01:07 10 ديسمبر/ كانون الأول 2018
مباشر
    عالم سبوتنيك

    إسرائيل تعلن عن عملية لهدم أنفاق "حزب الله"

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال الجيش الإسرائيلي إنه سيبدأ عملية "لكشف وإحباط" أنفاق حفرها "حزب الله" اللبناني لشن هجمات عبر الحدود من لبنان إلى إسرائيل، وقال جوناثان كونريكس المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن إسرائيل على علم بعدد من الأنفاق العابرة إلى إسرائيل من لبنان وإنه سيتم بدء عملية داخل إسرائيل وليس عبر الحدود، وأضاف، أن الجيش عزز أيضا قواته على امتداد الحدود الشمالية.

    وتعد إسرائيل "حزب الله" أكبر تهديد على حدودها، وقد أقرت أنها نفذت هجمات متكررة في سوريا لمنع حصول "حزب الله" على شحنات أسلحة من إيران.

    وفي حديثة لـ"عالم سبوتنيك"، قال غسان جواد الصحفي اللبناني إن كلام إسرائيل عن أنفاق حفرها "حزب الله" على الحدود كلام فارغ وذرائع تختلقها إسرائيل لشن هجوم على لبنان والمقاومة. وهي ذرائع يهرب بها نتنياهو من مساءلات قضائية وأزمات سياسية تحيط به وبائتلافه.

    وأضاف جواد أن "حزب الله" لن يسكت في حال شنت إسرائيل أي هجوم وناشد جواد القوي الدولية أن تكبح جماح هذا الجنون الصهيوني الذي يظل بلا رادع.

    يسعى مجلس النواب العراقي الى التوافق لاعتماد التشكيلة النهائية للحكومة العراقية رغم الخلافات المستمرة بشأن حقيبتي الداخلية والدفاع لحكومة عادل عبد المهدي، ويعترض تحالف سائرون على مرشح الداخلية فالح الفياض وتحالف المحور الوطني يتحفظ على مرشح الدفاع فيصل الجربا. 

    ويتحمل رئيس الوزراء عادل عبد المهدي عبء تلك الخلافات نظرا لموقعه السياسي كرئيس للوزراء في محاولة للوصول الى توافق وتمرير اسماء الوزراء لاستكمال تشكيل الحكومة.

    قال المحلل السياسى العراقي، باسل الكاظمي لعالم سبوتنيك "إنه لايوجد توافقات حول الأسماء المعلنة لتولى الحقائب الوزارية الشاغرة بسبب استمرار الخلافات والصراعات بين الكتل السياسية خاصة حول وزارتى الداخلية والدفاع، مضيفا أن السيد الصدر قد يلجأ للمعارضة إذا كان هناك إصرار على ترشيح فالح الفياض لوزارة الداخلية بسبب عدم كفاءته لتولي هذا المنصب، حيث لم يحقق أية إنجازات في جميع المناصب التى تولاها، كما أنه مرفوض من الشارع العراقي.

    واستبعد الكاظمى أن  يتم التصويت على الحقائب الشاغرة في جلسة اليوم، وأنه سوف يكون هناك تأجيل خاصة لحقيبتى الدفاع والداخلية.

    قال مصدر حكومي في فرنسا إن الحكومة الفرنسية تستعد لتعليق رفع أسعار الوقود وذلك في أعقاب احتجاجات شهدت أعمال عنف. وأضاف المصدر أن رئيس الوزراء إدوار فيليب سيعلن القرار اليوم فيما قد تصبح أول خطوة تراجع كبيرة يتخذها الرئيس إيمانويل ماكرون بشأن سياسة مهمة منذ توليه السلطة في عام 2017.

    ومن جهتهم، قرر الممثلون عن حركة السترات الصفراء التي تقود المظاهرات في انحاء فرنسا عدم المشاركة بالاجتماع المقرر مع رئيس الوزراء إدوار فيليب.

     هذا وأظهر استطلاع رأي أجرته إيفوب — فيدوسيال أن شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء إدوار فيليب هبطت لمستوى قياسي مع تصاعد احتجاجات السترات الصفراء.

    وقال المحلل السياسى هلال العبيدى "إن قرار الحكومة بتعليق رفع أسعار الوقود قد ينتج عنه تعديل القرارات وليس التراجع التام عنها وحول  الخطوة المقبلة لأصحاب السترات الصفراء بعد القرارت الأخيرة، أوضح العبيدي "أنه ليست هناك قيادات حقيقية لنبض الشارع رغم وجود بعض القيادات التقليدية من أحزاب اليمين أو من الوسط أو حتى من الجمهوريين وهذه الأحزاب تهدف لإجراء انتخابات مبكرة للحصول على مكاسب سياسية.

    وأشار العبيدي إلى أن قرارات الحكومة كانت تطمح للارتقاء بالاقتصاد الفرنسى  والوصول إلى استخدام نظيف للطاقة، إلا أن التراجع عنها لن يؤثر كثيرا على الاقتصاد، ولكن الذى سيتأثر هو مشاريع الرئيس إيمانويل ماكرون التى طرحها خلال حملته الانتخابية.

    انظر أيضا:

    موقع عبري يكشف سبب امتناع إسرائيل عن خوض حرب موسعة في غزة
    العثور على عملة ذهبية نادرة من فترة الحروب الصليبية في إسرائيل (صور)
    الكرملين يعلق على الاحتجاجات في فرنسا
    استهداف في حمص... إجلاء عشرات الحوثيين إلى مسقط... آخر تطورات فرنسا
    أول تصريح للصادق المهدي بعد أنباء عفو البشير عنه
    الحكومة السودانية تزف بشرى سارة للمعارضة بشأن الصادق المهدي
    الكلمات الدلالية:
    إيران, أعمال عنف, احتجاجات فرنسا, راديو سبوتنيك, حزب الله, عادل عبد المهدي, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik