00:02 16 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    بانوراما

    إيران ترد في البوكمال... ما الهدف القادم؟

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 0 0

    ضيف الحلقة: محمد غروي- إعلامي إيراني

    تناقش الحلقة قيام  الحرس الثوري الإيراني بإطلاق  صواريخ  على مسلحين في سوريا حملتهم مسؤولية الهجوم على العرض العسكري يوم 22 سبتمبر/ أيلول.

    الحرس الثوري، وفي بيان نشره موقعه الإلكتروني الرسمي "سباه نيوز" ذكر أن الصواريخ استهدفت قواعد "إرهابيين تكفيريين" تدعمهم الولايات المتحدة وقوى إقليمية شرقي سوريا، مضيفاً أنها أسفرت عن مقتل عدد من قادة المسلحين وتدمير إمدادات وبنية تحتية تابعة لهم.

    وأكد إن الصواريخ الباليستية الستة التي استخدمت في الهجوم قطعت مسافة 570 كيلومترا لضرب تجمعات المسلحين، فيما أظهرت خريطة عرضها التلفزيون الرسمي أن موقع الإطلاق هو كرمانشاه في غرب إيران وأن الهدف كان مدينة البوكمال في جنوب شرق سوريا.

    ويأتي الرد الإيراني بعد تعرض استعراض عسكري في مدينة الأهواز جنوب غرب البلاد إلى هجوم عسكري نفذته مجموعة  مسلحة في 22 أيلول/ سبتمبر المنصرم، أدى إلى مقتل وجرح عدد من المواطنين مدنيين وعسكريين، فيما تمكنت قوى الأمن الايرانية من اعتقال أحد المهاجمين والقضاء على ثلاثة آخرين، قبل ان تعلن إكتشافها.

    وكان المرشد الأعلى للثورة  آية الله علي خامنئي قال إن منفذي هجوم الأهواز تلقوا أموالا من السعودية والإمارات وإن إيران "ستعاقب بشدة" من يقفون وراء العنف، فيما نفت السعودية والإمارات بشدة أي دور لهما في الهجوم.

    الإعلامي الإيراني محمد غروي قال أن إيران تقع في حرب مباشرة مع الجماعات المسلحة، وحرب غير مباشرة كذلك مع دول إقليمية سمتها إيران، وأن قصف الجماعات المسلحة في البوكمال كان هو الرد المباشر على الهجوم على العرض العسكري في الأهواز، فيما الرد غير المباشر هو في المتابعة الأمنية والاستخباراتية مع السعودية والإمارات،  اللتان تتهمها إيران بدعم هذه الجماعات.

     وفي مقابلة عبر برنامج "بانوراما" أشار غروي إلى أن "أية ضربة توجه إلى إيران أو إلى محور المقاومة سيتنم الرد عليها، كما جاء في إطار استهداف ميناء جيزان ومطار دبي، وهو رد محور المقاومة على المحور الأمريكي السعودي الإسرائيلي".

    إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيران, إيران, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik