08:06 15 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    بانوراما

    هل سقطت ورقة اللاجئين من يد الدول المعادية لسوريا؟

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 0 0

    ضيف الحلقة: ميس كريدي- المتحدثة باسم الجبهة السورية الديمقراطية المعارضة

    حلقة جديدة من "بانوراما" تناقش إعلان الحكومة السورية تشكيل لجنة تنسيق للعمل على عودة اللاجئين الذين دفعهم النزاع الدامي المستمر منذ أكثر من سبع سنوات إلى مغادرة البلاد. وتأتي الخطوة السورية بعد إطلاق روسيا مبادرة في هذا الصدد. وكان مجلس الوزراء السوري قد وافق خلال جلسته الأحد، على "إحداث هيئة تنسيق لعودة المهجرين في الخارج إلى مدنهم وقراهم التي هُجِّروا منها بفعل الإرهاب". وستتولى الهيئة المؤلفة من الوزارات والجهات المعنية تكثيف التواصل مع الدول "الصديقة" لتقديم كل التسهيلات واتخاذ الإجراءات الكفيلة بعودتهم".

    وكان الرئيس السوري بشار الأسد قال الشهر الماضي أن الحكومتين الروسية والسورية تبحثان إمكانية توفير أقصى قدر من المساعدة لعودة اللاجئين إلى الجمهورية العربية السورية.، مؤكداً أن حكومته تبذل كل جهد ممكن لإعادة بناء البنية التحتية،  وخلق فرص عمل، وتوفير

    صوّت

    هل عودة 1.2 مليون لاجئ سوري إلى بيوتهم يعني أن الاستقرار سيعود إلى سوريا قريبا؟
    • نعم
      58.7% (292)
    • لا
      32.1% (160)
    • لا أدري
      9.2% (46)
    المدارس والمنازل للاجئين، وتقديم أقصى قدر من المساعدة لتسريع عملية عودة اللاجئين إلى سوريا".يأتي ذلك فيما يواصل سلاح الجو السوري، لليوم الثاني، على التوالي شنه غارات مكثفة ضد مواقع تنظيم "داعش" في بادية السويداء مع استكمال الوحدات البرية استعدادها لاكتساح مواقع التنظيم.

    وتواصل  وحدات من الجيش تعزيز انتشارها على جميع الخطوط على اتجاه بادية السويداء بالتوازي مع تنفيذ ضربات مركزة على تحركات وتجمعات عناصر "داعش".وعلى خط أخر قالت رئيسة الهيئة التنفيذية لمجلس قوات سوريا الديمقراطية إلهام أحمد إن هناك محادثات جارية مع الحكومة في  دمشق ضمن إطار مفاوضات جنيف المدعومة من قبل التحالف الدولى. وأكدت إلهام — فى تصريح تلفزيزني أن مناقشات دمشق أفضت إلى إنشاء لجنة لمناقشة نظام الإدارة المحلية والذاتية، مشيرة إلى أن الملف الأمنى غير مطروح فى المرحلة الحالية.

    المتحدثة باسم الجبهة السورية الديمقراطية المعارضة — ميس كريدي- قالت إن ورقة اللاجئين تم استعلالها في الملف السياسي في سوريا، وإظهار سوريا كبلد غير صالح للحياة. وأضافت في مقابلة عبر برنامج "بانوراما"، أنه "بعد انتقال الحل إلى دمشق بفعل الإنجازات الميدانية للجيش لم تعد هذه البلدان معنية بأزمة اللاجئين، والتي تعاملت مع هذا الملف كملف اتجار، وليس كقضية إنسانية". ولفتت كريدي أنه بعد انهيار فصائل مسلحة كجيش الإسلام في دوما، وصولاً إلى جملة الانتصارات التي تبعت ذلك ومنها ما تحقق مؤخراً في الجنوب، أصبح هناك قناعة راسخة لدى هذه الفصائل بأنه تم استخدامها في لعبة دولية".

    إعداد وتقديم فهيم الصوراني

    الكلمات الدلالية:
    أخبار سوريا, اللاجئين, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik