Widgets Magazine
03:20 16 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    لبنان يقدم شكوى ضد إسرائيل... تخوف إسرائيلي من مسيرات العودة...أمير قطر يستثمر في إعادة إعمار العراق

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 10

    ندد المجلس الأعلى للدفاع في لبنان بالإنشاءات التي تقوم بها إسرائيل لبناء جدار فاصل في نقاط التحفظ على الخط الأزرق، قرب مستعمرة مسكاف عام، واعتبرها "اعتداء على لبنان".

    وقال المجلس، عقب اجتماع برئاسة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بحضور قيادات عسكرية وأمنية ورئيس الحكومة ووزراء آخرين "ما يحدث يعتبر خرق واضح للقرار الدولي الرقم 1701".

    وقرر المجلس الأعلى " تقديم شكوى إلى مجلس الأمن، وتكثيف الاتصالات الدولية لشرح موقف لبنان من هذا التعدي الإسرائيلي، و طلب اجتماع طارئ للجنة الثلاثية لبحث المستجدات وإعطاء التوجيهات اللازمة لقيادة الجيش لكيفية التصدي لهذا التعدي".

    وفي تعليقها لبرنامج عالم سبوتنيك قالت د. ليلى نيقولا أستاذة العلاقات الدولية بجامعة بيروت إنه بعد إنسحاب إسرائيل من لبنان عام 2000 قامت قوة مشتركة من لبنان وإسرائيل والأمم المتحدة بترسيم الخط الازرق بينهما ولكن إسرائيل قامت بعمل حاجز من الأسمنت ودخلوا إلى الخط الأزرق من الناحية اللبنانية وقدمت لبنان شكوى لمجلس الامن لمعرفة ما يدور لأن هناك خرائط في الأمم المتحدة حول هذا الخط.

    وأشارت إلى أن لبنان يمكنه أن يستدعي القوات العاملة اليونيفيل للتحقق من أن إسرائيل تخترق الحدود وتضع حواجز إسمنتية في منطقة متنازع عليها وشرح الأمر للجميع  فإسرائيل تقصد الاستفزاز لأنه يمكنها التراجع لأمتار قليلة فقط لاغير وتدارك الأمر.. ولكن نتنياهو يريد أن يحدث ضجة وتصعيدا ليظهر انتصارا على اللبنانيين في الداخل الإسرائيلي.. ولبنان تتعامل بطريقة هادئة حتى لا تجر المنطقة إلى مالا يحمد عقباه.

    وأضافت د.ليلى أن إسرائيل تستمر في سياستها بدعم أمريكي من خلال انتهاك السيادة اللبنانية ومحاولة للسيطرة على الغاز اللبناني لذلك لن يردعها غير القوة من خلال التعامل معها  بجدية وحسم. والجيش اللبناني مستعد للتهديدات التي تواجهها لبنان عبر الحدود ولكن لن يتجه لبنان إلى ذلك في ظل الظروف الإقليمية التي تسعى للتهدئة واستعداد لبنان الآن لعقد قمة اقتصادية عربية مؤكده أن لبنان يحتفظ بحق الرد واختيار الوقت المناسب لتحرير الأرض.

    قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن هناك تخوفات لدى الجيش الإسرائيلي من حدوث مفاجآت خلال مظاهرات مسيرات العودة اليوم على الشريط الحدودي لقطاع غزة.

    وقالت الصحيفة إن الجيش الإسرئيلي يتخوف من اقتراب الفلسطينيين المتظاهرين من السياج الحدودي أو التسلل عبر هذا السياج، أو إلقاء عبوات ناسفة أو إطلاق بالونات الهيليوم الحارقة، أو الطائرات الورقية المشتعلة، التي انتشرت الأسبوع الماضي، رغم توقفها لفترة طويلة.

    وذكرت الصحيفة العبرية أن هناك توقعات بمشاركة أعداد كبيرة خلال تظاهرات اليوم، مشيرة الى أن التظاهرات ربما تكون هادئة نسبيا، بسبب تدخل الوفد الأمني المصري لتهدئة الأوضاع على الحدود.

    قال المحلل السياسي إبراهيم المدهون إن المسيرات خيبت توقعات إسرائيل بأنها ستنتهي بعد مدة محددة..  لأنها لن تتوقف إلا بتحقيق هدفها وهو رفع الحصار عن قطاع غزة..  والتخوف الإسرائيلي من المسيرات نتيجة لانسحاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن من معبر رفح وزاد الحصار ما أدى لإغلاقة. وبسبب تلكؤ إسرائيل بالسماح بالمنحة القطرية بأن تستمر لما تم الاتفاق علية من تفاهمات.

    وأشار المدهون إلى أن هناك حالة تحشيد كبيرة جدا حيث حققت المسيرات هدفها في دخول المساعدات والمنح إلى القطاع.. منوها أن التظاهر السلمي حق يكفله القانون.. وهناك نداءات للشباب أن يحافظ على سلمية المسيرات وهم يفعلون ذلك..على جانب آخر إسرائيل تأمن من العقوبات الدولية لذلك تستمر في مزيد من إطلاق الرصاص واستباحة الدم الفلسطيني.

    قال أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، إنه مستعد للاستثمار في إعادة إعمار العراق بقيمة مليار دولار، وذلك خلال استقباله الرئيس العراقي، برهم صالح.

    وأكد الأمير تميم، استعداد الدوحة لاستثمار مليار دولار في البنية التحتية في العراق في إطار إعادة الإعمار.

    وذكرت قناة  "السومرية نيوز" العراقية  أن الجانبين اتفقا على إطلاق خط بحري مباشر يربط ميناء حمد في قطر بميناء أم قصر في العراق بهدف تنشيط التبادل التجاري والعلاقات الاقتصادية.

    وقال الكاتب والمحلل السياسي ضرغام الزيدي إن" بعد الحصار الذي فرض على قطر باتت بين فكي الأزمة وترى قطر أن مفتاح الخروج من هذه الأزمة هو العراق وإعادة الإعمار، بالرغم من أن قطر كانت أحد أسباب التوتر في الساحة العراقية من قبل ولكنها الآن تريد الخروج من هذا المأزق عن طريق الاستثمار في العراق والهدف من ذلك هو التقرب أكثر من إيران.

    وأضاف الزيدي أن قطر ليس لديها الآن سوى تركيا وإيران، وتسعى أن تؤمن نفسها ومصالحها من تقلبات الدول الخليجية الآخرى من خلال إبرام استثمارات في العراق مع هاتين الدولتين الإقليميتين وأيضا تريد أن تنأى بنفسها من تقلبات السياسة الأمريكية.

    انظر أيضا:

    سفير فلسطين في العراق يحسم الجدل... هؤلاء هم الذين زاروا إسرائيل (فيديو)
    فلسطين... محكمة العدل العليا تقرر وقف وإلغاء إضراب الأطباء
    وزارة الداخلية في غزة تقبض على 45 فلسطينيا بتهمة التخابر مع إسرائيل
    هل تطمح إسرائيل إلى إقامة علاقات مع العراق؟
    الكلمات الدلالية:
    مسيرات العودة, قطر, لبنان, إسرائيل, العراق, فلسطين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik