Widgets Magazine
12:56 20 سبتمبر/ أيلول 2019
مباشر
    بانوراما

    تداعيات ما بعد سقوط "إيل-20" الروسية

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    ضيف الحلقة: علي بن مسعود المعشني – باحث في الشؤون الإقليمية

    تناقش الحلقة تطورات ما بعد سقوط طائرة "إيل 20" الروسية التي أسقطت من قبل منظومة الدفاع السورية "إس-200" فوق البحر المتوسط، بسبب إجراءات غير مسؤولة من إسرائيل.، حسبما أفادت وزارة الدفاع الروسية.

    وفي هذا الخصوص وجه الرئيس السوري بشار الأسد اليوم برقية تعزية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعرب فيها عن "خالص التعازي باستشهاد العسكريين الروس في حادثة سقوط الطائرة العسكرية الروسية في البحر المتوسط"، مؤكداً أن هذه الحادثة هي "نتيجة الصلف والعربدة الإسرائيلية المعهود".

    وأضافت البرقية:" إن هذه الحادثة المؤسفة هي نتيجة للصلف والعربدة الإسرائيلية المعهودة والتي دائماً ما تستخدم أقذر الوسائل لتحقيق أهدافها الدنيئة وتنفيذ عدوانها في منطقتنا".

    وكانت وزارة الدفاع الروسية قد حملت " إسرائيل " مسؤولية سقوط الطائرة الروسية بعد أن استخدمتها ستاراً لشن هجومها على أهداف في مدينة اللاذقية ، الأمر الذي تسبب بإسقاطها عبر صاروخ S-200 سوري عن طريق الخطأ ومقتل طاقمها بالكامل

    وأشارت الوزارة أن روسيا ستحتفظ لنفسها بحق الرد المناسب على ممارسات إسرائيل الاستفزازية، التي تسترت مقاتلاتها بطائرة الاستطلاع الروسية، لتسقطها الدفاعات السورية عن طريق الخطأ.

    كما نفت الوزارة في بيان لاحق سقوط الطائرة "إيل-20" في سوريا بسبب عدم تشغيل نظام "الصديق — العدو"، مشيرة إلى أن ذلك "أوهام هواة".

    وقال المتحدث باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف  إن "كل أفكار أشباه الخبراء حول أسباب تحطم الطائرة "إيل-20" بسبب عدم تشغيل نظام "الصديق-العدو"، ليست إلا مجرد أوهام هواة، موضحاً أن  "نظام تحديد "الصديق- العدو" هو خاص بكل دولة ولا يتم تثبيته على الأسلحة والمعدات العسكرية المصدرة من روسيا ضمن إطار التعاون العسكري التقني، والأمر نفسه ينطبق على منظومات الدفاع الجوية المصدرة إلى سوريا".

    وعلى هذا الخط طالب الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بوضع حد للاعتداءات الاسرائيلية على سوريا، مشيراً إلى أن سرائيل تعمل على منع سوريا من امتلاك قدرات صاروخية تحقق توازن ردع وان على محور المقاومة درس حلول لمنع هذه الاعتداءات، وشدد على ان حزب الله باق في سوريا طالما ترى القيادة السورية حاجة لوجوده.

    الخبير في الشؤون الإقليمية علي المعشني قال أن "حادثة الطائرة الروسية تعتبر تطوراً خطيراً، لكن لا يجب أن يغب عن الأنظار عن أنها جاءت  نتيجة إعتداء على دولة ذات سيادة، وإنتهاك لحرمة الأجواء السورية".

    وفي حوار معه عبر برنامج "بانوراما" شدد المعشني على ضرورة أن تكون الإدانة شاملة لكل هذه العملية برمتها، كونها أنتجت كذلك الخطاً من قبل الدفاعات السورية، وفي نفس الوقت، التقصد  من قبل الطائرات الحربية الإسرائيلية".

    وإستبعد أن تؤدي حادثة سقوط الطائرة الروسية إلى تغيير في قواعد الإشتباك في سوريا، كون الجانبان السوري والروسي يدركان أن الإعتداء الإسرائيلي جاء كرد فعل غاضب على ما تم تحقيقة في سوتشي من إتفاق بين موسكو وأنقرة على تسوية ملف إدلب". 

    اعداد وتقديم: فهيم الصوراني

    الكلمات الدلالية:
    أخبار روسيا اليوم, سوريا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik