17:20 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2018
مباشر
    عالم سبوتنيك

    اتفاق محتمل في طرابلس لوقف إطلاق النار... بومبيو يحذر إيران من أي هجوم على المؤسسات الأمريكية ... حركة النهضة في تونس تنفي قطع علاقتها مع الرئيس السبسي

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0

    الضيوف: المحلل السياسي المختار الجدال؛ المحلل السياسي الإيراني صالح القزويني؛ الإعلامية التونسية آسيا العتروس.

    توقفت المعارك بين الميليشيات المتناحرة جنوبي العاصمة الليبية طرابلس وأسفرت عن مقتل أكثر من 110 أشخاص، وتركزت المعارك في مدينتي ترهونة ومصراتة.

    من جهتها أعلنت وزارة الداخلية أنها بدأت فتح الطرقات التي كانت الميليشيات قد أغلقتها بواسطة حاويات أو متاريس لمنع تقدم منافسيها وحماية أنفسها من إطلاق النار، لكن من دون أن تعلن بوضوح توقف القتال.

    بدورها قالت سلطة الطيران المدني إن حركة الملاحة ستستأنف اليوم في مطار معيتيقة، المطار الوحيد الذي يعمل في طرابلس.

    وكانت حركة الملاحة قد توقفت مرارا في المطار الواقع شرق العاصمة منذ بدأت المعارك في 27 آب/أغسطس.

    وقال المحلل السياسي ،المختار الجدال، إن الهدوء عاد إلى طرابلس لكن رغم ذلك ليس هناك وجود للأمم المتحدة لتوضيح ما يجري ومعرفه إين تذهب الميليشيات المسلحة لأن عودتها هو عودة السيطرة على المراكز الأمنية وعلى المصرف المركزي وبالتالي فوضى

    تضاف إلى ما حدث من وجود عدد كبير من القتلى والجرحى من قبل.

    مشيرا إلى أنه مع عودة الهدوء إلا أن الكهرباء مازالت مقطوعة عن أحياء طرابلس وكذلك المياه.

    وأوضح انه لاوجود للحكومة على الأرض و المفترض أن تقوم بدورها لعودة الهدوء.

    وقال الجدال إن آلية عودة الهدوء لطرابلس تأتي إما عن طريق الجيش الليبي بقيادة حفتر وهو جاهز لدخول طرابلس لإقرار الهدوء أو دعوة ما يسمى بـ"القبعات الزرقاء" لدخول طرابلس وإرغام الميليشيات على تسليم السلاح.

    حذر وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، إيران من أي هجوم على المؤسسات الأمريكية أو أي من المواطنين الأمريكيين، كما دعا الدول إلى التوقف عن تقديم الدعم لإيران.

    وقال بومبيو، خلال مؤتمر بعنوان متحدون ضد إيران النووية على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة إن "المليشيات المدعومة من إيران نفذت هجوم على مؤسسات دبلوماسية في العراق"، مضيفا "الولايات المتحدة ستحاسب النظام الإيراني على أي ضرر يصيب

    مواطنيها.

    وقال المحلل السياسي الإيراني صالح القزويني، إن "طهران حتى الآن لم تبت في قضية الداعم الرئيسي لهجوم الأهواز، فعندما تحسم الأمر وتعلن من يقف وراء الجريمة النكراء بشكل مباشر، عند ذلك من حقها الرد على المتورط بالطريقة المناسبة". مؤكدا أنه لا فرق لإيران في أن يكون الداعم المباشر لحادث الأهواز الولايات المتحدة أو السعودية أو الإمارات، فكما قصفت طهران مقر "داعش" في دير الزور بالصواريخ، لقيامه بالاعتداء والهجوم على البرلمان الإيران، وقصفت مقر حزب "البارتي" في كردستان العراق لتورطهم في القيام بعلميات إرهابية داخل إيران، ستقوم بالرد في واقعة الأهواز".

    وحول تحذيرات الولايات المتحدة من استهداف مصالحها من قبل إيران، أوضح القزويني أن الرد الإيراني ليس بالضرورة أن يكون عسكريا على أمريكا، حال ثبت تورطها في حادث الأهواز، ولكن هناك خيارات عديدة للرد، موضحا امتلاك طهران للعديد من العناصر

    والأدوات التى تمكنها من محاصرة واشنطن سياسيا واقتصاديا، وحقن نفوذها في بعض الدول-وفق قوله-.

    أعلنت حركة "النهضة" التونسية تمسكها بالتوافق السياسي والحوار الوطني سبيلا لحل الأزمات في تونس.

    وأكد بيان صادر عن الحركة عقب حوار تلفزيوني للرئيس التونسي الباجي قايد السبسي قال فيه إن علاقته انقطعت بـ"حركة النهضة" بناء على طلبها منه.

    بينما اعلنت "النهضة" أنها تجدد التزامها بمسار التوافق مع رئيس الجمهورية، وتقديرها لدوره الوطني منذ انطلاق الثورة في إرساء ثقافة التشاور والحوار بين الفرقاء السياسيين.

    وبدأت قبل نحو خمس سنوات مرحلة توافق سياسي بين الرئيس السبسي و"حركة النهضة"، وتطورت العلاقة الى دعم سياسي وائتلاف حكومي بين حزب السبسي "نداء تونس"، و"حركة النهضة" منذ انتخاب السبسي رئيسا وتسلمه السلطة في كانون الثاني/يناير 2015.

    واعتبرت "النهضة" أن "الاختلاف في وجهات النظر حول عدد من القضايا التي تعيشها البلاد وفي مقدمتها الاستقرار الحكومي لا يعني تنكر النهضة للعلاقة المتينة التي تربطنا بفخامة رئيس الجمهورية، بل هو من صميم الحياة الديمقراطية.

    الإعلامية التونسية آسيا العتروس قالت لبرنامج "عالم سبوتنيك" إن ما يحدث هو موضوع الساعة حيث تحدث الرئيس قائد السبسي عن العلاقة مع "حركة النهضة" والقطيعة بينهما والتي وصفتها وسائل الإعلام بالطلاق بعد التحالف بينهما والذي دام ل 5 سنوات.

    موضحه أن هناك وجه آخر للأزمة مع وجود فجوة بين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد الذي يرى أن السبسي طعنه وتنكر له بعد ان قدم له السلطة على طبق من ذهب.

    وقالت العتروس إن "حركة النهضة" نفت كلام السبسي الذي أرسل في حواره رسائل للرأي العام والناخبين الذين إختاروة، مشيرة إلى أن ما يحدث بين السبسي و"حركة النهضة" هو الاتجاة نحو المجهول لأن التوافق بين "نداء تونس" و"حركة النهضة" جنب تونس الكثير من المشاكل والصراعات.

    وأضافت العتروس أن ما يحدث الآن أن هناك قيادات تريد الزعامة وتفضل مصلحتها الشخصية بعيدا عن مصلحة البلد الذي يعاني من تهديدات في الأمن من دول الجوار والبطالة وتردي الخدمات والهجرة غير الشرعية.

    الكلمات الدلالية:
    إيران, ليبيا, أمريكا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik