02:11 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    واشنطن تعرب عن قلقها من زيادة دور "حزب الله" في الحكومة اللبنانية

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تتناول حلقة اليوم ثلاثة مواضيع: واشنطن تعرب عن قلقها من زيادة دور "حزب الله" في الحكومة اللبنانية؛ العراق يوقع مع الاتحاد الأوروبي اتفاقية بقيمة 41 مليون يورو؛ بريطانيا تحث ألمانيا على إلغاء قرار وقف بيع أسلحة للسعودية.

    واشنطن تعرب عن قلقها من زيادة دور "حزب الله" في الحكومة اللبنانية    

    ذكرت السفارة الأمريكية في بيروت أن السفيرة الأمريكية قالت خلال اجتماع مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إن الدور المتزايد لـ"حزب الله" في الحكومة اللبنانية يثير قلق الولايات المتحدة.  

    وقالت ريتشارد، دون أن تذكر "حزب الله" بالاسم، إن هذه الجماعة "تواصل اتخاذ القرارات الأمنية الوطنية الخاصة بها والتي تعرض باقي البلاد للخطر".

    ويسيطر الحزب على ثلاث حقائب وزارية في الحكومة اللبنانية أهمها وزارة الصحة التي تعد ميزانيتها رابع أكبر ميزانية في الدولة.

    وفي تعليقه لبرنامج عالم سبوتنيك قال الدكتور مصطفى علوش النائب السابق عن "تيار المستقبل":

    "إن تصريحات السفيرة الأمريكية تدخل في نطاق المواجهة بين الولايات المتحدة وإيران وهي تؤكد موقف الإدارة الأمريكية خلال الأشهر الأخيرة لكن الحكومة والشعب الللبناني يعلم بهذا الموقف وحزب الله جزء من التركيبة الحكومية في لبنان مشيرا إلى أن هناك خلاف سياسي على استخدام سلاح حزب الله لكن هناك مساكنة بين الفئات اللبنانية بهذا الخصوص".

    وحول المساعدات العسكرية الأمريكية للجيش اللبناني قال علوش:"إنها مهمة لكنها ليست كبيرة بالدرجة التي تؤثر على موازين القوي وهناك طروحات مختلفة للمساعدات اللبنانية ويتعين على الحكومة أن تختار الأصلح لها.

    العراق يوقع مع الاتحاد الأوروبي اتفاقية بقيمة 41 مليون يورو

    وقعت وزارة التخطيط العراقية، اتفاقية مع الاتحاد الأوروبي لتنفيذ مشاريع اقتصادية في البلاد بقيمة 41.5 مليون يورو.

    وقال وزير التخطيط العراقي نوري صباح الدليمي في مؤتمر صحفي أعقب توقيع الاتفاق:"إن الوزارة ستدعم من خلال عدد من المشروعات الاقتصادية محافظة البصرة ،، من جهته، قال سفير الاتحاد الأوروبي في العراق رامون بليكوا إن الاتفاق يهدف الى اقامة عدد من المشاريع في محافظة البصرة، وكذلك في بقية المدن العراقية الأخرى".

    وشهدت المحافظة الجنوبية للعراق تظاهرات واسعة خلال العام الماضي، احتجاجا على تردي الخدمات فيها والمطالبة بتوفير فرص العمل.

    وقال نشأت المنصوري عضو مجلس محافظة البصرة إن الاتحاد الأوروبي مهتم بشكل خاص بالاستقرار في البصرة للحفاظ على استثماراته النفطية نظرا لوجود الميناء الوحيد للعراق على البحر، كما انهم يسعون لفتح سوق جديد لبضائعة في العراق.

    وأوضح المسؤول أن البصرة تحتاج بشكل عاجل للمشروعات الخدمية خاصة مشروعات المياه والكهرباء والبني التحتية وقطاع الصحة والتربية والإسكان ودعم المشروعات الصغيرة لتقليل حجم البطالة الضخم بالمحافظة. وأشار المنصوري إلى ان المنح الدولية تعطي أولوية للوضع الإنساني.

    وأكد المسؤول أن هذه المشروعات ستسهم في خلق حالة من الاستقرار داخل المحافظة وتخفيف الاحتجاجات على تردي الخدمات.

    وأشار المنصوري إلى أن الخبرة السابقة مع الاتحاد الأوربي شهدت تأخيرا في تنفيذ المشروعات نظرا للإجراءات البيروقراطية ولفرضهم شروط كثيرة.

    بريطانيا تحث ألمانيا على الغاء قرار وقف بيع أسلحة للسعودية

     ذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية أن بريطانيا حثت ألمانيا على استثناء المشروعات الدفاعية الكبيرة من مساعيها لوقف مبيعات الأسلحة للسعودية وإلا تضررت مصداقيتها التجارية.

    كانت ألمانيا أعلنت نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي إنها سترفض منح تراخيص لتصدير أسلحة في المستقبل للسعودية بسبب مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي

    وتشكل ألمانيا أقل من اثنين بالمئة من إجمالي واردات الأسلحة السعودية، لكنها تصنع مكونات تستخدم في عقود تصدير من دول أخرى. ويشمل ذلك اتفاقا مقترحا بقيمة عشرة مليارات جنيه استرليني لبيع 48 مقاتلة تايفون جديدة من بريطانيا للسعودية.

    وتعليقا على هذا الموضوع قال المحلل السياسي د. فارس الخطاط:

    "إن نصيحة وزير الخارجية البريطاني لنظيره الألماني تتعلق بالتحالفات العميقة بين الدول الغربية وخاصة أمريكا وبريطانيا مع السعودية فهناك عمليات عسكرية في اليمن واستعداد لمواجهات مع إيران ما يتطلب تضافر الجهود بين الحلفاء الاستراتيجيين  لأن أي خلل في التأثير علي السعودية  قد يؤثر على هذين الموضوعين، والتخوف من الدول الغربية  الحليفة أن تقاطع دول أخرى السعودية ولا تصدر لها أسلحة  ما يؤثر على دورها في المنطقة.. مشيرا إلى أنه لو كانت هناك  ضغوط دولية  حقيقية  ضد دول تمارس حروبا دون سند قانوني هنا يكون الموضوع خطيرا على الدول المصدرة للأسلحة."

    وأوضح أن ألمانيا قد لا تستجيب لرسالة بريطانيا لأن سياسة ميركل واضحة  منوها  في نفس الوقت أن القرار الألماني لا يؤثر علي السعودية لأن  لديها قدرة مالية هائلة تمكنها من شراء السلاح من أي دولة في العالم.

    الكلمات الدلالية:
    بريطانيا, الاتحاد الأوروبي, اتفاقية, الحكومة اللبنانية, المانيا, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik