19:12 08 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    البعد الآخر

    "لم يترشح أحد"... ما مصير الانتخابات الرئاسية في الجزائر

    البعد الآخر
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بمجرد انتهاء مهلة سحب استمارات الترشح لرئاسة البلاد أغلقت الجزائر منتصف الليلة الماضية باب الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة في الـ4 من تموز المقبل، ولم يتقدم أي من المرشحين بالأوراق اللازمة.

    حول الأسباب والتداعيات لهذا الموقف على الوضع الدستوري والسياسي للجزائر، كانت حلقة اليوم من برنامج "البعد الآخر" حيث قال فيها عضو حزب الجمهورية للأمام الجزائري توفيق قويدر "إن أسبابا عدة وراء هذا الأمر، منها أن المرشحين سواءً من المعارضة أو المؤيدون يرفضون إجراء الانتخابات تحت سلطة ما يسمى بالنظام السابق والوجوه القديمة، كما أن وزن المترشحين قليل جدا، وسوف يقابل بالرفض حين نزولهم إلى الشارع".

    وأشار قويدر إلى أن الحراك له دور مؤثر في كل ما تشهده الساحة الجزائرية، ولن يتخلى عن مطلبه بالتوجه نحو جمهورية ثانية يشرف عليها مجلس رئاسي توافقي تكون يداه نظيفة حسب قوله.

    وأكد قويدر أن هذه الحالة ليست فراغا دستوريا بالشكل الكامل، وهناك فرصة للحل السياسي، وهو تأجيل الانتخابات كما يطالب الحراك لأنه وفقا للدستور فإن الشعب هو مصدر لكل السلطات.

    من جانبه ذهب الكاتب والمحلل السياسي بوزيان مهامة إلى نفس الرأي فيما يتعلق بعدم الترشح حيث قال "إن عدم ترشح أي أحد للانتخابات الرئاسية المعلن عنها في الرابع من يوليو تموز المقبل جاء احتراما لرغبة الشارع الجزائري والحراك الوطني أو لقلة وزنهم في الشارع".

    وطالب مهامة بدعم الجيش الوطني الجزائري وإجراء الانتخابات في موعد أقصاه أكتوبر المقبل.

    المزيد من التفاصيل في حلقة اليوم من "البعد الآخر". تابعونا…

    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجزائر, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik