17:39 GMT26 فبراير/ شباط 2020
مباشر

    لجنة: السلطات السودانية اعتقلت 9 قيادات... فرنسا تدين خطة إسرائيلية... تساؤلات حول التعديلات السعودية

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قالت لجنة من منظمات المجتمع المدني في بيان، إن السلطات السودانية ألقت القبض على تسعة على الأقل من قادة المعارضة والناشطين قبيل احتجاجات جديدة مناهضة للحكومة متوقعة اليوم، ولكن رئيس المكتب الإعلامي لجهاز الأمن القومي والمخابرات نفى علمه بهذه الاعتقالات.

    ويشهد السودان احتجاجات مناهضة للحكومة منذ أكثر من أسبوع، وقال بيان اللجنة التي تضم منظمات مهنية تشارك في الاحتجاجات إن السلطات داهمت اجتماعا لزعماء المعارضة في الخرطوم؛ وأضاف أنهم اعتقلوا تسعة من بينهم صديق يوسف الزعيم البارز في الحزب الشيوعي السوداني وكذلك قياديين من حزب البعث والحزب الناصري.

    وكان الرئيس السوداني قد اتهم دولا عظمى لم يسمها بمحاولة تركيع السودان بهدف السيطرة على موارده.

    وفي حديثه لـ"عالم سبوتنيك" قال الكاتب الصحفي والمحلل السياسي السوداني خالد التيجاني إنه تم اعتقال عدد من الصحافيين أمس وتم إطلاق سراحهم  لاحقا وفي نفس الوقت تم إعتقال بعض القادة من الاحزاب والقوى السياسية المعارضة وبعض الداعمين للإحتجاجات وتم إطلاق سراحهم أيضا.

    وأضاف التيجاني أن هناك دعوات من المنظمين بخروج عدد من المظاهرات والمسيرات بعد صلاة الجمعة من بعض المساجد  في الخرطوم.

    مؤكدا أنه ليس هناك مؤشرات  تدل على حل الأزمة  المتفاقمة في البلاد لأن الأزمة  ظهرت منذ حوالى 7 سنوات وخاصة بعد إنفصال جنوب السودان عن الشمال والحكومة قامت بتجريب عدد من الحلول ولكنها فشلت. منوها أن رئيس الوزراء أعلن مرارا عن إصلاحات إقتصادية ولم تفلح في حل الوضع الاقتصادي المتردي.

    وأشار التيجاني الى أنه من الواضح أن الوضع السياسي في طريق مسدود وليس هناك مايمكن أن يقدمه النظام بعد 30 عاما من الحكم.

    دان كل من الاتحاد الأوروبي وفرنسا، إعطاء الحكومة الإسرائيلية موافقتها على بناء أكثر من 2000 وحدة استيطانية جديدة بالضفة الغربية المحتلة.

    وقالت مايا كوسيانسيتش، المتحدثة باسم رئيسة الدبلوماسية الأوروبية، فيديريكا موغيريني، إن "موقف الاتحاد الأوروبي بشأن بناء المستوطنات الإسرائيلية والأنشطة ذات الصلة واضح مؤكدة أن جميع الأنشطة الاستيطانية "غير قانونية بموجب القانون الدولي".

    كما دعت فرنسا إسرائيل إلى إعادة النظر في خطة بناء هذه المستوطنات قائلة إنها ستخرق القانون الدولي. ووافقت اللجنة العليا للتخطيط في إسرائيل، على نحو 2200 وحدة سكنية جديدة في المستوطنات الإسرائيلية رغم عدم إصدار تصاريح بناء حتى الآن.

    وقالت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن المستوطنات قوضت أسس حل الدولتين الذي يمثل "السبيل الوحيد لضمان سلام عادل ودائم بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

    وقال الكاتب والمحلل السياسي من فرنسا عماد الحمروني إن الموقف الفرنسي كان دائما داعما للسلطة الفلسطينية ويندد بالأعمال التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية من بناء مستوطنات في مناطق الضفة الغربية، ولكن التنديد وحده لا يكفي لوقف بناء هذه المستوطنات، فالموقف الفرنسي الداعم للسلطة الفلسطينية ليس له تأثير مباشر لوقف مثل هذه الأعمال الإستيطانية.

    وأضاف الحمروني أنه من الملحوظ كلما كانت المقاومة الشعبية الفلسطينية مستمرة وكلما كانت هناك وحدة فلسطينية صامدة وموقف عربي مساند للقضية الفلسطينية، تتراجع السلطات الإسرائيلية عن بناء مستوطناتها نسبيا، فالحل يكمن في الحل الدولي ولكن اسرائيل تملك قوة الضغط الإعلامي والسياسي والأمني لمواجهة القرارات والإدانات الدولية لوقف بناء مستوطنات، وشدد على أن وحدة المقاومة الفلسطينية والدعم العربي والإقليمي عاملان رئيسيان لمواجهة الإستيطان الإسرائيلي.

    أجرى الملك سالمان بن عبد العزيز تعديلات وزارية جديدة في المملكة حيث أعفي وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، من منصبه وعين إبراهيم بن عبد العزيز العساف محل الجبير، الذي خُفضت رتبته إلى وزير دولة للشؤون الخارجية.

    وأعاد الملك تشكيل مجلسي الشؤون السياسية والأمنية والشؤون الاقتصادية والتنمية، برئاسة ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع، الأمير محمد بن سلمان. وعُين الأمير عبد الله بن بندر وزيرا للحرس الوطني، وتركي عبد الله الشبانة وزيرا جديدا للإعلام.

    وعُين مساعد العيبان مستشارا للأمن الوطني وتولى الفريق أول خالد بن قرار الحربي منصب مدير الأمن العام.

    وقال استاذ العلاقات الدولية بجامعة بيروت د/رائد المصري لبرنامج "عالم سبوتنيك" إن التعديلات الوزارية في المملكة العربية السعودية تأتي متزامنة مع المتغيرات على المستوى الإقليمي والدولي لاسيما أن هناك مرحلة جديدة في التعاطي العربي مع سوريا وبدء افتتاح السفارات في الدول العربية وإعادة سوريا إلى حاضنة جامعة الدول العربية.

    وطالما أمريكا انسحبت من المنطقة وسوريا تعافت فبالتالي لابد من إعادة الوعي والعمل العربي المشترك ولذا فالسعودية لابد أن تكون جزء من هذا العمل، وبالتالي فهناك مستجدات بالنسبة للعلاقات العربية تتطلب إعادة تغيير الهيكلة السياسية في المملكة العربية السعودية وربما تطال هذه التغييرات والتعديلات داخل المملكة ولي عهد السعودية محمد بن سلمان لرغبة السعودية في تخفيف الضغط الأمريكي عليها من قبل الكونجرس.

    وأضاف أنه من المعروف أن السعودية هى مملكة الصمت فتجري جميع التغييرات والتموضع السياسي بصمت، ومن المستبعد ان يكون الامير سلمان هو من أجرى هذه التعديلات فوزير الخارجية الجديد كان من بين الموقوفين في فندق الريتز كارلتون بأمر من الأمير نفسه.

    للمزيد من الأخبار والتقارير السياسية والاقتصادية والرياضية تابعوا "عالم سبوتنيك"

    انظر أيضا:

    أسباب التغييرات في السعودية وعلاقة العساف بالملف السوري
    احتجاجات السودان... وزير يحرج البشير وحملة اعتقالات واسعة
    السودان: البشير يسخر من شائعات هروبه... والانتخابات في موعدها
    بوغدانوف يبحث مع سفير جنوب السودان لدى روسيا الوضع في بلاده
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, السعودية, إسرائيل, السودان, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook