01:18 27 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    بانوراما

    الأردن: حكومة الملقي بين غليان الشارع وتخلي الأصدقاء!

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 11

    ضيف الحلقة: ناجي الزعبي- عميد ركن متقاعد وخبير في الشؤون الإقليمية

    قال العميد ركن المتقاعد، الخبير في الشؤون الإقليمية، ناجي الزعبي، في مقابلة عبر برنامج "بانوراما"، إن جماهير الشعب الأردني وجدت نفسها أمام حائط مسدود وتصعيد متواصل من قبل الحكومة امتد ليصل إلى رغيف الخبز، ما دفعها للخروج إلى الشارع للتعبير عن رفضها لهذه السياسات.

    وأضاف الزعبي أن "الأردن يجد نفسه معزولاً  تماماً الآن من قبل حلفاؤه التقليديين، بعد أن تخلى عنه كل أصدقاؤه، وفي مقدكتهم الولايات المتحدة، وببلدان الخليج، بل أن واشنطن تسعى الآن إلى تقديم الأردن للمحكمة الجنائية الدولية بتهمة إستقبال الرئيس السوداني عمرالبشير، ما يشكا أهانة للسياسة الأردنية الأقليمية المرتمية في حضن الولايات المتحدة".

    وأكد أن المزاج الشعبي يرفض إنخراط الأردن في أية مشاريع التسويات وتقديم مزيد من التفريط في الشأن الفلسطيني ، ما دفع إلى إفتعال الأزمة الإقتصادية في الأردن في محاولة لتركيع الشعب الأردني وإذلاله".

    ولفت إلى ان " الأزمة في الأردن مرشجة للتفاقم في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من مديونية تفوق الناتج المحلي، أي أنها شبه مفلسة، ولا تجد الحكومة من خلول سوى جيوب الفقراء، الذين لم يعودوا قادرين على العطاء".

    وحذر من أن "الإحتجاجات وأن كانت تأخذ طابعاً عفوياً الأن إلا أنها ستثبح منظمة "، داعياً إلى أن "يكون لهذه الإحتجاجات رأس حتى لا تفرغ وتعود الأمور إلى المربع الأول".

    وكان الأردن شهد إحتجاجات في أكثر من مدينة إثر قيام  الحكومة  برفع أسعار النقل والمواصلات بنسبة 10% ،  بعد ساعات من قرار آخر يقضي برفع رسوم استهلاك الكهرباء للشرائح التي يزيد استهلاكها على ثلاثمئة كيلوواط ساعة/شهرياً ، إلا ان  لائحة الأسعار الجديدة للخبز صعدت من حدة الاحتجاجات الشعبية في المملكة ، ما دفع الكثيرين للتساءل فيما إذا كانت الأردن ستشهد انتفاضة جديدة للخبز!

    تفاصيل الحوار في الملف الصوتي

    إعداد وتقديم: فهيم الصوراني 

    الكلمات الدلالية:
    أخبار الأردن اليوم, أخبار الأردن, الأردن
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik