03:44 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر

    الجزائر... هل يتجاوز الدستور الجديد اختبار الاستفتاء؟

    بانوراما
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تناقش الحلقة أسباب وتداعيات موقف أغلب الأحزاب الإسلامية في الجزائر الرافض لمشروع تعديل الدستور، وتأثير هذا الموقف على المشهدين السياسي والأمني في البلاد، بعد عملية الاستفتاء، المقررة في الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

    وتتراوح المواقف الرافضة للأحزاب الإسلامية الجزائرية ما بين سيطرة ما يصفونه بالتيار التغريبي العلماني على لجنة الخبراء لإعداد المشروع، وتكريسه (مشروع الدستور) لخيار الأقلية، والتمييز بين الجزائريين وغياب أي آلية قانونية للمساءلة.

    وكان مجلس الأمة الجزائري، صادق بالإجماع في 12 سبتمبر/ أيلول، على مشروع تعديل دستوري تمهيدا لاستفتاء الشعب بشأنه في 1 نوفمبر/تشرين الثاني القادم، وذلك بعد يومين من تزكيته من قبل المجلس الشعبي الوطني.

    ورأى الخبير الأمني، أحمد كروش، أن الأحزاب الإسلامية بهذا الموقف تريد "دستور على مقاسها"، و"تميل لمنطق التعيينات بدلا من الإنتخابات".

    ونفي كروش، في حديث لـ "بانوراما"، ما اعتبرته الأحزاب الإسلامية غياباً للتوافق في وضع صياغة الدستور الجديد، مؤكداً أن "لجنة الخبراء أخذت بأراء ومواقف جميع شرائح الشعب الجزائري".

    أجرى الحوار: فهيم الصوراني
    التفاصيل في الملف الصوتي.

    الكلمات الدلالية:
    الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook