21:04 22 سبتمبر/ أيلول 2017
مباشر
    بانوراما

    داعش وتجارة النفط ــ من المستفيد؟

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 25711

    حوار مع يوسف أبو الفوز- كاتب عراقي وباحث في جامعة تامبرا الفنلندية

    تناقش الحلقة تصريح مساعد وزير الخزانة الأمريكي لشؤون مكافحة تمويل الإرهاب دانيال غليزر الذي قال فيه إن ما يسمى يتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" يحصل على 40 مليون دولار شهريا من بيع النفط المستخرج من المناطق التي يسيطر عليها.
    تصريح  غليزر جاء خلال مشاركته في منتدى للأمن في ولاية كولورادو، وأضاف فيه أن "كنزا" حقيقيا من المعلومات الخاصة بتمويل تنظيم "داعش" تم الحصول عليه بعد القضاء على أبو سياف قائد المجموعة المسؤولة عن تجارة النفط والغاز، شرق سوريا في مايو الماضي.
     المسؤول الأمريكي أشار إلى أن تنظيم "الدولة الإسلامية" وضع يده بعد سيطرته على الموصل، في يونيو/حزيران عام 2014، على سيولة نقدية تتراوح بين 500 مليون دولار إلى مليار دولار.

    كلام غليرو يتلاقى مع تقديرات لمراكز مالية دولية تشير إلى أن الإنتاج النفطي لجماعة "داعش"  يبلغ حوالي 800 مليون دولار سنويا، أي ما يوازي مليوني دولار في اليوم، قبل بدء الضربات الجوية للتحالف الغربي التي لم يعرف بالضبط حجم تأثيرها على ذلك الإنتاج، مع اعتقاد بأن تلك الضربات لم توقف كامل الإنتاج النفطي للجماعة، وأنها ما زالت، ولو بشكل محدود، تنتج كميات من النفط لسد احتياجات آلتها العسكرية، إضافة إلى بيع بعضه من خلال سلسلة من المهربين من الدول والأشخاص المستعدين للمجازفة مقابل الحصول على نفط بسعر رخيص.

    انظر أيضا:

    وقف العمليات العسكرية في اليمن: هدنة أم خدعة؟
    هل سيؤدي إقرار قانون مكافحة الإرهاب في تونس إلى تعميق الانقسام السياسي؟
    هل بدأت تركيا تكتوي بنيران الحرب على سوريا؟
    الكلمات الدلالية:
    النفط, داعش, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik