05:14 23 أبريل/ نيسان 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    المؤتمر الوطني الليبي يقترح تشكيل مجلس رئاسي مؤقت لسنتين

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0

    تتناول حلقة اليوم ثلاثة مواضيع: المؤتمر الوطني الليبي يقترح تشكيل مجلس رئاسي مؤقت لسنتين... اجتماع للقيادة العراقية لتقريب وجهات النظر بشأن القوات الأجنبية و"داعش"... واشنطن ترصد مليون دولار لمن يساعد في القبض على حمزة بن لادن.

    المؤتمر الوطني الليبي يقترح تشكيل مجلس رئاسي مؤقت لسنتين

    أصدر المؤتمر الوطني العام الليبي بيانا يقترح آلية لحل الأزمة الليبية، قال إنها تمثل نظرة إلى الواقع الحالي. وتهدف الآلية إلى لم شمل البلاد وتحقيق السلام والاستقرار وإدارة الدولة مؤقتا لمدة سنتين إلى حين استكمال الدستور والاستفتاء عليه، وتنظيم الانتخابات التشريعية والرئاسية. وجاء في البيان أن اتفاق الصخيرات أساسا لأي اتفاق تسوية سلمية، غير أنه ليس نصا مقدسا، مشيرا إلى أنه يقبل التعديل، وتتناول الآلية تكوين مجلس رئاسي، وأن يبقى مجلس النواب كما هو عليه، وأن يتم إضافة من يرغب من أعضاء كتلة (94) بالمؤتمر الوطني العام السابق، إلى المجلس الأعلى للدولة.

    ويتكون المجلس الرئاسي من 3 أعضاء من مناطق ليبيا الثلاثة، ويشكل من فائز السراج، رئيسا، وخليفة حفتر، نائبا أول يكلف بالشؤون العسكرية والدفاع أو من يزكيه بدلا عنه من الشخصيات من شرق ليبيا.

    وتعليقا على هذا الموضوع قال د. محمود اسماعيل، الباحث السياسي الليبي ل"عالم سبوتنيك" إنه "حتى الآن لم تتضح حتى الآن الملامح العامة لما يتعلق بالمؤتمر الجامع رغم الإعلانات المتكررة"، موضحا أن "الأطراف الليبية تدرك حجم المشكلة ومدى صعوبات الحل، في ظل الاتفاقات المتتالية وخارطة الطريق الذي وضعها المبعوث الأممي غسان سلامة".

    وأشار إلى أنه "يجب السعي إلى دولة القانون واحترام النصوص التشريعية التي تم التأسيس عليها"، موضحا أن "ليس السراج ولا حفتر هم من يقرران الاتفاق من عدمه في ظل الاتفاق السياسي الذي تم تضمينه دوليا بقرار من مجلس الأمن"، موضحا أنه "في ظل هذا كان يجب حضور مجلس الدولة والبرلمان"

    اجتماع للقيادة العراقية لتقريب وجهات النظر بشأن القوات الأجنبية و"داعش"

    ناقشت القيادات العراقية في اجتماع بمكتب رئيس الجمهورية برهم صالح، تقريب وجهات النظر لتقليص الخلافات بين الاطراف السياسية "بما يساهم في ارساء مبادئ الديموقراطية والعدالة في عراق اتحادي".

    وقال بيان عن رئاسة الجمهورية إن المجتمعين أكدوا أن أولويات القيادات العراقية حفظ سيادة البلاد وانتهاج سياسة النأي بالنفس عن الصراعات الاقليمية والدولية.

    وبحسب مصادر إعلامية شهد الاجتماع  توجها قويا من تحالف سائرون نحو استصدار تشريع لاخراج القوات الاجنبية من البلاد فيما أعربت كتل سياسية عن أعتراضها على استقبال العراق مزيد من مقاتلي "داعش" الذين اعتقلتهم قوات سوريا الديمقراطية في شرق الفرات. 

    وفي حديثه "لعالم سبوتنيك" قال الخبير الاستراتيجي العراقي سعود الساعدي إن:

    "التوجه الشعبي العام في العراق هو اخراج القوات الأجنبية من العراق والرغبة في إصدار قرار ملزم للحكومة العراقية، وهناك مايشبه الاجماع بين القوى السياسية حول هذا الملف".

    وقلل الساعدي من أهمية بعض المطالبات بتقنين وضع هذه القوات مشيرا إلى أنها لا تلقي إجماعا في الأوساط السنية، وأنها ربما تشير إلى تقنين وجود المستشارين العسكرييين فقط وليس القوات المقاتلة.   

    وأكد الساعدي إن الحكومة ماضية في هذه الخطة رغم الرفض الشعبي الكبير، وقد يترك هذا تأثيرا كبيرا على القيادة السياسية، مشيرا إلى أن الحكومة رضخت للضغوط علي مايبدو خشية مواجهة تبعات قانونية إذا ما اتخذ البرلمان موقفا من الحكومة حال مناقشته هذه القضية في الفصل التشريعي المقبل. 

    وأوضح الساعدي إن الساحة العراقية تشهد الأن حالة إرتباك أمني وسياسي كبيرة وخلط للملفات ربما تندرج تحت بند محاولات الضغط علي القوات الأمريكية للخروج.

    واشنطن ترصد مليون دولار لمن يساعد في القبض على حمزة بن لادن.    

    عرضت الولايات المتحدة مكافأة تصل إلى مليون دولار لمن يُقدم معلومات تسهم في القبض على حمزة ابن أسامة بن لادن، الزعيم السابق لتنظيم القاعدة. وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إن حمزة بن لادن بدأ يبرز كزعيم جديد للتنظيم المسلح.

    وفي الأعوام القليلة الماضية، نشر رسائل صوتية ومرئية يدعو حمزة فيها أتباع التنظيم إلى مهاجمة الولايات المتحدة وحلفائها الغربيين انتقاما لمقتل والده.

    قال حسن أبو هنية المختص فى شئون الجماعات الإسلامية:

    "إن اهتمام الولايات المتحدة بشخص حمزة بن لادن ليس جديدا ولا مفاجئاً بل يعود لعام 2016 مع بزوغ نجم تنظيم القاعدة مرة أخرى وهو أمر تزامن مع تقارير مخابراتية من عدة دول منها فرنسا وبريطانيا عن نشاط ملحوظ لعناصر من التنظيم دخلت العراق مرة أخرى خاصة بعد انشقاق جبهة النصرة عن التنظيم ".

    وأضاف أبو هنية:"أن إعداد حمزة لقيادة تنظيم القاعدة أمر يتم التحضير له منذ فترة ما بعد مقتل أسامة بن لادن وذلك بإشراف أيمن الظواهرى من أجل إعادة البريق للتنظيم الذي خبا نجمه فترة ليست بالقصيرة وهي فترة صعود تنظيم داعش".

    للمزيد من التفاصيل والأخبار السياسية والاقتصادية والرياضية تابعوا "عالم سبوتنيك".

    الكلمات الدلالية:
    المؤتمر الوطني الجامع في ليبيا, حمزة بن لادن, واشنطن, مكافأة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik