04:00 19 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018
مباشر
    عالم سبوتنيك

    أول امرأة رئيس لإثيوبيا... أردوغان يدعو للكشف عن جثة خاشقجي... اتفاق التهدئة بين غزة وإسرائيل

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 00

    الضيوف: من الرياض: سعد بن عمر رئيس مركز القرن العربي للدراسات بالرياض، والكاتب والمحلل السياسي إبراهيم المدهون، والصحفية الإثيوبية شاكيرا آدم

    أكد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز أن «الجزاء الرادع» سيكون لمن تثبت إدانته في مقتل جمال خاشقجي، بينما دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان السعودية إلى الكشف عن مكان جثة الصحفي السعودي جمال خاشقجي وقال إن تركيا لديها معلومات عن القضية أكثر مما أعلنته.

    وأضاف أنه يتعين على الرياض الكشف عن هوية "المتعاون المحلي" الذي قيل إنه استلم الجثة بعد مقتل خاشقجي في القنصلية في إسطنبول يوم الثاني من أكتوبر تشرين الأول.

    وفي السياق ذاته وصل صلاح ابن الصحفي جمال خاشقجي الى الولايات المتحدة ، وكان صلاح، الذي يحمل الجنسيتين السعودية والأمريكية، يخضع لحظر سفر وانضم صلاح وأسرته إلى والدته وأخوات الثلاثة الموجودين في واشنطن.

    وألقت السعودية القبض على 18 شخصا يشتبه بأنهم متورطون في القضية وأقر النائب العام السعودي،أمس  بأن قتل الصحفي السعودي خاشقجي كان متعمدا.

    وقال رئيس مركز القرن العربي للدراسات بالرياض سعد بن عمر إن في حديثه لـ "عالم سبوتنيك" إن السلطات السعودية أعلنت على لسان النائب العام السعودي أن 18 شخصا موقوفون تحت قيد التحقيق وهناك عقوبات ستصدر عليهم مناسبة لأفعال كل منهم، وبالنسبة لحظر السفر عن نجل خاشقجي"صلاح خاشقجي" قال بن عمر هذه أمور يُسأل فيها صاحب الأمر نفسه إذا كان ذلك صحيحا أم لا، وبالنسبة لأن هناك أشخاص ممنوعين من السفر، فالسلطات السعودية لها وجهة نظر في ذلك الأمر سواء بالنسبة لصلاح خاشقجي أو لأشخاص أخرين.

     وأضاف بن عمر أنه شخصيا طالب عبر وسائل الإعلام بإظهار جثة خاشقجي بأسرع ما يمكن، ثانيا إنهاء التحقيق بالسرعة الكافية وثالثا فرض عقوبات بشكل سريع على المتورطين في قتل خاشقجي حتى لا يتم استغلال قضية مقتل جمال خاشقجي ضد المملكة العربية السعودية.

    قال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان انه يتوقع ان يشهد اليوم هدوءا نسبيا على السياج الأمني الفاصل مع قطاع غزة، مشيرا الى ان حركة "حماس" تعمل على السيطرة على المواجهات على حد تعبيره. كانت مصادر قد اعلنت أن الوفد المصري توصل إلى تفاهمات فلسطينية- اسرائيلية في شأن تخفيف الحصار عن قطاع غزة مقابل وقف كل أشكال العنف من القطاع، بما في ذلك البالونات الحارقة وغيرها من الأمور المصاحبة لمسيرات العودة.

    في مقابل ذلك، تعهدت إسرائيل بزيادة مساحة الصيد البحري وإدخال الوقود وزياد كميات الكهرباء واستمرار المشاريع الإنسانية التي تنفذها الأمم المتحدة في القطاع.

    وقال الكاتب والمحلل السياسي، إبراهيم المدهون، إن "هناك حراك تقوده مصر من أجل منع تدهور الأمور والصدام والتصعيد العسكري، في ظل استمرار تهديدات وزير الحرب الإسرائيلي، أفيجدور ليبرمان، حول حرب على قطاع غزة"، مشيرا إلى أن "الجهد المصري خفف من التوتر واستجابت له الأطراف، والآن هناك حالة من حالات العمل على رفع الحصار أو على الأقل تخفيفه، وذلك بإدخال الوقود القطري وتخفيف المعابر وزيادة الصيد".

    وأوضح أن هذا الوضع "قد يؤثر على مسيرات العودة والاساليب التي يستخدمها الشباب مثل اقتحامات الشباب والبلالين الهوائية والكاوتشوك، قد يصيبها بعض التراجع في ظل استجابة المنظومة الدولية لتخفيف الحصار، وفي ظل استجابة الاحتلال الإسرائيلي للتخفيف عن القطاع وهو هدف مسيرات العودة".

    وإلى الملف الثالث في "عالم سبوتنيك"، حيث اختار البرلمان الإثيوبي بالإجماع سهلى ورق زودي لرئاسة البلاد لتصبح بذلك أول امرأة تشغل هذا المنصب الفخري بعد استقالة الرئيس ملاتو تشومي. 

    ويعزز الإجراء التحول في النظام السياسي بالبلاد الذي يشرف عليه رئيس الوزراء أبي أحمد، وتشغل سهلي ورق حاليا منصب وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة والممثل الخاص للأمين العام لدى الاتحاد الأفريقي. 
    ومنصب الرئيس منصب شرفي في إثيوبيا، أما السلطة التنفيذية ففي يد رئيس الوزراء، وكان ابي احمد رئيس الوزراء الإصلاحي قد عين نصف الحكومة الجديدة من النساء حيث عين عشر وزراء من السيدات من بينهم وزارة الدفاع.

    وتعليقا على هذا الحدث قالت الصحفية الإثيوبية شاكيرا آدم في حوارها مع "عالم سبوتنيك":

    إن وصول المرأة إلى هذا المنصب القيادي والسياسي والمشاركة في صنع القرار يدل على أن المرأة في إثيوبيا تخطت صعوبات كثيرة وعوائق خوض غمار العمل العام حيث إن إثيوبيا الآن أكثر عدلا وأقل تحيزا وذلك يتسق مع عمليات الإصلاح التي يقوم بها رئيس الوزراء أبي احمد لتحقيق مفهوم المواطنة التي وعد بها الشعب الإثيوبي وأضافت بالنسبة لعمل المرأة بجانب الرجل في إثيوبيا ليس موضوع جدل داخل إثيوبيا خصوصا وأن المجتمع الإثيوبي يسعى للتغيير والإصلاح حتى تتغير نظرة العالم تجاه إثيوبيا وليست النظرة الداخلية فقط.

    وقالت إن هناك كفاءات نسائية كثيرة في إثيوبيا ، فالمرأة الإثيوبية هى من رسمت هويتها الخاصة لتعكس ذلك من خلال تقبل وجودها كعضو مؤثر وفعال في المجتمع حتى أصبحت تشارك في عملية الإصلاح داخل إثيوبيا بشكل أكثر نشاطا وفاعلية.

    للمزيد من الأخبار السياسية والاقتصادية والرياضية تابعوا "عالم سبوتنيك"…

    الكلمات الدلالية:
    السعودية, إثيوبيا, تركيا, إسرائيل, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik