09:25 21 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر

    بعد تصعيد المعارضة... كيف ستنتهي أزمة الاحتجاجات في السودان

    البعد الآخر
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    بعد دعوة رئيس حزب الأمة القومي السوداني المعارض الصادق المهدي الأخيرة لأنصار حزبه للمشاركة في الاحتجاجات السودانية ومطالبته الرئيس عمر البشير بالتنحي اتجهت الأنظار إلى ردود الأفعال حول هذه الدعوة وأبعادها السياسية والأمنية على الأوضاع في السودان.

    حلقة اليوم من "البعد الآخر" تناولت هذا الموضوع، وخلالها قال رئيس المكتب السياسي لحزب الأمة القومي في لندن، دكتور محمد الأنصاري، إن دعوة السيد الصادق المهدي هذه ليست الأولي، ولكنها دعوة متجددة تحمل نفس المطالب، لما لحزب الأمة القومي من شعبية كبيرة في السودان، التي وقفت بقوة في وجه النظام بعد انقلاب 1989.

    وتطرق الأنصاري إلى ما تضمنته خطبة الصادق المهدي أمس الجمعة في أم درمان، والتي جاءت بها هذه الدعوة، من الإشارة إلى اختلاف هذه الاحتجاجات عما سبقتها من انتفاضات سودانية، من حيث الجيل الذي يقودها، وغيرها من الأمور التي تجعل منها ثورة سودانية مميزة على حد تعبيره.

    وأشار الأنصاري إلى وثيقة الحرية والتغيير، وكيف سيتم التعامل بها مع الحكومة السودانية.

    في المقابل يرى أستاذ الدراسات الأفريقية في الجامعات السودانية دكتور حسن مكي، أن السيد الصادق المهدي اختار أن يدخل على خط الاحتجاجات بعد ستة أسابيع من اندلاعها، مجاراة للرأي العام، وحتى يكون له دور في التفاوض مع الحكومة ممثلا عن المحتجين.

    وحول ميثاق الحرية والتغيير أكد مكي أن الحكومة السودانية تجد نفسها في ورطة كبيرة حسب وصفه، محذرا من التعامل الأمني مع هذه الاحتجاجات.

    فماذا تحمل الأيام القادمة لاحتجاجات السودان؟ وما هو الحل الأمثل للتعامل مع هذا الحراك؟

    إعداد وتقديم: يوسف عابدين

    انظر أيضا:

    السودان... فيديو يشعل الجدل بين المحتجين واتهامات للحكومة بفبركته
    رد ساخر من المؤتمر الوطني على تأييد الصادق المهدي للمظاهرات في السودان
    وسط احتجاجات... قطر تعلن دعم السودان لتجاوز الأزمة الاقتصادية
    الكلمات الدلالية:
    انقلاب, تفاوض, احتجاجات, راديو سبوتنيك, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik