08:38 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    البعد الآخر

    حقيقة سحب الإمارات قواتها من جنوب اليمن

    البعد الآخر
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    توالت الأنباء عبر إحدى الوكالات عن سحب الإمارات بعض قواتها من مدينة عدن جنوبي اليمن خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، وهو تحرك وُصف بالمفاجئ وأثار تساؤلات عن دوافعه وخلفياته.

    حلقة اليوم من "البعد الآخر" بحثت وراء حقيقة تلك الأخبار، وفي هذا الصدد قال الكاتب والمحلل السياسي اليمني دكتور محمد جميح "إن هناك نوع من إعادة التنوع بين القوات المشاركة في التحالف العربي في اليمن وهذا يحدث بين الحين والآخر، وإن المعلومات من داخل عدن تفيد بأن هناك تنقل بين القوات وخروج قوات إماراتية ودخول محلها أخرى سعودية وسودانية".

    وعبر جميح عن اعتقاده بأنه لا نقص في القوات هناك، وحتى لو صحت هذه الأخبار فلن يؤثر في شيء نظرا لتعويضها بقوات أخرى على حد تعبيره.

    وأشار جميح أن الملف اليمني مرتبط تماما بالتوتر الحاصل في منطقة الخليج العربي، وربما والكلام لجميح أن هذا التوتر انطلق من اليمن، عندما استخدم الحوثيون الطيارات المسيرة ضد الأراضي السعودية بعيدا عما يحدث على أرض اليمن، وخاصة بعد معركة الحديدة، وكأنها جاءت ردا إيرانيا على واشنطن وعقوباتها ضد طهران.

    واستبعد جميح أن يكون هناك خلافا داخليا في الإمارات حول بقاء قواتها في اليمن، والحديث عن أن قتلى الإمارات ليسوا من أبو ظبي، مثنيا على قوة الحاكم في هذه المسألة في إشارة لولي عهد أبو ظبي الامير محمد بن زايد، قائلا "حتى لو كان هناك خلافات فهي لن تطفو على السطح".

    من جانبه يرى المحلل السياسي اليمني والمتواجد في عدن السيد فؤاد مسعد أن هناك تهويلا وتضخيما لهذه الأخبار، وأن ما يحدث هو تبديل فقط لهذه القوات وإعادة انتشار، مشيرا إلى أن التطورات الإقليمية التي حدثت الفترة الماضية في إشارة للتوتر بين واشنطن وطهران هي التي تقف خلف هذه الأخبار.

    التفاصيل في التسجيل الصوتي المرفق…

    إعداد وتقديم: يوسف عابدين

    انظر أيضا:

    هجوم قطري عنيف على الإمارات والسعودية في جنيف
    الإمارات تشهد أكبر تجمع من نوعه لرؤساء حكومات ومسؤولين
    وكالة: الإمارات تقلص وجودها العسكري في اليمن
    العاهل الأردني يتوجه إلى الإمارات لحضور تدريب عسكري مشترك
    الكلمات الدلالية:
    التحالف العربي, السعودية, الإمارات, اليمن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik