00:25 23 مايو/ أيار 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    الاتحاد الأوروبي يضيف الإمارات العربية إلى القائمة السوداء للتهرب الضريبي

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0

    تتناول حلقة اليوم ثلاثة مواضيع: تركيا تجري مفاوضات مع روسيا، لتسيير دوريات مشتركة في ريف حلب الشمالي؛ قيادي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان يقدم استقالته؛ حكومات الاتحاد الأوروبي تضيف الإمارات العربية المتحدة إلى القائمة السوداء للتهرب الضريبي.

    المتحدثة باسم وزارة الدفاع التركية، تعلن عن مفاوضات مع روسيا، لتسيير دوريات مشتركة في ريف حلب الشمالي

    أعلنت المتحدثة باسم وزارة الدفاع التركية، ناديدة شبنم أقطوب، أن مباحثات تجري مع روسيا، لتسيير دوريات مشتركة، لمنع هجمات حزب العمال الكردستاني انطلاقا من بلدة تل رفعت التي يحتلها بريف حلب شمالي سوريا.

    وبشأن الوضع في منطقة خفض التوتر في إدلب شمال غربي سوريا، قالت المتحدثة: "إن الجهود متواصلة بنجاح لتنفيذ اتفاق سوتشي حول إدلب بالتنسيق مع روسيا رغم ما وصفته بالاستفزازات". 

    وقال المحلل السياسي سامر إلياس، إن:"تركيا تسعى للتنسيق مع روسيا لمنع الأكراد من تشكيل دويلة أو أي حكم ذاتي لهم في شمال سوريا ولحسم موضوع منبج وتل رفعت وخاصة بعد نجاح التنسيق بينهما في إدلب وتجنيبها الحرب"، منوها أن "روسيا  صارت هي الوجهة المهمة  لتركيا وخاصة بعد انسحاب أمريكا من سوريا وظهور الخلافات التركية الأمريكية  وعدم حدوث  تقدم في منبج أو أي تفاهمات بين الدوريات المشتركة التركية الأمريكية  فتركيا تحاول الاتجاه إلى روسيا لأنها تعلم أنها تفتح خطوط مفاوضات مع الأكراد وخاصة بعد زيارة وفود كردية إلى روسيا لبحث الأوضاع في شمال شرق سوريا بعد الانسحاب الامريكي".

    قيادي بحزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان يقدم استقالته وتجمع المهنيين يرفض المشاركة في مؤتمر دولي للمعارضة.

    تقدم العميد متقاعد صلاح الدين محمد أحمد كرار باستقالته من حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان اعتراضا على فرض حالة الطوارئ في البلاد، في السياق نفسه قلص البرلمان السوداني مدة فرض حالة الطوارئ من سنة إلى ستة أشهر، في أول سابقة من نوعها في التعامل مع قرارات الرئيس عمر البشير.

     

    من جهة أخرى اعتذر تجمع المهنيين السودانيين عن المشاركة في «اجتماع دولي» للمعارضة يعقد في باريس الأسبوع المقبل؛ لبحث الأوضاع في السودان.
    وقال التجمع الذي يقود الاحتجاجات في السودان، إنه تلقى دعوة من قبل "المجموعة الدولية للقانون والسياسات العامة"، للمشاركة في اجتماعات المعارضة لبحث تطور الأوضاع في البلاد.

     

    وقال الدكتور محمد كباش، عضو تجمع المهنيين السودانيين:

    "أن رؤية التجمع ومواقفه واضحة ومحددة، وقد أنتهى زمن الحوار، وأرتفع سقف المطالب المجتمعية لتغيير النظام، ولا فائدة من التفاوض مع نظام جرم تعامله مع التظاهرات، ولم يلتزم بأكثر من أربعين اتفاقية، ويجيد الالتفاف على مطالب المتظاهرين".

    وعن رفض "تجمع المهنيين" المشاركة في مؤتمر باريس للمعارضة السودانية، تحدث كباش في حواره مع برنامج "عالم سبوتنيك"، بأن المعارضة السودانية لديها دوافع، وما يفرض عليها لايمكن  فرضها على تجمع المهنيين، رغم وجود تنسيق واصطفاف بين قوى المعارضة المختلفة، وما يطرح في باريس مجرد رؤى واجتماعات روتينية، وليس مفاوضات بالمعنى الحرفي".

    حكومات الاتحاد الأوروبي توسع القائمة السوداء للتهرب الضريبي وتضيف الامارات العربية المتحدة اليها. 

    تبنت حكومات الاتحاد الأوروبي قائمة سوداء موسعة للتهرب الضريبي، أضافت إليها دولة الإمارات العربية المتحدة ومناطق تابعة لبريطانيا وهولندا في تعديل يزيد عدد الملاذات المدرجة على القائمة إلى ثلاثة أضعاف.

    وتواجه الدول المدرجة على القائمة السوداء أضرارا تلحق بسمعتها وقيودا صارمة على التعاملات مع الاتحاد الأوروبي.

    وتتم إضافة هذه المناطق او الدول إلى القائمة إذا كانت قوانينها الضريبية تتيح فرصة للتهرب الضريبي في دول أخرى. ويتم حذفها إذا تعهدت بإجراء إصلاحات.

    قال المحلل الاقتصادي الإماراتي، نائل الجوابرة، إن:

    "دولة الإمارات قامت بوضع الضريبة منذ بداية 2018، ولكن قرار الإتحاد الأوروبي بوضع الإمارات على القائمة السوداء للملاذات الضريبة، ربما جاء بسبب عدم الشفافية في قائمة الضرائب بين الشركات؛ خاصة أن أكثرها لا يدفع الضرائب بشكل صحيح ، ولذلك كان قرار الاتحاد الأوروبي؛ نظرًأ لتواجد عدد كبير من شركاته على الأراضي الإماراتية".

     وعن خطة الإمارات لحل الأزمة، أوضح الجوابرة في حديثه مع برنامج "عالم سبوتنيك، المذاع عبر أثير "سبوتنيك، أن: "الضريبة تعد جديدة في دولة الإمارات منذ عام فقط، ولذلك سيكون هناك حل قريب، وإقرار ضريبي ملزم لكل الشركات، ومعلن على صفحة وزارة الضريبة في الإمارات؛ حتى تتخذ أي دولة أخرى في العالم أخذ الإجراءت بناء على البيانات المعلنة".

    الكلمات الدلالية:
    تهرب ضريبي, الاتحاد الأوروبي, قائمة, الامارات, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik