12:27 GMT10 أغسطس/ أب 2020
مباشر

    مشاورات حاسمة لتشكيل الحكومة اللبنانية... أمريكا تحذر أوروبا من صورايخ إيران... تيريزا ماي تكسب ثقة المحافظين

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الرئيس اللبناني يقول إن نتائج مشاورات تشكيل الحكومة ستظهر خلال يومين؛ وبومبيو يحذر من أن عواصم أوروبية أصبحت في مرمى الصواريخ الإيرانية؛ وتيريزا ماي تفوز باقتراع على الثقة في قيادتها لحزب المحافظين.

    قال الرئيس اللبناني ميشال عون إن الجهود لحل أزمة تشكيل الحكومة في البلاد ستؤتي ثمارها خلال اليومين المقبلين.

    وبعد سبعة أشهر من الخلافات السياسية بشأن توزيع الحقائب الوزارية، تدخل عون في العملية وحذر من "كارثة" إذا باءت جهوده بالفشل.

    الكاتبة الصحفية، رنا رمضان، قالت إن "الرئيس عون يسعى لتشكيل الحكومة قبل فترة الأعياد، وذلك بضغط من حزب الله، مشيرة إلى أن هناك أنباء تشير إلى حل أزمة توزير سنة 8 مارس/ آذار، كما توقعت رمضان  انتهاء تشكيل الحكومة قريبا.

    من جانبه قال الصحفى ميخائيل عوض "إن الرئيس ميشال عون قال إن نتائج  جهود تشكيل الحكومة ستظهر  وهى ليست بالضرورة إيجابية" ، مضيفا أنه سبق هذه التصريحات توضيح من القصر الجمهورى بأن الرئيس لن يقف مكتوف الأيدى إزاء أزمة التشكيل وإطالة أمدها بسبب الشروط والمعايير المتباينة، حيث ألمح عون بأنه سيستخدم صلاحياته الدستورية إن استمر عدم التشكيل.

    وحذر وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو من أن صواريخ إيران تهدد حلفاءها في المنطقة وأن عددا من العواصم الأوروبية باتت في مرمى الصواريخ الإيرانية.

    وأضاف خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول إيران: إنه "من الواضح أن نشاط النظام الإيراني في مجال الصواريخ البالستية تنامى منذ إبرام الاتفاق النووي".

    الدبلوماسي الإيراني السابق، سيد هادي أفقهي، قال إن "واشنطن تحاول ترسيخ أمور بعينها لتحريض الدول الأوروبية على إيران ولكن من حسن الحظ جاء الرد الفرنسي والبريطاني أنهم لم يتأثروا بهذا الخطاب ولكنهم جاملوا وزير الخارجية الأمريكي ببعض العبارات فيما يتعلق بالصواريخ الباليستية"، مشيرا إلى أن "الجمهورية الإسلامية من حقها تطوير أسلحتها للدفاع عن النفس في ظل معرفة الجميع أن هذه الصواريخ باليستية وغير قابلة لحمل الرؤوس النووية بخلاف ما ادعاه السيد بومبيو".

    فازت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي باقتراع على الثقة في قيادتها لحزب المحافظين، بعدما حصلت على تأييد 200 نائب محافظ في مقابل 117.

    وتعهدت ماي بعد منحها الثقة مجددا، بالمضي قدما في مهمتها من أجل إخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

    أحمد المصري، رئيس تحرير صحيفة يورابيا، قال إن "منح الثقة لرئيسة الوزراء جاء من حزبها المحافظين، وبالإمكان أن تتقدم الأحزاب الأخرى بطرح الثقة على رئاسة الوزراء وتحصل على أغلبية، خاصة أنها في تحالف في الحكومة الحالية"، مشيرا إلى أن "مشكلة الخروج تكمن عدة نقاط مرفوضة تماما من الشارع البريطاني والأحزاب جميعا بما فيها حزب تريزا ماي"، موضحا أن "العقدة هي في أيرلندا الشمالية والتي من الممكن أن تتفجر في أي وقت إذا ما تم الاتفاق بناء على ما توصلت إليه ماي

    انظر أيضا:

    البرلمان الأوروبي يدعو إيران للإفراج الفوري عن نسرين سوتوده
    نتنياهو يحذر إيران... دولة إسرائيل "خط أحمر"
    ميشال عون: لبنان ينتظر تقارير قوات الطوارئ الدولية حول الأنفاق
    نائب لبناني يتنبأ بموعد تشكيل الحكومة اللبنانية
    بعد تعثر دام ثمانية أشهر...هل تولد الحكومة اللبنانية في التاسع
    روسيا تأمل في سرعة تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة
    تيريزا ماي تفوز باقتراع على الثقة في قيادتها لحزب المحافظين
    تيريزا ماي تنجو من سحب الثقة بحصولها على دعم 158 نائبا محافظا
    الكلمات الدلالية:
    إيران, الاتفاق النووي, تشكيل الحكومة, وكالة سبوتنيك, وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو, تيريزا ماي, ميشال عون, العالم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook