14:33 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    حبس 5 مليارديرات مقربين من بوتفليقة ودور إقليمي منشود من العراق

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قرر قاضي التحقيق في الجزائر حبس 5 مليارديرات مقربين من بوتفليقة؛ ووصول وفد من مجلس التعاون الخليجي إلى بغداد مع تنامي الدور الإقليمي للعراق، وبري يقول إن لبنان مستعد لترسيم الحدود البحرية والمنطقة الاقتصادية بإشراف أممي ورئيس وزراء لبنان يقول إن البنوك مستعدة لمساعدة الحكومة في تنفيذ الإصلاحات.

    قاضي التحقيق في الجزائر يقرر حبس 5 مليارديرات مقربين من بوتفليقة

    قالت قناة النهار التلفزيونية الجزائرية إن قاضي تحقيقات جزائري أمر بإيداع الإخوة كونيناف، المقربين من الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة، في الحبس المؤقت. وكان قد تم القبض على المليارديرات الأربعة يوم الاثنين في إطار تحقيق في قضايا فساد إضافة إلى يسعد ربراب الذي يعتبر أغنى رجل أعمال في الجزائر.

    وأكد رئيس أركان الجيش الجزائري، الفريق قايد صالح، أن قيادة الجيش تقدم الضمانات الكافية للجهات القضائية لمحاسبة الفاسدين، مجددا دعوته للجهات القضائية لتسريع وتيرة متابعة قضايا الفساد والتي من شأنها تطمين الشعب بأن أمواله المنهوبة ستسترجع بقوة القانون.

    وقال د. الأخضر رابحي الكاتب الصحفي الجزائري لعالم سبوتنيك إن فتح ملفات الفساد في الجزائر الآن مرتبط بمطالب الحراك بسبب سرقة الأموال وأهمية محاسبة المفسدين الذي انفردوا بالثروة وأشار رابحي الى أن هؤلاء كانوا مستفيدين من القرب من محيط الرئيس وقدموا  مشاريع لم تتم ومعظمها كان منسوبا لعائلة كونيناف التي استولت على 35 شركة.. 

    وقال إن ابرز التهم لرجال الأعمال الذين عرضوا على محكة سيدي محمد هي مشاريع لم تنجز وتصريحات لمشاريع مخالفة للقانون وتضخيم فواتير لمشاريع بمبالغ خيالية.. وأكد ان المهم الشفافية في المحاكمة منوها أن الساحة مفتوحة للمستثمرين الذين يضيفون للوطن. وأوضح د. الأخضر أن الحراك الشعبي متفاعل مع ما حدث دون تصفية أي حسابات ضد مستثمرين حقيقيين.. وأكد أن هذا التوقيف للفاسدين قد يؤدي الي امتصاص حماس الحراك الشعبي وتهدئته ولكنه لن يوقف التظاهر ضد الفساد الذي انتشر في العهد السابق..

    وصول وفد من مجلس التعاون الخليجي إلى بغداد مع تنامي الدور الإقليمي للعراق

    يقوم العراق بدور لافت في هذه الفترة بشأن تقريب وجهات النظر بين الفرقاء من دول الجوار فبعد استضافتة اجتماعا برلمانية لعدد من دول الجوار ضم السعودية وايران ، وصل الى بغداد وفد من مجلس التعاون الخليجي برئاسة الأمين العام للمجلس عبد اللطيف بن راشد الزياني ، ويلتقي الوفد الخليجي برئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي".

    ويبحث مع المسؤولين العراقيين التعاون مع المجلس في الملفات السياسية والأمنية والاقتصادية.

    وقال د. إ حسان الشمري رئيس مركز التفكير السياسي العراقي إن الانفتاح العراقي علي الحاضنة العربية يصب في مصلحة العراق وأشار إلى أن الوفد الخليجي سوف يناقش مسألة إعادة الإعمار والقضايا الاقتصادية وملف محاربة الإرهاب وأكد أن العراق يمكن أن يكون هو الطريق إلى إنهاء الخلافات بين مجلس التعاون الخليجي  وقطر قائلا في نفس الوقت إن الحديث عن مبادرة للحل ليس وقتها الآن لأن الأزمة بين قطر والسعودية كبيرة جدا..

    واوضح د. إحسان أن الثقة التي يتمتع بها العراق وسياسة التوازن والحياد تؤهله للعب دور مهم في التجاذبات السياسية منوها إلى تصاعد التوتر بين إيران وواشنطن وأهمية دور العراق لإحداث تقارب بينهما ما يصب في مصلحة المنطقة كلها.

    وفي نفس الوقت يستطيع العراق  أن يكون وسيطا مهما في تقريب وجهات النظر بين السعودية وإيران وخصوصا بعد جلوس السعودية وايران على  طاولة واحدة  في القمة التي عقدت ببغداد وشهدت حضور برلمانيين من دول عربية مشيرا الى أن الأمر يحتاج الى وقت أطول لرسم مبادرة بين البلدين لتقريب وجهات النظر فيما بينهما..

    بري يقول إن لبنان مستعد لترسيم الحدود البحرية والمنطقة الاقتصادية بإشراف أممي

    أكد رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري استعداد بيروت لتثبيت الحدود البحرية اللبنانية والمنطقة الاقتصادية الخاصة عبر الآلية التي اعتمدت في ترسيم الخط الأزرق بإشراف الأمم المتحدة. وجاءت تصريحات رئيس مجلس النواب اللبناني خلال استقباله قائد قوات "اليونيفيل" في الجنوب الجنرال ستيفانو ديل كول. من جانبه أشار الجنرال ستيفانو ديل كول إلى إمكانية اعتماد الآلية نفسها في ترسيم الحدود البحرية بما يعزز ترسيخ الأمن والاستقرار.

    قال مدير مركز دال للإعلام في لبنان فيصل عبد الساتر إن ربط رئيس المجلس النيابي نبيه بري بين ترسيم الحدود البرية والبحرية للبنان الآن هو " ضربة معلم" حيث أن الحدود البرية ما زال عليها خلاف كبير بين لبنان وإسرائيل، ولم يلتفت أحد في السابق إلى التحفظات اللبنانية لدى الأمم المتحدة، ولأن الأمر لا يقتصر على المصالح البحرية التي تعني إسرائيل في الوقت الحالي تعين التذكير بضرورة حل الملف كاملا.

    وأكد عبد الساتر أن القسمة التي طرحتها الولايات المتحدة في وقت سابق لم تكن عادلة وكانت تخالف القواعد البحرية لذا رفضها لبنان وتعين الاحتكام إلى دراسات قانونية مشددا على أن لبنان لدية خرائط واضحة وسيقبل بما يتوصل إليه المجتمع الدولى وفق قواعد قانونية صحيحة وواضحة دون فرض إملاءات مشيرا الى أن اسرائيل تريد فرض إملاءاتها للاستفادة بالحصة الأوفر من  الطاقة المتوفرة في بلوك 9 المتنازع عليه وسيكون للبنان قوة رادعة حال تصرف إسرائيل بما يستوجب ذلك.

    رئيس وزراء لبنان يقول إن البنوك مستعدة لمساعدة الحكومة في تنفيذ الإصلاحات

    وما زلنا في لبنان حيث قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري إنه يعتقد أن البنوك اللبنانية مستعدة لمنح حكومته الدعم المالي الذي تحتاجه، عبر أسعار فائدة منخفضة، لتدشين إصلاحات اقتصادية طال انتظارها.

    ويعاني لبنان من أحد أكبر أعباء الدين العام في العالم، إذ يبلغ نحو 150 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي. وقد يؤدي اتخاذ خطوات جادة على طريق الإصلاح إلى الإفراج عن تمويلات بقيمة 11 مليار دولار جرى التعهد به في مؤتمر للمانحين العام الماضي لمساعدة لبنان على تعزيز البنية التحتية لدعم النمو الاقتصادي.

    وقال الخبير الاقتصادي، اللبناني غازي وزني، إن القطاع المصرفي في لبنان قوي بما يكفي لتمويل الحكومة بهدف خفض عجز الموازنة خاصة إن 40% من أمواله هي سيولة و60% توظيفات.

    وذكر وزني، في تصريحات لراديو "سبوتنيك"، أن القطاع المصرفي ربحيته تقارب 32 مليار دولار بما نسبته 10% من حجم رأس المال الإجمالي، لذا فمن الممكن أن يسهم في خفض خدمة الدين العام التي تلتهم 62% من الموازنة العامة. 

    وأوضح غازي أن القطاع المصرفي يشترط لمساهمته أن تكون ضمن سلة إجراءات حكومية متكاملة من بينها التقشف، واكتتاب في سندات خزينة بقيمة 60 مليار ليرة بفائدة صفر بالمئة، وزيادة الجباية ووقف الهدر في المال العام.

    وأشار إلى أن الحكومة قامت بتعيينات عشوائية عام 2018 لأسباب سياسية، وهي مضطرة الآن لتخفيض العجز في الموازنة إلى 9.5% من الناتج المحلي.

    وأكد الخبير الاقتصادي أن المبادرة جاءت من البنوك ولا ترتبط بتوصيات المانحين الدوليين، مشيرا إلى أن القطاع المصرفي سبق أن ساهم في خفض عجز الموازنة في عام 2002.

    انظر أيضا:

    قايد صالح يتهم أطرافا في الجزائر بـ"بيع ضمائرهم"
    وكالة: الجزائر لن تمدد اتفاقا لمبادلة النفط بمنتجات مكررة مع "فيتول"
    "صيف واعد" ينتظر لبنان... الحريري يعلق على قرار اتخذته القيادة السعودية
    في ظل توسط إقليمي... بري يؤكد استعداد لبنان تثبيت الحدود البحرية مع إسرائيل
    ما حقيقة موقف العراق من العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران
    شارك في الحرب العراقية الإيرانية... السيول تعيد جنديا إلى العراق بعد غياب 37 عاما
    الكلمات الدلالية:
    الجزائر, لبنان, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik