18:01 23 مارس/ آذار 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    استمرار التظاهرات والوطني للتعليم يدعو لتأجيل الانتخابات في الجزائر

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    الانتخابات في الجزائر واحتجاجات تعم البلاد (94)
    0 0 0

    تتناول حلقة اليوم ثلاثة مواضيع: استمرار التظاهرات والوطني للتعليم يدعو لتأجيل الانتخابات في الجزائر؛ لافروف يحذر من محاولات لقلب المبادرة العربية للسلام رأسا على عقب؛ الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني يوقعان اتفاقا سياسيا شاملا.

    استمرار التظاهرات والوطني للتعليم يدعو لتأجيل الانتخابات في الجزائر    

    تجددت اليوم التظاهرات الطلابية الحاشدة في وسط العاصمة الجزائرية للاحتجاج على ترشح الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة لولاية رئاسية خامسة.

    وكان المجلس الوطني للتعليم العالي بالجزائر قد دعا في بيان إلى وقفة احتجاجية حضارية سلمية أمام مديريات الجامعات بالجزائر وطرح المجلس عدة مطالب منها ضرورة تأجيل الانتخابات الجزائرية نتيجة الاحتقان السياسي.

    وعقد ندوة وطنية تسمح بتحديد فترة انتقالية سياسية معقولة زمنيا تقودها حكومة وفاق وطني وتضم كل الأطياف والقوى الاجتماعية، كما ثمن المجلس الوطني للتعليم العالي الحراك القائم في البلاد وقال إنه فرصة لتحقيق تغيير حقيقي يحافظ على الدولة والمجتمع.

    وقال الإعلامي الجزائري، فيصل ماطاوي: " إن الدستور يسمح بتأجيل الانتخابات فى حالة الحرب، إلا أنه قد يتم تعديل الدستور"، مضيفا أن تأجيل الانتخابات من الحلول التي قد تمثل نجدة للسلطة، لأن إبقاء الولاية الخامسة للرئيس بوتفليقة بالرغم من الرفض الشعبي والاحتجاجات وانسحاب المترشحين للرئاسة سوف يفاقم من الأزمة، موضحا أن:"الاحتجاجات مستمرة فى أوساط الطلبة وكذلك هناك إضراب من قبل المحامين بالاضافة إلى الدعوات لمسيرة شعبية يوم الجمعة القادم".

    وأشار ماطاوي إلى أن:

    "الأوساط السياسية ترى أنه فى الوضع الحالي يجب أن يكون هناك مجلس توافقي أو تأسيسي يجمع كل أطياف المعارضة وكل الفئات الاجتماعية والنقابات ومنظمات المجتمع المدني، للذهاب لحكومة وفاق وطني."

    ولفت إلى أن هذا المقترح يقابل باعتراض من قبل قطاع من السلطة والموالاة، حيث يرون أن التغيير يجب أن يكون عن طريق الاقتراع الأمر الذي ترفضه المعارضة التى تشكك بنزاهة الانتخابات.

    لافروف يحذر من محاولات لقلب المبادرة العربية للسلام رأسا على عقب    

    أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف عن وجود محاولات لقلب المبادرة العربية للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل رأسا على عقب.

    وصرح لافروف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية عادل الجبير في الرياض: "روسيا والسعودية متفقتان على أنه تجب تسوية قضية الشرق الأوسط على أساس قرارات مجلس الأمن الدولي والمبادرة العربية للسلام".

    وأشار لافروف إلى هناك محاولات سافرة لقلب هذه المبادرة رأسا على عقب، وتحقيق التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل أولا، والنظر لاحقا في ما إذا كان من الضروري عمل أي شيء بشأن الفلسطينيين، كانت أنباء ترددت حول أن

    رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس النواب الأردني، المهندس عاطف الطراونة، رفض مطلب السعودية والإمارات ومصر وتمسك ببند رفض التطبيع مع إسرائيل. وقد اعترضت كلا من السعودية والإمارات ومصر، على بند عدم التطبيع مع إسرائيل في مسودة البيان الختامي للاتحاد البرلماني العربي الذي انعقد في الأردن.

    وفي حديثه لبرنامج "عالم سبوتنيك" قال ظافر العاني، عضو البرلمان العربي عن دولة العراق:

    "إن التطبيع مع إسرائيل يجد رفضا عربيا شعبيا كبيرا ويعتبر انقلابا على المبادرة العربية للسلام التي تفترض بأن تقوم إسرائيل بعدد من الخطوات قبل أن يكون هناك ثمة تطبيع معها أو إلغاء لقرارات المقاطعة".

    وأشار إلى إن:"بعض الدول العربية من واقع حياتها السياسية اتخذت قرار التطبيع لكنها لا تعبر عن الجامعة العربية والبرلمان العربي الذي أكد موقفه من القضية الفلسطينية خاصة في الاجتماع الأخير".

    الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني يوقعان اتفاقا سياسيا شاملا 

    وقع نائب رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، نيجيرفان بارزاني، ونائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول، اتفاقا سياسيا شاملا، في أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق. وينص الاتفاق بين الحزبين على إطار سياسي شامل بخصوص تشكيل حكومة جديدة لإقليم كردستان العراق.

    وتتمحور نقطة الخلاف حول تشكيلة الحكومة ونسب كل حزب فيها، وكذلك حول منصبي وزير العدل ومحافظ كركوك"، الا ان الحزب الديمقراطي الكردستاني وافق على تسمية رزكار علي مرشح الاتحاد الوطني محافظا جديدا لكركوك.

    وقال كفاح محمود، المستشار الإعلامي في مكتب زعيم الحزب الديموقراطي الكردستاني لعالم سبوتنيك:

    " كان هناك مشاورات بين الحزبين وخلافات في وجهات النظر حول توزيع الحقائب الوزارية وأيضا خلافات حول إدارة كركوك وملف العمل في بغداد"،

    وأوضح:"أن الاجتماعات اختتمت بعد رسالة زعيم الحزب الديموقراطي، مسعود بارزاني، التي وجهها لنائب الأمين العام لحزب الاتحاد الوطني، كوسرت رسول، والتي دعا فيها إلى اجتماع الحزبين ليتشاركا في قيادة الإقليم لخدمة المواطن وحل الإشكاليات مع بغداد".

    للمزيد من التفاصيل والأخبار السياسية والاقتصادية والرياضية تابعوا "عالم سبوتنيك".
    الموضوع:
    الانتخابات في الجزائر واحتجاجات تعم البلاد (94)
    الكلمات الدلالية:
    المبادرة العربية للسلام, الاتحاد الوطني الكردستاني, تظاهرات, لافروف, انتخابات, الجزائر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik