Widgets Magazine
00:43 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    بانوراما

    1000 يوم على بدء الحرب على اليمن: الحصيلة والتوقعات

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ضيوف الحلقة: فضل المطاع- عضو المجلس السياسي لحركة "أنصار الله"؛ خالد باطرفي- أكاديمي وإعلامي سعودي.

    تناقش حلقة اليوم من "بانوراما" إتمام الحرب على اليمن يومها الألف، وسط غياب مؤشرات على قرب انتهائها قريباً.

    وقد نشرت منظمة حقوقية يمنية احصائية للانتهاكات التي حصلت في اليمن خلال 1000 يوم منذ بدء الحرب في الـ26 من مارس/ آذار 2015.

    وقال المركز الوطني في بيان له أن 35 الفا و415 مدنيا سقطوا بين قتيل وجريح جراء الغارات التي شنها طيران التحالف على اليمن خلال الفترة الماضية.

    وأوضح أن 13 ألفا و603 مدنيين قد قتلوا، فيما تجاوز عدد الجرحى 35000 مواطن يمني في مختلف المحافظات.

    وموازاة لإحياء اليمنيين لهذه المناسبة اعلنت القوة الصاروخية اليمنية اليوم استهدافها قصر اليمامة الملكي في الرياض بصاروخ باليستي من طراز "بركان تو اتش" المطور محليا، مشيرة انه اصاب هدفه بدقة. واعلنت وكالة رويترز عن سماع دوي انفجار ضخم في الرياض.

    لكن السعودية أعلنت أن دفاعاتها الجوية إعترضت هذا الصاروخ ، وأكدت أنه لم يسفر عن أي أضرار في المدينة. 
    وقالت وكالة "رويترز" للأنباء إن دوي انفجار شديد سمع في العاصمة السعودية الرياض، بينما قالت وسائل إعلام سعودية إن الانفجار ناجم عن اعتراض صاروخ باليستي أطلق من اليمن. 
    وتعليقاً على هذا الملف قال فضل المطاع- عضو المجلس السياسي لحركة أنصار الله أن الشي الوحيد الذي حققته قوات التحالف "هي المجازر التي يرتكبها في اليمن، والتي بات كل العالم شاهد عليها وعلى عدم إنسانية هذا التحالف في التعامل مع المدنيين، عبر إنتهاك الشرائع والمواثيق الدولية، وإرتكاب المجازر الوحشية".

    وفي مداخلة عبر "بانوراما"، لفت المطاع إلى أن "إطلاق صاروخ باليستي على قصر اللؤلؤة في الرياض يأت يرداً على الإعتداءات التي تقوم بها طائرات القوات التحالف بشكل يومي ضد المدنيين".

    واضاف أن الرسالة من إطلاق الصاروخ على قصر اللؤلؤة سيكون هدفاً مقابل القصر الجمهوري في صنعاء ، كما أن المنشأت الموجودة داخل بلدان التحالف ستصبح أهدافاً مشروعة في حال واصلت قوات التحالف إستهداف المنشأت والبنى التحتية في اليمن".

    وشدد المطاع على أن اليمن" يرد على مواقع قتالية في حين تقوم الطائرات الحربية التابعة للتحالف بإستهداف مواقع مدنية تؤدي إلى قتل الأطفال والنساء وتدمير البنى التحتية  والطرق والجسور والأبار".

    من جانبه قال خالد باطرفي، الإعلامي والأكاديمي السعودي، أن من أعطى الإذن ببدء الحرب هي الأمم المتحدة والشرعية الدولية والشعب اليمني نفسه، الذي خاض الإنتخابات وإنتخب عبد ربه منصور هادي رئيساً له".

    وفي مداخلة عبر نفس الحلقة قال باطرفي أنه "من الصعب أحياناً  تحديد مدة الحرب، كما حصل في حرب الشيشان". ووصف باطرفي حركة أنصار الله ب"الإرهابيين والإرهابيين الذين تدعمهم إيران، وتزودهم بأسلحة متقدمة، وتعطيهم الغطاء المادي والإقتصادي والسياسي، وهم  يقاتون في الجبال ما يجعل من الصعب وضع فترة زمنية محددة لإنهاء العمليات العسكرية".

    وأضاف الأكاديمي السعودي أن "الحرب لم تبدأ بدخول التحالف، بل بسنوات قبل ذلك عندما نشبت بين اليمنيين أنفسهم، وشهد اليمن 6 حروب بين الحوثيين والحكومة اليمنيةـ أما الحرب السابعة فهي التي وصلوا من خلالها إلى صنعاء، بغطاء من جمال بن عمر".

    وحول موضوع الحصار شدد باطرفي أنه "جاء بقرار أممي من مجلس الأمن تحت البند السابع، والذي يلزم الدول الكبرى والمجاورة بفرض الحصار على الموانئ والمنافذ اليمينة، لمنع دخول المساعدات الإيرانية ومنع سفر الذين حكم عليهم بعدم السفر".

    تفاصيل الحوار في الملف الصوتي

    إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik