04:02 GMT04 أغسطس/ أب 2020
مباشر

    الحشد الشعبي... تباينات أم بوادر إنشقاق؟

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تناقش الحلقة اسباب وأبعاد قرار رئيس الوزراء العراقي المستقيل، عادل عبد المهدي، بفك أربعة ألوية ارتباطها من هيئة الحشد الشعبي وإلحاقها بالقوات العراقية.

    وانسحبت أربع فصائل مسلحة بشكل رسمي من هيئة الحشد، وانضمت إلى القوات الخاصة. والألوية الأربعة هي «لواء أنصار المرجعية» و«فرقة العباس القتالية» و«فرقة القتالية» و«لواء علي الأكبر».

    وتأسست هيئة الحشد الشعبي في العام 2014 عندما كان العراق على وشك الانهيار عام 2014 وسط حالة فوضى عارمة بعد سقوط عدة مدن بيد تنظيم داعش وصولاً الى تخوم العاصمة بغداد وسط انهيار شبه تام لأغلب قوات الجيش والأمن.

    ولعب الحشد دوراً بارزاً في تحرير كافة اراضي العراق، وأصبح يتمتع بنفوذ ومكانة سياسية لا يستهان بها.

    الخبير في الشأن العراقي محمد الساعدي أشار إلى أن التباين في الولاءات والمرجعيات ترك أثره على بنية الحشد، لا سيما بعد اغتيال قائد الحشد أبو مهدي المهندس من قبل الولايات المتحدة.

    كما أضاف في حديث بـ"بانوراما" أن غياب معايير حقيقية في انتخاب خليفة للمهندس زاد من حدة الخلافات بين مكونات الحشد، على ضوء قناعة كل طرف بأحقيته بقيادة هيئة قوات الحشد.

    أجرى الحوار: فهيم الصوراني

    التفاصيل في الملف الصوتي

    الكلمات الدلالية:
    العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook