03:35 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    بانوراما

    غزة... بين الحصار وطموحات نتنياهو الانتخابية

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تناقش الحلقة أسباب وتداعيات التطورات الميدانية الأخيرة في قطاع غزة، بعد قيام الطيران الحربي الإسرائيلي بقصف أهداف في قطاع غزة واستهدف مواقع في بيت لاهيا وخانيونس.

    وكانت طائرة استطلاع إسرائيلية أطلقت صاروخين على موقع في بلدة بيت لاهيا، تلاها بدقائق غارة شنتها طائرة حربية على نفس الموقع ما أدى تدميره بالكامل. وإثر ذلك دوت صفارات الإنذار دوت في مناطق على الحدود مع قطاع غزة،

    وأفادت صحيفة "جيروزاليم بوست" بأن دوي صفارات الإنذار سمع في بلدية زيكيم بجنوب إسرائيل، وذلك بعد أنباء عن إطلاق 3 صواريخ من غزة باتجاه المستوطنات، صباح الأربعاء، حيث قام الجيش الإسرائيلي عقب ذلك بقصف موقعين في غزة.

    وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه "لا مفر من شنّ عملية عسكرية"، ضد قطاع غزة، وإسقاط حكم حركة حماس فيه.، موضحاً في مقابلة مع هيئة البثّ الإسرائيلية أنه سيحدد توقيت الهجوم، "في الوقت المناسب".
    وتأتي هذه التطورات قبل أيام من الانتخابات العامة، التي توصف بالأشرس والأكثر استقطاباً في تاريخ الانتخابات "الإسرائيلية".

    أستاذ القضية الفلسطينية بجامعة القدس المفتوحة أسعد العويوي، قال  أن "أعمال التوتير التي  يوقم بها نتنياهو على الجبهة  المختلفة في سوريا والضاحية الجنوبية وغزة، تهدف إلى زيادة حظوظ إنتخابه  ورفه شعبيته في الشارع الإسرائيلي".

    وأضاف في حديث لـ"باتوراما" أن "رد المقاومة الفلسطينية في أشدود خلال فعاليةو نتنياهو الإنتخابية وفراره من المكان، أضعفت قدرة الردع الإسرائيلية، وأظهرت أن تهديدات نتنياهو للقطاع والمقاومة لم تجد لها أية أصداء".

    وشدد على "أن نتياهو يحاول من خلال تحرشاته بالقطاع إظهار حزبه الليكود بأنه المدافع عن المستوطنين، وأنه مستعد لقاء إعادة إنتخابه للذهاب إلى تجاوز قواعد الإشتباك، ما سيضعه في موقف حرج في حال لم تؤدي ممارساته إلى النتائج المرجوة".

    أجرى الحوار: فهيم الصوراني  

    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, فلسطين, قطاع غزة, غزة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik