10:27 GMT27 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر

    الرياض وطهران... هل نضجت الرغبة بالتطبيع؟

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تناقش الحلقة ما يصفه بعض المراقبين إشارات سعودية حول استعدادها للقيام بخطوات للحد من التوتر مع إيران.

    فقد صرح وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا، بأن بلاده منفتحة على إجراء محادثات مع طهران.

    لكن الوزير السعودي أوضح أن "الأمر يرجع في الحقيقة إلى إيران"، مشيراً إلى أنه "يتعين على طهران أن تقر بأنه لا يمكنها دفع أجندتها الإقليمية من خلال العنف".

    وكان مدير مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني، محمود واعظي، أعلن قبيل ذلك أنه يتعيّن على إيران والسعودية العمل سوياً لحل المشاكل، مشدداً على أن علاقات بلاده مع السعودية ينبغي ألا تصير مثل علاقات إيران مع الولايات المتحدة.

    الخبير في الشؤون الإقليمية شادي مدانات، إعتبر أن تردد الولايات المتحدة في الدخول بمواجهة عسكرية مع إيران، وسكوتها عن الضربة التي وجهت إليها في قاعدة عين الأسد، دفع السعودية إلى الإعتقاد بان المواجهة العسكرية مع الجمهورية الإسلامية نعتبر مغامرة خطيرة النتائج.

    وأوضح مدانات في حوار معه عبر برنامج "بانوراما"، أن الرياض كانت معنية في أن توجه واشنطن ضربة إلى إيران بهدف إضغاف الأخيرة، لكن التطورات الأخيرة أظهرات أن واشنطن تسترشد بمصالحها، وليس برغبات الحلفاء.

    التفاصيل في الملف الصوتي

    إعداد وتقديم: فهيم الصوراني

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook