19:38 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    بانوراما

    ما الذي حصل عليه العراق من مؤتمر الدول المانحة؟

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 0 0

    ضيف الحلقة: علي المعشني- خبير في الشؤون الإقليمية

    تناقش الحلقة نتائج مؤتمر الدول الحليفة للعراق في مؤتمر الكويت لإعمار العراق والذي تعهد بتخصيص مليارات الدولار على شكل قروض وتسهيلات ائتمانية واستثمارات للمساهمة في إعادة إعمار هذا البلد الخارج من حرب مدمرة مع تنظيم "داعش" استمرت لأكثر من ثلاث سنوات.

    وكان وزير الخارجية الكويتي، صباح خالد الحمد الصباح، قال بأن التعهدات المالية لإعادة إعمار العراق بلغت 30 مليار دولار أمريكي.

    وقد شارك الاتحاد الأوروبي بمبلغ 400 مليون دولار على هيئة مساعدات إنسانية في العراق، كما شاركت تركيا تعهدها بقيمة خمسة مليارات دولار على هيئة قروض وتسهيلات ائتمانية فيما أعلنت المملكة العربية السعودية التزامها بتقديم 1.5 مليار دولار لإعادة الإعمار عن طريق الصندوق السعودي للتنمية ولتمويل الصادرات السعودية للعراق.

    كما شاركت بالتعهدات المالية كل من قطر والإمارات العربية المتحدة وفنلندا وماليزيا والصندوق العربي للإنماء.

    ووفق معطيات الحكومة العراقية فقد دُمر 70 ألف منزل بشكل كامل وبلغ مجموع المباني المتضررة حوالي 140 ألف مبنى وهو ما يحول دون عودة الكثير من النازحين واللاجئين إلى مناطقهم وقد وصل عدد هؤلاء إلى حوالي مليونين ونصف المليون نازح.

    وتجهد الحكومة العراقية لتقديم تطمينات وامتيازات للمستثمرين لتشجيعهم؛  وأعلنت عن أكثر من مئتي مشروع استثماري حيوي في مجالات اقتصادية مختلفة أمام مئات الشركات الاستثمارية الأجنبية على هامش المؤتمر.

    وقد تزايدت الأسئلة حتى قبل انطلاق المؤتمر عن حجم وشكل مساهمة الولايات الأمريكية، قائدة التحالف الدولي ضد داعش، في إعادة إعمار العراق، إذ استبق مسؤولون أمريكيون المؤتمر وأكدوا على أن إدارة ترامب لا تخطط للمساهمة بأموال في عملية إعادة الإعمار، ما تسبب بإحباط لدى الجانب العراقي.

    الخبير في الشؤون الإقليمية علي بن مسعود المعشني قلل من إمكانية إلتزام الدول المانحة بتنفيذ الحد المطلوب من تعهداتها، لافتاً إلى أنه تعتبر أن العراق يحتاج إلى المزيد من الخطوات التي تخفف من البيروقراطية.

    ورأى في مقابلة عبر برنامج "بانوراما" أن "من ساهم في تدمير العراق، لن يكون قادراً على إعادة إعماره، لافتاً إلى أن واشنطن عبرت قبل المؤتمر عن موقفها بعدم المساهمة في هذا الملف، تطبيقاً لتعهدات الرئيس دونالد ترامب خلال حملته الانتخابية بعدم إرهاق الخزينة الأمريكية لحل مشاكل الدول الأخرى".

    وأضاف "أن ما طرحه المؤتمر ليس منح وإنما قروض ميسرة، وأن الدول التي بشرت الإدارة الأمريكية بأنها ستقيم فيها الديمقراطية أو تدعمها، هي تحديداً تلك الدول التي تقف على قائمة بيانات منظمة الشفافية العالمية في موضو ع الفساد".

    إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العراق, أخبار العراق اليوم, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik