Widgets Magazine
15:42 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    تعهد تركي بإقامة منطقة آمنة بسوريا... تحذير روسي بشأن انتخابات ليبيا... غوايدو يرفض الحوار مع مادورو

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    اعتبر الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن اتفاق أضنة بين أنقرة ودمشق يمنح تركيا الحق في دخول الأراضي السورية، متعهدا بإقامة المنطقة الآمنة في الشمال السوري خلال عدة أشهر.

    وأضاف أنه من الضروري أن تكون السيطرة الفعلية على المنطقة الآمنة شمال سوريا في أيد تركية، مشيرا إلى أن بلاده منغلقة أمام كافة الحلول المقترحة خارج هذا الإطار.

    في هذا الصدد، قال المحلل السياسي التركي، يوسف كاتب أوغلو، إن" تصريحات الرئيس أردوغان جاءت ضمن سياق الانسحاب الأمريكي، ووجود جماعات إرهابية مسلحة تهدد الأمن القومي التركي، وبالتالي من حق أنقرة أن تقوم بما يلزم لحماية أراضيها ومواطنيها، خاصة بعد تأخر التحالف الدولي والقوى الفاعلة على الأرض في تأسيس المنطقة الأمنة".

    قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن تحديد مواعيد نهائية للانتخابات في ليبيا ليس تحركا بناءا، داعيا في الوقت نفسه الأطراف السياسية للاتفاق أولا على حل سياسي لإنهاء الصراع في البلاد.

    وقال لافروف بعد محادثات في الرباط مع نظيره المغربي ناصر بوريطة، إن الليبيين يحتاجون للاتفاق أولا على قواعد الانتخابات.

    في هذا الإطار، قال مسلم شعيتو مدير المركز الثقافي العربي الروسي إنه لا يمكن إجراء انتخابات ليبية في ظل هذا الإنقسام والصراع الدائر بين المدن والقبائل بالإضافة إلى التدخلات الخارجية التي بالتأكيد ستنعكس على نتائج هذه الإنتخابات، على حد قوله.

    وأشار إلى أن هناك تحد حقيقي في أن تتفق كل الأطراف فيما بينها برعاية الأمم المتحدة لإجراء هذه الإنتخابات، ولكنها إذا تمت في ظل هذا الانقسام ستكون بمثابة تمثيلية لا أكثر.

    أعلن رئيس البرلمان الفنزويلي المعارض خوان غوايدو رفضه إجراء أي حوار مع الرئيس نيكولاس مادورو، داعيا في الوقت نفسه المواطنين للمشاركة في مسيرات للمعارضة الأسبوع القادم.

    وأضاف في مؤتمر صحفي في العاصمة كاراكاس إن أحدا لن يوافق على حوار مزيف"، مشيرا إلى أن "إنهاء اغتصاب السلطة"، هو الموضوع الوحيد القابل للنقاش حاليا".

    تعليقا على هذا الموضوع، قال الدبلوماسي الروسي السابق وأستاذ العلوم السياسية، د. سيرغي بورفيوف، إن "الحوار والمجهود الدبلوماسي كانا لا بد أن يكونا في بداية أزمة فنزويلا"، مشيرا إلى أن "رئيس البرلمان الفنزويلي لا يرفض الحوار بشكل قاطع".

    وقال إن "الأزمة الاقتصادية الخانقة في فنزويلا والأخطاء العديدة في السياسة الاقتصادية بالإضافة إلى دوافع خارجية بقيادة الولايات المتحدة وحلفائها أدت إلى وصول الأزمة لهذا الشكل".

    انظر أيضا:

    بومبيو يتهم كوبا بالتدخل المباشر في تدهور الوضع في فنزويلا
    ممثل روسيا في مجلس الأمن: الولايات المتحدة تنفذ انقلابا في فنزويلا
    زاخاروفا ترد على واشنطن: لم يسمح لهم في سوريا فذهبوا إلى فنزويلا
    وكالة: غوايدو قام بزيارة سرية إلى ثلاث دول لتنسيق أمر الانقلاب في فنزويلا
    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو, رجب طيب أردوغان, تركيا, فنزويلا, ليبيا, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik