07:00 25 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    بانوراما

    حماس... لا للابتزاز السياسي عبر المساعدات المالية

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال ممثل حركة "حماس" في طهران، خالد قدومي، أن الشعب الفلسطيني وفصائله الوطنية مرتاحون لقرار الحركة بعدم تلقي المساعدات القطرية على خلفية محاولات الابتزاز السياسي الذي تمارسه إسرائيل.

    وأضاف قدومي في حوار معه عبر برنامج "بانوراما" أن "حماس" توازن بين احتياجات الشعب الفلسطيني الذي يقع تحت الحصار، وبين مبادئ الكرامة والحرية، لذا من الطبيعي أن ترفض مبدأ المال مقابل حرية الشعب الفلسطيني.

    وحول الاتهامات التي وجهتها الحركة للرئيس محمود عباس، "تبادل الأدوار" مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في خنق القطاع، قال قدومي أن "الإجراءات التي يتخذها عباس ليس لها تحليل منطقي ووطني".

    وتسائل قدومي عن معنى "العقوبات التي يفرضها الرئيس عباس على غزة، وقيامه بسحب قوات الرئاسة من معبر رفح، في ظل صعود الشعب الفلسطيني في بطولاته، وقدرته على تركيع الاحتلال، وجره إلى شروط يمكن أن تؤدي إلى رفع الحصار عن قطاع غزة".

    كلام قدومي جاء بعد أن أعلنت حركة "حماس" رفضها المنحة القطرية، بسبب ما وصفته بـ "سلوك الاحتلال الابتزازي".

    وقال خليل الحية، عضو المكتب السياسي لـ"حماس"، أن الحركة رفضت استقبال الدفعة الثالثة من المنحة القطرية، "بسبب الابتزازات الإسرائيلية"، مشدداً على أن غزة "لن تكون جزءاً من الابتزاز أو مسرحاً للمهرجانات الانتخابية الإسرائيلية".

    كما أكد أن مسيرات العودة ستستمر "حتى تسترد وتنتزع الحقوق الوطنية الفلسطينية، وحتى تحقّق الأهداف التي أُقيمت من أجلها".

    وكان من المقرّر أن تصل الدفعة الثالثة من المنحة القطرية بقيمة 15 مليون دولار إلى غزة الأربعاء، بعد أن منعت "إسرائيل" وصولها قبل أيام، وكرّرت الخطوة ذاتها في الموعد المقرّر بإيعاز من رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو.

    أجرى الحوار: فهيم الصوراني

    انظر أيضا:

    بعد رفض المنحة القطرية... "حماس" تتهم عباس بخنق غزة
    "حماس": المقاومة لديها تقديرها الخاص للموقف الميداني والسياسي
    لبنان يوقف عميلا إسرائيليا شارك في محاولة اغتيال قيادي في "حماس"
    الكلمات الدلالية:
    الاحتلال, قطاع غزة, الشعب الفلسطيني, معبر رفح, مساعدات, وكالة سبوتنيك, حماس, بنيامين نتنياهو, محمود عباس, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik