23:14 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    البعد الآخر

    دمشق والخطوة الأولى على طريق الحل السياسي

    البعد الآخر
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف وزير الخارجية السوري وليد المعلم، المرجعيات والمبادئ الناظمة لعمل اللجنة الدستورية والمتفق عليها مع المبعوث الأممي، مؤكدا حرص دمشق على إطلاقها.

    وحول هذه الخطوة وأبعادها كانت حلقة اليوم من برنامج "البعد الآخر" عبر إذاعة "سبوتنيك"، وفيها صرح المستشار بمجلس الوزراء السوري عبد القادر عزوز، وقال "إن الدستور هو جوهر العملية السياسية، وقد ورد هذا الموضوع في القرار 2254 ، كما أن تشكيل اللجنة الدستورية كان من أهم مخرجات مؤتمر سوتشي، وبسبب المعوقات التي طالما وضعتها الولايات المتحدة الأمريكية وأطراف إقليمية تأخرت هذه الخطوة التي تصب مباشرة في صالح المواطن السوري والدولة السورية ومستقبلها".

    وأكد عزوز أن "بجهود وإصرار الدولة السورية وحلفاءها، كان هناك اتفاق بين الجمهورية العربية السورية وبين الأمم المتحدة، لإطلاق عمل اللجنة الدستورية لاحقا في جينيف".

    وحول العراقيل التي تواجه اللجنة أشار عزوز إلى أن هذا الامر يعتمد على إرادة أعضاء اللجنة في تحملها للمسؤولية الوطنية، وعزل أي شكل من أشكال التدخل الخارجي.

    ومن جانبه قال الخبير السياسي والاستراتيجي علاء الأصفري أن "الأكراد جزء من نسيج المجتمع السوري، ولكن المنقسمين منهم والمنضمين إلى صفوف الجماعات المسلحة الإرهابية، لا مكان لهم داخل لجنة إعداد الدستور".

    وأكد الأصفري أن أهم شروط نجاح هذه اللجنة هو استقلالية أعضائها من التبعية لأي جهة خارجية، وأن يكون ولاؤها المطلق للدولة السورية.

    المزيد من التفاصيل في حلقة اليوم من البعد الآخر. تابعونا.........

    انظر أيضا:

    سوريا... 23 قتيلا باشتباكات بين النصرة ومسلحين بريف إدلب
    بيدرسون: وجود 5 جيوش مختلفة في سوريا تهديد واضح للسيادة الوطنية
    دمشق تهدد بإجراءات مضادة إذا لم تنسحب القوات الأمريكية والتركية من سوريا
    الكلمات الدلالية:
    الدستور, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik