07:32 27 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    جلسة للمفوضية السامية لحقوق الإنسان عن فلسطين...خطوات أوروبية لحماية مصالح إيران...اجتماع طارىء للبرلمان العراقي حول الانتخابات

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0

    الضيوف: من جنيف- نبيه حسامي، الصحفي المعتمد لدى الأمم المتحدة، المتخصص في شؤون المنظمات الدولية؛ ومن واشنطن- د. زيد البرزنجي الخبير الاقتصادي؛ ومن بغداد- سليم شوقي، عضو اللجنة القانونية في البرلمان العراقي

    قال المفوض السامي للأمم المتحدة لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين إن إسرائيل تحرم الفلسطينيين بشكل ممنهج من حقوقهم الإنسانية وإن 1.9 مليون شخص في غزة "محبوسون في عشوائيات سامة من المولد وحتى الموت".

    وفي افتتاح جلسة خاصة لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة قد تتمخض عن تشكيل لجنة تحقيق في أحداث العنف الأخيرة وطالب بوضع حد للاحتلال الإسرائيلي مشيرا إلى أن ذلك سيؤدي إلى انتهاء العنف.

    وقال نبيه حسامي الصحفي المعتمد لدى الأمم المتحدة والمتخصص في شؤون المنظمات الدولية بجنيف إن الأمم المتحدة تطالب بإجراء تحقيق بشأن ما يحدث في غزة من قتل أبرياء وعدم توازن القوى بين قوات الإحتلال الإسرائيلي والمتظاهرين، وإرسال لجنة تقصي حقائق ومن ثم لجنة التقصي ترفع تقريرها للمفوضية العليا لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة ولكن هذه المرة سيكون هناك تحركا لإحالة الموضوع إلى المحكمة الجنائية الدولية لإدانة الإنتهاكات الإسرائيلية بحق المتظاهرين و الأطفال الفلسطينيين.

    و أضاف نبيه أن هناك إحدى عشر تصويت فيتو من دول كبرى ضد قرارات هامة جدا و بالتالي فإن هذا الأمر سيلقى نفس المصير أي قضية سبقتها خاصة عندما تمارس الولايات المتحدة حق النقض(الفيتو) وتعطل أي قرارات تعمل بموجب الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة لكن إذا قرر مجلس الأمن أن يرفع القضية إلى المحكمة الجنائية الدولية يمكن أن نحصل على نتيجة خاصة وأن هناك تحرك عربي في هذا المسار.

     وفي السياق نفسه قال وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو إنه يجب على الدول الإسلامية أن تتكاتف لضمان ألا تحذو أي دولة أخرى حذو الولايات المتحدة وتفتح سفارة لها في مدينة القدس. 

    واضاف أوغلو  في مستهل اجتماع عاجل لدول منظمة التعاون الإسلامي دعت له تركيا أضاف إنه سيتم التركيز على وضع القضية الفلسطينية بالنسبة للمجتمع التركي مشيرا الى أن تركيا لن تسمح بتغيير وضع المدينة التاريخية".

    وننتقل الى الملف الثاني في برنامجنا اليوم حيث أعلنت مفوضية الاتحاد الاوروبي عن أربع تدابير لحماية المصالح الأوروبية في إيران في ضوء العقوبات الأميركية  وهي: "إطلاق العملية الرسمية لتفعيل نظام الحظر الأساسي من خلال تحديث قائمة العقوبات الأميركية على إيران التي تقع ضمن نطاقها، وتهدف الخطوة إلى منع الشركات الأوروبية من الالتزام بالتأثيرات القانونية الخارجية للعقوبات الأميركية، ويسمح للشركات باسترداد الأضرار الناجمة عن هذه العقوبات".

    ثانياً، "إطلاق العملية الرسمية لإزالة العقبات أمام بنك الاستثمار الأوروبي لاتخاذ قرارات لتمويل أنشطة خارج الاتحاد الأوروبي في إيران".

    ثالثاً، "ستعمل المفوضية، كجملة تدابير لبناء الثقة، على مواصلة وتعزيز التعاون القطاعي المستمر مع إيران ومساعدتها، بما فيها في القطاع النفطي".

    رابعاً، "تشجع اللجنة الدول الأعضاء على استكشاف إمكانية إجراء تحويلات مصرفية لمرة واحدة إلى البنك المركزي الإيراني. لمساعدة السلطات الإيرانية على تلقي عائداتها النفطية، وخاصة أن العقوبات الأميركية تستهدف الكيانات الأوروبية النشطة في التعاملات النفطية مع إيران".

    وبالرغم من ذلك أعلنت شركة "ميرسك تانكرز" الدنماركية، وهي أكبر شركة بحرية لشحن النفط في العالم، إنها ستوقف أعمالها في إيران. ويأتي قرار الشركة بعد يوم واحد من إعلان شركة النفط الفرنسية " توتال" اعتزامها الانسحاب من مشروع لتطوير حقل للغاز الطبيعية في إيران إذا لم تتراجع واشنطن عن العقوبات الاقتصادية الجديدة.

    ومن واشنطن قال د. زيد البرزنجي الخبير الاقتصادي  قال الدكتور زيد البرزنجي الخبير الاقتصادي إن التداعيات الاقتصادية لانسحاب أمريكا من الاتفاق النووي مع إيران لم يحسب حسابها بشكل دقيق من جانب واشنطن وبالطبع من جانب أوروبا، مشيرا إلي أن ذلك يفسر

    التخبط الذي تتسم به ردود الفعل من الجانبين.

    ورجح الخبير الاقتصادي المقيم في أمريكا أن تقوم أوروبا برد مماثل علي الولايات المتحدة بعقوبات مماثلة وهو ما يراه الحل الوحيد الذي سيجعل أمريكا تتراجع عن عقوباتها غير المدروسة، مشيرا إلي أن الوضع في طريقه للمواجهة وليس الاحتواء.

    وإلى الملف الثالث في عالم سبوتنيك حيث يعقد البرلمان العراقي جلسة طارئة للتحقق من «خروقات» في الانتخابات ، وأعلن رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري موافقته على عقد الجلسة بعد تلقيه طلباً موقعاً من 81 نائباً، للتحقق من «خروقات» محتملة قد تكون شهدتها الانتخابات العامة التي جرت، السبت الماضي،

    فيما دعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش، أمس، المفوضية العليا المستقلة للانتخابات إلى «إجراء تحقيق فوري وكامل في جميع الشكاوى المتعلقة بالعملية الانتخابية.

    قال عضو اللجنة القانونية بالبرلمان العراقي، سليم شوقي، إنه "بحسب النظام الداخلي لمجلس النواب العراقي، يحق لخمسين نائبا تقديم طلب بعقد جلسة استثنائية أو طارئة، مثل رئيس المجلس ورئيس الوزراء، مشيرا الى أن الجلسة تتناول المشاكل والمعوقات التي شهدتها العملية الانتخابية في 12 مايو الجاري، بعد تقديم جهات عدة شكاوى، خاصة في محافظة كركوك بخصوص حالات تزوير. وأوضح أن الجلسة ستكون استفهامية بحضور مجلس المفوضين، وهي لا تعدو جلسة استضافة.

    وللمزيد من الأخبار والتقارير السياسية والفنية واخبار الاقتصاد والرياض تابعوا "عالم سبوتنيك"…

    الكلمات الدلالية:
    إيران, العراق, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik