Widgets Magazine
23:38 21 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    تعيين رئيس مجلس الأمة رئيسا مؤقتا... الأمم المتحدة تطالب بوقف المعارك في طرابلس... انتخابات عامة في إسرائيل

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: البرلمان الجزائري يعلن شغور منصب رئيس الجمهورية ويعين رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح رئيسا مؤقتا؛ الأمين العام للأمم المتحدة يطالب بوقف فوري للمعارك في العاصمة الليبية طرابلس؛ انتخابات عامة في إسرائيل تؤثر على مستقبل منطقة الشرق الأوسط.

    البرلمان الجزائري يعلن شغور منصب رئيس الجمهورية ويعين رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح رئيسا مؤقتا

    أعلن البرلمان الجزائري بغرفتيه، شغور منصب رئيس الجمهورية بعد استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة من منصبه في الثاني من ابريل نيسان وكلف البرلمان رئيس مجلس الأمة، عبد القادر بن صالح، برئاسة البلاد لمدة تسعين يوما، بعد إقرار شغور منصب رئيس الدولة، في جلسة استثنائية

    لكن بن صالح كان ضمن الشخصيات السياسية الثلاثة التي اعلن المتظاهرون رفضهم لها ووجوب تغييرهم.

    وكانت مظاهرات الجمعة السابعة على التوالي والأولى بعد استقالة بوتفليقة، قد رفعت شعار رفض "الباءات الثلاث"، وعلى رأسهم عبد القادر بن صالح وكذلك الطيب بلعيز رئيس المجلس الدستوري ونور الدين بدوي رئيس مجلس الوزراء منذ 11 مارس/ آذار.

    وقال الكاتب والمحلل السياسى الجزائري، بوزيان مهماه لراديو "سبوتنيك"، إن " الجزائر وصل لنقطة حرجة بالنسبة لتسيير مرحلة ما بعد بوتفليقة، فقبل إعلان حالة الشغور الرئاسى من قبل البرلمان، كان يجب أن يكون هناك توافق على رئاسة الدولة وعلى الحكومة الانتقالية وعلى رئاسة المجلس الدستورى وكذلك توافق على لجنة وطنية لمراقبة.الانتخابات

    كما شدد مهماه على ضرورة الاستجابة لمطلب القوى الفاعلة ضمن الحراك الوطنى من خلال اسناد رئاسة الدولة لشخصية توافقية حتى ولو تم تجاوز الدستور من أجل تحقيق ذلك، بإقرار بيان دستورى لتجاوز ما يوجبه الدستور، لأن تعيين رئيس مجلس الأمة الحالى كرئيس للدولة سيؤدى لإستمرار الحراك والتظاهرات، مؤكداً أن هناك العديد من الأسماء الوطنية  المطروحة لهذا المنصب والتى تتمتع بقبول شعبي.

    الأمين العام للأمم المتحدة يطالب بوقف فوري للمعارك في العاصمة الليبية طرابلس

    أدان الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو جوتيريش بشدة التصعيد العسكري بالقرب من العاصمة الليبية طرابلس وطالب بوقف فوري للمعارك الدائرة هناك. 

    وقالت الأمم المتحدة إن القتال أجبر أكثر من ثلاثة آلاف شخص على الفرار من ديارهم، وطالبت كل الأطراف بتلبية الالتزامات الشرعية للقانون الدولي لتأمين ارواح المدنيين والحفاظ على البنية الأساسية.

    في الوقت نفسه تلقى رئيس المجلس الرئاسي الليبي المدعوم من الأمم المتحدة في طرابلس فائز السراج اتصالين هاتفيين من كل من رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي والرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون لمناقشة الوضع في العاصمة الليبية طرابلس.

    وقال الصحفي الليبي، كامل المرعاش، لـ "عالم سبوتنيك" إن "وقف الحرب في ليبيا بيد رئيس المجلس الرئاسي فايز السراج وشروط وقف الحرب هي نفس الشروط التي تم الاتفاق عليها في لقاء أبوظبي منذ ثلاثة أسابيع مع القائد خليفة حفتر  بمعنى أنه لابد أن يُعلن السراج صراحة تفكيك المليشيات وتسليم كل المعسكرات والقواعد العسكرية للجيش لتأمين العاصمة طرابلس".

     وأوضح أن المعركة الجارية "ستأخذ وقت في التعامل مع المليشيات وفي نفس الوقت للحفاظ على أرواح المدنيين لكنّ لن تصمد المليشيات المشتتة والتي تفتقد للقيادة الموحدة لإدارة العمليات القتالية".

    وفي حديثه لـ "عالم سبوتنيك" قال عضو المجلس الأعلى للدولة في  ليبيا، سالم مادي، إن "الحرب الدائرة في طرابلس لا تؤدي إلى الوصول إلى توافقات في ظل ما يحصل من هجوم على العاصمة".

    ولفت إلى أنه "لا يجوز أبدا أن نبني الوطن ونعيد الدولة وهيبتها بهذه الطريقة"، معتقدا أن "الهجوم يتوقف عندما يقوم مجلس النواب ورئيسه تحديدا بموقف وطني بوقف هذا العدوان والعمليات العسكرية".

    انتخابات عامة في اسرائيل تؤثر على مستقبل منطقة الشرق الأوسط

    أدلى الناخبون في اسرائيل بأصواتهم في الانتخابات الإسرائيلية العامة لاختيار الحكومة الحادية والعشرين في تاريخ اسرائيل. ويحق لنحو ستة ملايين ناخب التصويت في هذا الاقتراع.

    ويتنافس في هذه الانتخابات عدد كبير من الاحزاب من بينها الليكود الذي يقوده رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وتحالف حزبي يتزعمه قائد الجيش السابق بيني غانتس وحزب العمل.

    ومن الأحزاب العربية التي تخوض الانتخابات "الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة" و"حزب التجمع الوطني الديمقراطي".

    قال الدكتور أحمد رفيق عوض خبير الشئون الإسرائيلية: إنه  ضوء الساعات الأولى للانتخابات لم تختلف التوقعات عما قلناه سابقا من المعركة بين اليمين الإسرائيلى بـأطيافه المختلفة، مشيرا إلى أننا الآن بصدد يمين نيتانياهو ويمين غانتس.

    وأضاف عوض أن هذا ما قالته وتقوله استطلاعات الرأى الإسرائيلية، أن الفروق طفيفة مرجحة فوز غانتس ونيتانياهو بفروق طفيفة، وهو ما يرجح سيناريو تشكيل ائتلاف حكومى لأن الحزبين كليهما سيفوزان بأغلبية ضيقة مكونة من بضع وستين صوتا.

    وأشار خبير الشئون الإسرائيلية إلى أن طريقة تعاطى الائتلاف أو الحزب أو الشخص الفائز لن تختلف كثيرا بين نيتانياهو وغانتس إلا أن غانتس سيكون أحسن حالا فى محاولة إحداث اختراق ما للقضية الفلسطينية، وإن كان كلاهما متشددا.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار الجزائر, أخبار إسرائيل, أخبار ليبيا, الجزائر, إسرائيل, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik