04:23 21 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    بانوراما

    العراق...سر التقارب "الصدري-الكردي"

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 31

    ضيف الحلقة: الإعلامي غياث الكاتب

    تناقش الحلقة الحراك الذي يقوم به التيار الصدري مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية العراقية لخلق تحالفات جديدة ، حيث  تسعى القوى السياسية إلى تشكيل كتل انتخابية جديدة تخوض من خلالها الانتخابات، وتظهر التحركات الأخيرة ،خطوات يقوم بها التيار الصدري للتقارب مع الأكراد وبحث معهم تشكيل كتلة عابرة للطائفية،- كما يقول مسؤولون من داخل التيار في وقتٍ أكد فيه مسؤولون، وجود تقارب وتفاهم كبير بين الجانبين.

    كما تناقش الحلقة على ضوء ذلك مستقبل التحالف الوطني الحاكم الذي يشكل التيار الصدري أحد أبرز أقطابه، وفيما إذا كان التقارب الصدري- الكردي سيؤدي إلى إنشقاق داخل هذا التحالف.

    كما ننقاش مع صيف الحلقة مستوى التهديد الذي يخيم على وحدة العراق، وما حقيقة وجود نوايا لدى دول خارجية بتقسيم العراق، وام على الأقل إضعافه.

    وتعليقاً له على هذا الموضوع قال الإعلامي غياث الكاتب أن تحرك التيار الصدري يأتي لضمان تغيير مفوضية الإنتخابات كون رئيسها كردي، حيث يسعى التيار لضمان توافق بينه وبين الأكرد.

    وأضاف في مقابلة عبر برنامج "بانوراما" أنه "من المبكر الحديث عن نتائج نهائية وملموسة للحراك الصدري على هذا الخط، بسب المواقف السلبية لدى الأكراد من معرضة الكتل الشيعية لنزعات الإنفصال الموجودة لديهم ، لكن الإتصالات بين الطرفين قد تأت بنتائج أيجابية للعراقيين تقرب في المواقف بينهم".

    وفيما إذا كان التقارب الصدري-الكردي سيمهد لحصول إنشقاق داخل التحالف الوطني الحاكم رأى الكاتب أن  التحالف أصيب بترهل وتصدعات ما زال يعاني من نتائجها حتى اليوم،  لكنهه سيجد نفسه مضطراً إلى التوحد للحفاظ على سلة الحكم. أذ إعتاد العراقيون على التصارع والتلاسن والإتهامات، لكن في نهاية المطاف سيتوحدون إن كان بأوامر داخلية أو خارجية".

    وحول الأصوات التي تحدذر من تقسيم العراق بناءاً على الظروف السياسية القائمة حالياً رأى الكاتب  "أن الإنقسام قائم، منذ العام 2003/، حتى أن الإنقسام أصبح ثقافة عامة في البلاد، لكن الحرك الإجتماعي والمدني والعشائري تحاول إزالة النفس الطائفي من طريق العملية السياسية في العراق".

    إعداد وتقديم: فهيم الصوراني 

    الكلمات الدلالية:
    الأكراد, أخبار العراق, أخبار العراق اليوم, مقتدى الصدر, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik