19:00 13 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    بانوراما

    تونس... جدل يرافق حملة الانتخابات الرئاسية

    بانوراما
    انسخ الرابط
    الانتخابات الرئاسية التونسية (72)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وسط جدل وسجال سياسي تواصل حملة الانتخابات الرئاسية في تونس مسيرها، مع تخوف من أن تتطور إلى عنف بأشكال وأبعاد مختلفة.

    وفي أحد الأمثلة على حالة التجاذب السياسي القائمة، اتهم سليم الرياحي- رجل الأعمال والمرشح للانتخابات الرئاسية - رئيس الحكومة يوسف الشاهد بإستغلال القضاء لاستبعاده وآخرين من المشاركة في الحملة الانتخابية.

    وقال الرياحي أن النيابة العامة طلبت حفظ التهمة الموجهة إليه في قضايا غسيل أموال وإغلاق الملف "لكن القضاء وتحت ضغوط من الشاهد، حسب كلامه- رفض سحب بطاقة الإيداع في السجن بحقه ما حال دون امكانية عودته من الخارج ليخوض حملته الانتخابية.

    ويسود قلق في أن يؤدي تطور حالة الشحن الانتخابي بين الأطراف السياسية  إلى موجة عنف سياسي مع قرب موعد التصويت.  

    رئيس نحرير صحيفة "الصباح" آسيا العتروس قالت ل"بانوراما" أن "الحملة الانتخابية تشهد حروباً كلامية وإتهامات متبادلة بين المرشحين، هو ما سيتواصل حتى نهاية هذه الحملة".

    كما لم تستبعد العتروس حصول "الكثير من المفاجآت خلال الأيام القادمة، كون المعركة الانتخابية بدأن قبل أوانها، وشهدت استعراض الكثير من الملفات الخلافية والأخلاقية وتبادل الاتهامات يالفساد، ما يرجح كشف الكثير من ملفات الفترة السابقة".

    كانت وفاة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي في 25 يوليو الماضي عن قبل وقت قصير من انتهاء عهده، قد دفعت إلى إعلان انتخابات رئاسية مبكرة كان يفترض أن تجري في 17 نوفمبر بعد الانتخابات النيابية المحددة في تشرين الأول/ أكتوبر. 

    وتم تسجيل أكثر من سبعة ملايين ناخب ستتم دعوتهم إلى الاقتراع يوم 15 أيلول/سبتمبر، وذلك بعد نسبة عزوف انتخابي لافتة في الانتخابات البلدية العام الماضي.

    أجرى الحوار: فهيم الصوراني

    الموضوع:
    الانتخابات الرئاسية التونسية (72)
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik