10:50 18 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    بانوراما

    المبادرة الباكستانية للوساطة بين السعودية وإيران: هل تنجح في ما فشلت فيه كل المبادرات السابقة؟

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 20143

    ضيف الحلقة: جاسم التقي- مدير مركز "الباب" للدراسات الاستراتيجية

    تناقش الحلقة تصريح الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف أن بلاده يمكنها أن تقوم بدور الوسيط بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والسعودية  لخفض مستوى التوتر بين البلدين وإعادة العلاقات بينهما.

    وتأتي دعوة الرئيس الباكستاني قي ظروف وصول التوتر السعودي الإيراني إلى مستويات غير مسبوقة واتهامات متبادلة بممارسة أدوار سلبية في شؤون المنطقة.

    ويشار إلى أن باكستان حاولت خلال العام الماضي اجراء وساطة بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والسعودية، خلال زيارة قام بها إلى الرياض الرئيس الباكستاني نواز شريف لكن عدم اهتمام السعودية بالمبادرة الباكستانية، حال دون ان تصل المساعي الباكستانية إلى مقتضاها رغم ترحيب إيران بها.

    وتعليقاً على هذا الموضوع اعتبر جاسم التقي- مدير مركز "الباب" للدراسات الاستراتيجية أن الجنرال برويز مشرف يتمتع بعلاقات جيدة مع المملكة العربية السعودية وإيران، لا سيما أنه وافق على وساطة السعودية لإنقاذ حياة رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف عندما حكم عليه بالإعدام بعد انقلابه العسكري في العام 1999، لذلك يمكن للرياض أن تسمع منه لوجود توافق بين الجانبين.

    وفي مقابلة عبر برنامج "بانوراما" أضاف التقي أن "إيران ابدت مرونة مؤخراً عندما وافقت على إرسال الحجاج الإيرانيين لموسم الحج القادم بعد أن قاطعته في العام الماضي احتجاجاً على مقتل عدد كبير من الحجاج الإيرانيين فيما يعرف بحادثة منى".

     ورداً على سؤال أشار التقي إلى أن مشرف "يعتبر رجلاً مقبولاً لدى الرياض، في حين أن علاقة المملكة بالرئيس الحالي نواز شريف تأثرت سلباً بعد تراجع الأخير عن وعده بإرسال قوات باكستانية لدعم القوات السعودية في الحرب على اليمن متذرعاً برفض البرلمان الباكستاني لهذه الخطوة رغم أن شريف يمتلك أكبر كتلة نيابية داخل البرلمان".

    تفاصيل الحوار في الملف الصوتي  

    إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

    الكلمات الدلالية:
    أخبار باكستان اليوم, أخبار باكستان, أخبار إيران اليوم, أخبار السعودية اليوم, أخبار إيران, أخبار السعودية, السعودية, باكستان, إيران, المملكة العربية السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik