03:03 26 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    مصير إدلب في قمة طهران بالتزامن مع جلسة مجلس الأمن... احتجاجات البصرة بين الاستغلال السياسي والفساد... هل فشلت مفاوضات جنيف بشأن اليمن

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0

    الضيوف: الكاتب والمحلل السياسي عبد الباري عطوان؛ والمحلل السياسي العراقي عباس العرداوي؛ والكاتب،المحلل السياسي اليمني، محمود الطاهر.

    أعلنت الناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أن الجزء الأكبر من أراضي منطقة خفض التصعيد في إدلب السورية مازال تحت سيطرة المسلحين، مشيرة إلى أن الإرهابيين يمنعون خروج المدنيين من المنطقة بغية استخدامهم "كدروع بشرية".

    وقالت زاخاروفا، أن الجزء الأكبر من أراضي إدلب يقع تحت سيطرة الإرهابيين الذين اتحدوا مع "النصرة" في إطار تنظيم يطلق عليه "هيئة تحرير الشام".

     هذا وقد بدأ نزوح المئات من السكان حيث أفادت منظمات إنسانية تنشط في المنطقة أن حوالي 4 آلاف مدني نزحوا من بلدة التح، إضافة إلى مئات العائلات من قرى أخرى.

    في غضون ذلك يعقد رؤساء الدول الثلاث الضامنة لمسار أستانا، روسيا وإيران وتركيا، يوم غد الجمعة، القمة الثالثة لهم في العاصمة طهران، لبحث الأزمة السورية مع التركيز على منطقة خفض التصعيد في إدلب.

    كما يعقد مجلس الأمن جلسة خاصة دعت لها واشنطن لبحث الوضع في إدلب مع استمرار التحذيرات من وقوع كارثة إنسانية هناك.

    الكاتب الصحفي عبد الباري عطوان قال، أن مصير مدينة إدلب لن يتحدد في جلسة مجلس الأمن المزمعة، وإنما سيتحدد في مكان آخر هو طهران والقمة الثلاثية بين الزعماء الثلاثة بوتين وأردوغان وروحاني. وما جلسة مجلس الأمن إلا لحفظ ماء الوجه الأمريكي، وواشنطن تعلم أن أي قرار سيصوت عليه سيقابل بالفيتو الروسي وربما الصيني، مثلما شكل الضغط الروسي العسكري في الفترة الماضية إجهاضا لمخطط أمريكي لضرب سوريا بحجة الكيماوي.

    وأضاف عطوان: "إن ما سيتم الاتفاق عليه في طهران هو خلطة من الحل العسكري والتفاهمات السياسية، فهناك اتفاق بين الدول الثلاث علي القضاء علي الجماعات الإرهابية في إدلب. مشيرا إلى أن الهجوم على إدلب سيكون علي ثلاث مراحل: الأولي القضاء على الجماعات الإرهابية وعزلها عن بقية المناطق، الثانية دخول المدينة وفرض السيطرة، الثالثة التعاطي مع الجماعات الموجودة التي لن يكون أمامها إلا المصالحة، علي نحو ما حدث في الغوطة وحلب. "

    أضرم محتجون في البصرة النار في مقرات حزب الدعوة الحاكم والمجلس الأعلى الإسلامي ومنظمة بدر، أكبر جماعة مسلحة شيعية تدعمها إيران في البلاد. كما هاجم المحتجون مكاتب تابعة لتلفزيون العراقية الذي تديره الدولة في رابع ليلة على التوالي من الاضطرابات العنيفة في المنطقة.

    ورغم حظر التجول تجمع آلاف المتظاهرين أمام مقر محافظة البصرة، وقال مسؤولون بقطاعي الصحة والأمن إن عشرة متظاهرين لقوا مصرعهم في اشتباكات مع قوات الأمن وأصيب عشرات منذ تفجرت موجة الاحتجاجات يوم الاثنين. وأصيب أيضا عشرات من قوات الأمن بعضهم نتيجة انفجار قنبلة يدوية.

    التلفزيون لبحث الأزمة في البصرة التي وصفها بأنها مدينة بلا "ماء ولا كهرباء ولا كرامة". كانت كتلة الصدر قد جاءت في المركز الأول في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في مايو/أيار.

    وقال المحلل السياسي العراقي عباس العرداوي، أن ما يجري في البصرة مخط إقليمي ولا يوجد محركات داخلية لما يحدث، حيث استغلت هذه القوى الإقليمية بعض الضغوط الموجودة فعليا منها سوء الخدمات وضعف أداء الحكومة المحلية والمركزية وواجباتها تجاه المواطن واستغلت السفارة الأمريكية من خلال تدخل قنصلها لتنفيذ خطة تأجيج الشارع الجنوبي الذي هو دائما وقود لمحركات أخرى للضغط على بغداد وغيرها.

    وأضاف العرداوي، أنه من المعروف أن البصرة عاصمة العراق الاقتصادية وتوجد فيها موارد نفطية كبيرة وبالتالي فهذا يؤثر على بغداد والأوضاع الأمنية والاقتصادية ويكون ذلك ضاغط كبير على بغداد والأحزاب الإسلامية ومحاولة خلق عداء مع الجمهورية الإسلامية الذي يحاول بعض المحتجين والمندسين لتنفيذ اعتداءات على مقرات الحشد الشعبي وحرق العديد من المؤسسات وكل ذلك يؤشر على أن الأمر لا يقف عند المطالب فقط بدليل انها قامت بإحراق مؤسسات حكومية عديدة.

    أمهل وفد الحكومة اليمنية المفاوض في «مشاورات» جنيف التي كان مقرراً أن تبدأ أمس برعاية الأمم المتحدة، وفد جماعة الحوثيين 24 ساعة للحضور إلى العاصمة السويسرية، وإلا فإنه سيغادر.

    وكان وفد الحوثيين الذي لم يغادر صنعاء، رفض المشاركة في المشاورات إلى أن تلبي الأمم المتحدة شروطاً بينها نقل جرحاهم إلى عُمان للعلاج، وضمان السماح لهم بالعودة إلى البلاد. هذا وقد تواصلت التظاهرات احتجاجاً على سوء الأوضاع المعيشية في مدن جنوب اليمن لليوم الخامس، وقطع متظاهرون كل الطرق المؤدية إلى «قصر المعاشيق» الرئاسي في العاصمة المؤقتة عدن.

    واعتبر الكاتب والمحلل السياسي اليمني، محمود الطاهر، أن "مفاوضات جنيف فشلت قبل أن تبدأ نتيجة لعدم التزام الحوثيين بالموعد المحدد والذهاب لجنيف لبدء المشاورات"، مشيرا إلى أن "الحوثيين سيرفضون مغادرة صنعاء اليوم أيضا وهناك معلومات تقول إن طائرة الأمم المتحدة غادرت مساء أمس الخميس دون الوفد الحوثي".
    وقال إن "التحالف منح تصريحا لطائرة الأمم المتحدة لكن الحوثيين يريدون طائرة عمانية خاصة تنقلهم إلى عُمان ثم إلى لبنان".

    انظر أيضا:

    مصير إدلب بين مجلس الأمن والقمة الثلاثية في طهران
    مندوب روسيا في الأمم المتحدة: نحو 50 ألف إرهابي ينشطون في إدلب
    بريطانيا تهدد قادة الجيش السوري في إدلب بالمحاسبة في حال تنفيذ عملية عسكرية
    مندوب فرنسا في مجلس الأمن يحذر من موجة هجرة حال شن عملية عسكرية في إدلب
    اليمن... القوات الحكومية المشتركة تسيطر على 3 أودية جنوب الحديدة
    اليمن... مقتل قائد لواء دفاع جوي من "أنصار الله" في الحديدة
    اليمن... اتفاق يقضي بخروج الوحدات العسكرية مع أسلحتها من مدينة تعز
    اليمن... متحدث "الانتقالي الجنوبي": ندعم التظاهرات الشعبية
    الكلمات الدلالية:
    مؤسسات, الإرهابيين, طهران, إدلب, اعتداءات, إيران, أستانا, المسلحين, مشاورات, علاج, تركيا, احتجاجات البصرة, أزمة اليمن, معركة إدلب, النصرة, هيئة تحرير الشام, راديو سبوتنيك, الحوثيين, الأمم المتحدة, المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا, العالم العربي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik