23:24 13 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    بانوراما

    الاحتجاجات في العراق.. مطالب شعبية وأياد خارجية

    بانوراما
    انسخ الرابط
    بقلم
    0 30
    تابعنا عبر

    قال الخبير في الشأن السياسي العراقي، كمال الساعدي، إن التحركات التي يشهدها العراق هي رد فعل عفوي على تقصير الحكومة في تلبية مطالب الناس، وجاءت كرد فعل طبيعية على حالة التهميش التي تعيشها قطاعات واسعة من العراقيين.

    وأشار الساعدي، في مقابلة عبر برنامج "بانوراما" على أثير راديو سبوتنيك، إلى وجود ملامح أجندات خارجية فيما يحصل في العراق، داعياً الحكومة العراقية إلى التصرف بشكل يسحب فتيل الأزمة عبر إجراءات سريعة، تمنع دخول البلاد إلى مرحلة أكثر تعقيداً مما تشهده الأن.

    وتابع الساعدي، أن استهداف عناصر ومقار الحشد الشعبي وغيرها من الحركات التي تصدت لـ"داعش"، لا صلة لها بالمطالب الجماهيرية وبشعارات مكافحة الفساد.

    كلام الساعدي جاء فيما صوت مجلس النواب العراقي على حزمة من القرارات، ومن بينها إلغاء الجمع بين الراتبين المأخوذة من قوانين العدالة الاجتماعية ومن ضمنها ما يسمى بـ"إمتيازات رفحاء".

    ومن غير المستبعد أن تؤدي قرارات مجلس النواب إلى حالة من الارتياح في الشارع العراقي، بعد حزمة القرارات التي اتخذها، وتضمنت كذلك الغاء ايضا جميع امتيازات ومخصصات الرئاسات الثلاث وأعضاء البرلمان وكبار المسؤولين والمستشارين ووكلاء الوزراء والمدراء العامين والهيئات المستقلة والسلطة القضائية وهيئة النزاهة والمحكمة الاتحادية ومجلس القضاء الأعلى والمحافظين، ومن هم بدرجتهم.

    ووفق وسائل إعلام إرتفع عدد قتلى الاحتجاجات في العراق إلى نحو 80 شخصا، بعد وفاة خمسة متظاهرين الإثنين في بغداد، وفق ما أعلنت المفوضية العراقية لحقوق الإنسان، فيما أعلنت قيادة عمليات بغداد فرض حظر للتجول لست ساعات يوميا في العاصمة، تزامنا مع توافد آلاف الطلاب إلى شوارع مدن عدة في العراق من بغداد إلى البصرة جنوبي البلاد.

    أجرى الحوار: فهيم الصوراني

    انظر أيضا:

    نائبة عراقية: الانتخابات المبكرة هي الحل لتهدئة المتظاهرين في الشارع
    مجلس النواب العراقي يصوت على رفع الحصانة عن أي نائب متهم بالفساد
    مقتدى الصدر ينضم للمتظاهرين في النجف وسط العراق
    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik