Widgets Magazine
01:32 22 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    دعوات لعصيان مدني في السودان والحكومة تحذر

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 01

    تتناول حلقة اليوم ثلاثة مواضيع: تحذيرات الحكومة من دعوات لعصيان مدني في السودان؛ إعلان "داعش" مسؤوليته عن الهجوم على الخارجية في طرابلس؛ تحذير روسيا لواشنطن من نشر أسلحة استراتيجية عند حدودها.

    دعوات لعصيان مدني في السودان والحكومة تحذر 

    دعت عدة جهات سودانية إلى عصيان مدني ضد الحكومة السودانية، بينما حذرت الحكومة السودانية من الاستجابة لهذه الدعوات وهددت من يشارك فيها بالفصل من الخدمة.

    في السياق نفسه قالت منظمة العفو الدولية إنها أحصت مقتل 37 متظاهرا برصاص قوات الأمن السودانية خلال خمسة أيام، وطالبت المنظمة السلطات السودانية بوضع حد لاستخدام القوة المميتة وتجنب إراقة المزيد من الدماء بلا طائل.

    وقال الكاتب الصحفي ياسر عركي في حديثه لبرنامج "عالم سبوتنيك":

    "إن هناك دعوات لعصيان مدني في أنحاء السودان في محاولة جديدة للضغط على النظام السودان لتلبية مطالب المظاهرات المستمرة منذ أكثر من أسبوع، بينما حذرت الحكومة السودانية من الاستجابة لهذه الدعوات التي وصفتها بالهدامة وهددت بفصل أي شخص يعمل في المؤسسات الحكومية يستجيب لهذه الدعوات ويشارك فيها.

    وأضاف الكاتب الصحفي السوداني:"إن أعداد المتظاهرين أمس، والتي جاءت استجابة لدعوة تجمع "المهنيين السودانيين" غير مسبوقة، ورددت جميعها هتفافات تطالب برحيل الرئيس عمر البشير. ولكن السلطة استخدمت الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي، ما أدى لحدوث عنف".

    وعن الموقف الغربي تجاه ما يشهده السودان، أوضح ياسر أن الاتحادين الأوروبي والإفريقي وكذلك المنظمات الدولية رصدوا المظاهرات أمس، واستخدام العنف من قبل السلطات، بعد أن أرسل تجمع "المهنيين السودانيين" خطابات لكافة السفارات الأجنبية في الخرطوم،  بالإضافة لمخاطبة الاتحاد الأفريقي ومنظمة الأمم المتحدة، موضحًا أن النظام في السوداني يعتبر الموقف الغربي يأتى ضمن مؤامرة خارجية، تتعرض لها البلاد وفق قوله.

    داعش تعلن مسئوليتها عن الهجوم على الخارجية في طرابلس

    أعلن تنظيم "داعش" (المحظور في روسيا وعدد من الدول)، مسئوليته عن الهجوم الانتحاري الذي أستهدف مقر وزارة الخارجية لحكومة الوفاق الليبي في العاصمة طرابلس.
    وتوعد التنظيم بالثأر من كل من ساهم في الحرب ضد من وصفهم بالمجاهدين في مدينة سرت وما حولها وقُتل شخصان على الأقل، وأصيب 18 إثر هجوم شنه مسلحون أعقبه التفجير الإنتحاري الذي أستهدف مبنى الخارجية الليبية في طرابلس

    وأدان المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا غسان سلامة الهجوم بشدة، وأكد أنه سيواصل العمل مع الشعب الليبي لمنع الإرهابيين من تحويل البلاد لملاذ ومسرح لإجرامهم.

    وفي حديثه ل"عالم سبوتنيك" قال الدكتور محمد بو رأس الشريف، الباحث والاكاديمي الليبي:"تنظيم داعش الإرهابي يتواجد في العاصمة طرابلس، وله عدة سوابق قبل تفجير مبنى وزارة الخارجية أمس، منها تفجير المفوضية العليا للانتخابات، بالإضافة لحادث المؤسسة الوطنية للنفط".

    وأضاف قائلا:

    "داعش بدأ الدخول إلى مؤسسات الدولة في طرابلس بشكل منظم واحترافي، مما يفيد بوجود رسائل أراد التنظيم الإرهابي الدولى إيصالها للمسئوليين الليبيين، فحواها أن كل الترتيبات الأمنية الجارية في طرابلس غير منضبطة".

    وعن الجهة المسئولة عن تأمين العاصمة الليبية طرابلس، أوضح أن تشكيلات مسلحة تتولى مسئولية تأمين العاصمة وتتبع لوزارة الداخلية، وقد أعلن المجلس الرئاسي أن إمكانيات الوزارة سالفة الذكر صفر، ولا تمتلك قوة حقيقية على الأرض تساهم في الترتيبات الأمنية، بل تعتمد بشكل كامل على جماعات مسلحة خارج أطر الدولة، تسخر لها تلك الإمكانيات.

    روسيا تحذر من نشر واشنطن أسلحة استراتيجية عند حدودها

    قال الأميرال فلاديمير كوروليوف، قائد القوات البحرية، إن الولايات المتحدة تنشر أسلحة استراتيجية بالقرب من الحدود الروسية. وإن الولايات المتحدة وحلف الناتو قاموا مؤخرا بزيادة عدد أنشطة التدريب العملياتي والقتال بالقرب من الحدود الروسية. بالإضافة إلى ذلك، تحدث كوروليف عن نشر أنظمة الدفاع الصاروخية البحرية الأمريكية، والأسلحة الاستراتيجية غير النووية عالية الدقة.

    وأشار الأميرال أنه يوجد حوالي مائة سفينة حربية للبحرية الروسية من مختلف الفئات. مؤكدا أن حجم قوات البحرية قادر على القضاء على التهديدات القادمة من البحر.

    وتعليقا على هذا الموضوع، قال كونستانتين ترويتسيف كبير الباحثين في معهد الإستشراق الروسي في موسكو:

    "إن هناك تهديدا حقيقيا في الوقت الحالي لأن عملية إنتشار الأسلحة  متواجد منذ مدة كبيرة وخاصة فيما يتعلق بأنظمة الأسلحة الصاروخية الدفاعية في بولونيا ورومانيا والتي قد تستخدم كأسلحة هجومية وهذا ما إهتمت به وزارة الدفاع الروسية والرئيس بوتين شخصيا".

    موضحا أن كل ماتقوم به روسيا في السنوات الأخيرة من تحديث في الأسلحة هو لمواجهه هذه المخاطر ومنها اقامة منظومة أسلحة في مقاطعة كاليننجراد، وأيضا في شبه جزيرة القرم للوصول إلى التوازن بين روسيا وبين حلف شمال الأطلسي وخاصة بعد ظهور مخاطر من إنتشار الأسلحة في البحر الأسود وفي النرويج وبعض البلدان الأخرى.

    ونوه ترويتسيف أن روسيا وصلت إلى التوازن وخاصة في مجال الغواصات والطائرات بعد زيارة الطائرات من نوع توبلس 160  إلى فنزويلا ما يدل على  وجود إشارة لإستخدام الأسلحة الروسية في أي صراع فأصبحت الكفة في صالح روسيا نسبيا.

    وأشار كونستنتين إلى كلمة وزير الدفاع الروسي شويغو التي قال فيها إن حجم الاسلحة الروسية الحديثة وصل إلى 61% من حجم الأسلحة العالمية. لذلك أحرزت روسيا المركز الأول بوجود كافه الأسلحة الحديثة في جيشها معتبرا أن هذا هو الرد المناسب على التهديدات المتواجدة حاليا.

    للمزيد من الأخبار السياسية والاقتصادية والرياضية تابعوا "عالم سبوتنيك".

    انظر أيضا:

    صيادلة السودان يعلنون الإضراب والانضمام للتظاهرات
    الكلمات الدلالية:
    الحكومة السودانية, حدود, مظاهرات, هجوم إرهابي, احتجاجات, واشنطن, طرابلس, السودان, ليبيا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik