابوي موغابي، الذي تضاربت الأنباء حول مصيره، فالجيش يعلن أنه بخير في حين تعلن جنوب أفريقيا أنه رهن الإقامة الجبرية.

    حلقة اليوم من برنامج البعد الآخر سلطت الضوء على هذه الأحداث وأبعادها السياسية والأمنية والاقتصادية، على شعب يعاني الفقر مع وصفه بالشعب الملياردير، حيث قال الأمين العام المساعد لمنظمة الوحدة الأفريقية سابقا السفير احمد حجاج "إن الاخبار الواردة من زيمبابوي غير كافية لرؤية الوضع بوضوح" إلا أنه أعرب عن اعتقاده أن الجيش سيسعى الفترة القادة لتثبيت وضعه، وربما يتم الإعلان قريبا عن إقالة الرئيس موغابي، ولكن هناك بعض التخوفات.

    من جانبه أشار سيدي عبد الملك الباحث في المركز الموريتاني للدراسات الاستراتيجية، أن الجيش الزيمبابوي سينتظر أمرين مهمين قبل أن يعلن عن موقفه النهائي، وهو ما يعد أمرا غريبا، حيث أنه في مثل هذه الحالات هناك خطوات يتخذها الجيش الذي يسيطر على البلاد، وهي حالة أشبه بالحالة البرزخية بين التمرد والانقلاب.

    فما هي التخوفات مما حدث في زيمبابوي وما هو السيناريو القادم في ظل وجود الحزب الحاكم الذي رسخ دعائمه موغابي قبل سنوات وما هي المواقف الدولية من هذه الأحداث؟

     الوضع في هراري، زيمبابوي 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
    © REUTERS/ Philimon Bulawayo
    الوضع في هراري، زيمبابوي 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017

    المزيد من التفاصيل في حلقة اليوم من "البعد الآخر". تابعونا…

    إعداد وتقديم: يوسف عابدين

    الكلمات الدلالية:
    أخبار انقلاب زيمبابوي, أخبار زيمبابوي, روبرت موغابي, زيمبابوي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik