00:28 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    البعد الآخر

    هل تنجح واشنطن في تفعيل أولى محاور "صفقة القرن"

    البعد الآخر
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بعدما أعلن مسؤولون أمريكيون كبار، أن البيت الأبيض سيكشف النقاب عن الجزء الأول من خطة الرئيس دونالد ترامب، عندما يعقد مؤتمرا دوليا في البحرين في أواخر يونيو/ حزيران القادم لتشجيع الاستثمار في الضفة الغربية وقطاع غزة، أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، أنه لا يوجد سلام اقتصادي من دون سلام سياسي.

    وفي هذا السياق قال الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف "إن الجبهة تنظر إلى هذه الدعوة الأمريكية باعتبارها فشلا ذريعا فيما يسمى بـ "صفقة القرن"، التي قالت إنها ستعلن عنها بعد شهر رمضان في ظل خطواتها الفعلية التي قامت بها على الأرض، كنقل السفارة الأمريكية إلى القدس وغيرها من الخطوات، إلا أنها في مواجهة الرفض العربي لهذه الصفقة تلجأ إلى المسار الاقتصادي المرفوض أيضا من قبل الإدارة الفلسطينية".

    وعاد أبو يوسف ليؤكد أن الخطة الاقتصادية الأمريكية هذه، هي تنفيذ لسياسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، عندما تحدث وقال "إنه لا يوجد حل سياسي ولكن الحل حل اقتصادي".

    من جانبه قال أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة رائد العزاوي "إنه حتى الآن لم تتضح أي ملامح لهذا المؤتمر، الذي يتم الترويج له منذ فترة، والحديث عن الاستثمار من أجل السلام وضخ الأموال في قطاع غزة وغيره".

    وأشار العزاوي إلى رفض المسؤولين الفلسطينيين لحضور هذا المؤتمر، رغم محاولة واشنطن إقناع بعض رجال الأعمال الفلسطينيين التدخل لإقناعهم، وهو ما يعد سببا في إفشال هذا المؤتمر.

    وحول إمكانية مساهمة العرب في هذا المؤتمر، يشير العزاوي إلى أن كل الدول العربية تقريبا متفقة على رأي واحد، وهو عدم استثمار اموالها في منطقة ملتهبة وغير معلومة الحدود كالضفة الغربية وغزة.

    فلماذا سيعقد المؤتمر في البحرين، وماذا لو فشل، وماهي آمال الفلسطينيين من العرب في هذا الشأن؟

    المزيد من التفاصيل في حلقة اليوم من البعد الآخر. تابعونا….

    إعداد وتقديم/ يوسف عابدين

    انظر أيضا:

    البيت الأبيض: أمريكا تنفذ أول خطوة من "صفقة القرن"
    السفير الفلسطيني لدى موسكو: روسيا ترفض "صفقة القرن"
    الخارجية الفلسطينية: لن تغرينا المليارات لقبول صفقة القرن والدول العربية تدعمنا
    على طريقة كيسنجر..."صفقة القرن" قد تنتهي بخديعة
    الكلمات الدلالية:
    صفقة القرن, البحرين, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik