02:22 16 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    بانوراما

    الجزائر... المعارضة تخفق في التوصل لمرشح واحد

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تناقش الحلقة أسباب فشل المعارضة الجزائرية في التوصل لاختيار مرشح واحد، لخوض الانتحابات الرئاسية في البلاد، المقررة في أبريل المقبل.

    وكان  قادة المعارضة الجزائرية التقوا في العاصمة الجزائر، بهدف الاتفاق على تقديم مرشح مشترك للانتخابات الرئاسية، بمبادرة من حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي.

    لكن مسؤولو المعارضة وبينهم من أعلن ترشحه لهذه الانتخابات، اكتفوا في بيان أصدروه بإعلان دعمهم لـ "الاحتجاجات السلمية" التي شهدتها مناطق مختلفة ضد ترشح الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة.

    وأكدوا في البيان انهم "يحذرون السلطة من مواجهة المواطنين في ممارسة حقهم الدستوري في التظاهر والتعبير عن رفضهم لاستمرارية الوضع الحالي"، و"الاستمرار في مسار التعاون والتشاور بين مختلف الفاعلين الأساسيين المعارضين لسياسات الأمر الواقع وفرضها".

    من جهته دعا أحمد أويحيى  رئيس الوزراء الجزائري، وأمين عام حزب التجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى إلى حشد كل قدرات وطاقات حزبه لدعم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة والمساهمة في تحقيقه الفوز بعهدة رئاسية جديدة لضمان الاستمرارية في بناء الجزائر وتقدمها.

    أما رئيس الحكومة الجزائرية الأسبق، أحمد بن بيتور، فكان أعلن في وقت سابق عدم ترشحه للانتخابات الرئاسية بسبب ما اعتبره عدم جدية الانتخابات ودفع السلطة البلاد إلى نفق مظلم.

    الخبير في شؤون بلدان شمال أفريقيا أبو بكر الأنصاري، إعتبر أن فشل المعارضة الجزائرية في التوصل لمرشح واحد كان متوقعاً، ويعتبر مؤشراً على التباين العميق في رؤيتها لمستقبل البلاد.

    وإعتبر في مداخلة عبر "بانوراما" أن المعارضة الجزائرية، شأنها شأن بقية قوى المعارضة في بلدان عربية محتلفة،  تعارض من أجل المعارضة فقط".

    ورأى أن الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة "يمكلك إرثاً سياسياً ونضالياً يؤهله لخوض الإنتخابات والفوز بولاية رئاسية جديدة".

    أاشار إلى أن "بوتفليقة لعب دوراً كبيراً في تحييد قوى خارجية سعت لإثارة البلبلة في البلاد، ونقل ظاهرة الربيع العربي إليها، وأن الدبلوماسية والحنكة السياسية التي يتمتع بها ما زالت ضرورية لصون وحدة وإستقرار الجزائر".

    النسخة الكاملة للقاء في الملف الصوتي 

    أجرى الحوار: فهيم الصوراني

    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجزائر, بوتفليفة, عبد العزيز بوتفليقة, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik