07:53 26 أبريل/ نيسان 2018
مباشر
    بانوراما

    الغوطة الشرقية: إلى متى سيستمر صبر الجيش السوري؟

    بانوراما
    انسخ الرابط
    الهدنة الإنسانية في الغوطة الشرقية (71)
    0 0 0

    ضيف الحلقة: د. أحمد مرعي –عضو مجلس الشعب السوري

    قال عضو مجلس الشعب السوري، أحمد مرعي، إن ما يجري في سوريا هو تصعيد كبير ضد سوريا وحلفائها، لا سيما بعد ما حققه الجانب الروسي في مؤتمر سوتشي، وإعطائه الزخم السياسي، وبعد أن تمكنت سوريا من إخراج الأمريكي والدول الأخرى التي كانت رأس حربة في الهجوم عليها من الحل السياسي.

    واضاف مرعي في مقابلة عبر برنامج "بانوراما"  أن "الولايات المتحدة قررت ضرب هذا المسار لتقول أنها موجودة، وقادرة على عرقلة كل ما يجري على الأرض، ليكون لها دورا في العملية السياسية التي ستحصل في المستقبل".

    وأوضح أن "الولايات المتحدة وفق معلومات مؤكدة تعمل على جذب مقاتلي داعش مرة أخرى، وكأنها تقوم بعملية إعادة تدوير، ونقلهم من منطقة التنف إلى الغوطة، ليشكلوا ضغطاً على العاصمة دمشق، وبالتالي إحراج الموقف الروسي. كما أنها تحاول الأبقاء على قواتها في الجانب الشرقي من سوريا، للسيطرة وسرقة الثروات السورية".

    وأشار إلى أن "الجانبين السوري والروسي كانا حريصين على عدم خوض المعركة في منطقة الغوطة بسبب وجود عدد كبير من المدنيين، وهو ما يقف حائلاً أمام تطهيرها من المسلحين".

    هذا وقدت بدأت قوافل تابعة للصليب الأحمر بإيصال المساعدات الإنسانية والإغاثية إلى عفرين بتسهيل من الهلال الأحمر السوري، فيما يواصل مسلحو الغوطة الشرقية لليوم الثالث على التوالي منع المدنيين من الخروج عبر المعبر الآمن المخصص لهم خلال ساعات التهدئة التي يلتزم بها الجيش السوري، فسحاً للمجال أمام المدنيين للخروج نحو مركز الإقامة المؤقتة في الدوير بريف دمشق.

    وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال أن إنجاح "الهدنة الإنسانية" في الغوطة الشرقية يقع على عاتق فصائل المعارضة السورية، مضيفا ان بلاده ستواصل دعم الحكومة السورية "للقضاء على التهديد الارهابي".

    وقال لافروف أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة " إقاما ممرات إنسانية في الغوطة الشرقية"، مشيرا إلى نقاط تفتيش أقيمت على أطراف المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة والتي يمكن من خلالها خروج المدنين.

    أما  رئيس المركز الروسى للمصالحة فى سوريا اللواء يورى يفتوشينكو، فأعلن أن تصرفات المسلحين فى الغوطة الشرقية تدل على رفضهم تنفيذ القرار 2401 لمجلس الأمن الدولى حول الهدنة فى سوريا.

    من جانبه  قدر سكرتير مجلس الأمن الروسي، ألكسندر فنيديكتوف، عدد القواعد العسكرية الأمريكية في سوريا، بحوالي 20 قاعدة.

    ونقلت وكالة "رويترز" عن المسؤول الروسي قوله إن الولايات المتحدة أقامت نحو 20 قاعدة عسكرية في سوريا في مناطق خاضعة لسيطرة قوات كردية.

    وتدعم أمريكا "وحدات حماية الشعب" (الكردية) في معارك الرقة ودير الزور، كما توسعت رقعة انتشار جنودها في سوريا خلال الأشهر الماضية.

    إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

    الموضوع:
    الهدنة الإنسانية في الغوطة الشرقية (71)
    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, أخبار سوريا اليوم, الهدنة في الغوطة, الجيش السوري, الغوطة الشرقية, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik