05:02 GMT26 فبراير/ شباط 2020
مباشر

    العسكري الانتقالي في السودان باب التفاوض ما زال مفتوحا... البغدادي يظهر لأول مرة منذ 5 سنوات... مبعوث الأمم المتحدة لليبيا يفقد حياده

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: العسكري الانتقالي في السودان يعلن أنه لا يوجد مجلس انتقالي عسكري بمشاركة مدنيين ويؤكد أن باب التفاوض مفتوح؛ أول ظهور مصور للبغدادي منذ خمس سنوات يعلن فيه مسؤولية تنظيم "داعش" (المحظور في روسيا) عن هجمات سريلانكا؛ مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة يهاجم المشير خليفة حفتر مع استمرار المعارك حول طرابلس.

    العسكري الانتقالي في السودان يعلن أنه لا يوجد مجلس انتقالي عسكري بمشاركة مدنيين ويؤكد أن باب التفاوض مفتوح

    عقد المجلس العسكري الانتقالي في السودان مؤتمرا صحفيا أوضح فيه الموقف من الخلاف مع قوى الحرية والتغيير الأخير وقال الفريق حسن عبد الرحمن العطا عضو المجلس إن المجلس انحاز للثورة العظيمة للشعب السوداني لكي تبني دولة ديمقراطية مدنية حديثة. 

    وأضاف أنهم اتفقوا مع قوى الحرية والتغيير للدخول في شراكة حقيقية تخرج بالبلاد بدولة ديمقراطية دون انتكاسة.

    وأشار الفريق حسن الى أن المجلس جاهز للتفاوض لكن هناك سوء تفاهم وما زال باب التفاوض مفتوحا حول تشكيل المجلس السيادي الانتقالي، مضيفا أن هناك 171 قوى سياسية تمثل الشارع وطالب بوجود وفد موحد يمثل قوى الحرية والتغيير للوصول الى اتفاق.

    وقال الدكتور محمد كباش عضو تجمع المهنيين السودانيين إن ما جاء فى بيان المجلس العسكرى الأخير يعد تحولا فى موقف المجلس من الحراك الشعبى مشيرا إلى أن اللغة التى تحدث بها يستشف منها أنها لغة تفاوض وتعلية لسقف المفاوضات أكثر منها قرار اتخذه المجلس بعدم مشاركة المدنيين فى المجلس الانتقالى، لافتا إلى أن المجلس فى جلسته الثانية أقر مشاركة المدنيين فى المجلس الانتقالى، ولم يكن الخلاف إلا فى مسألة نسب التمثيل.

    وأضاف كباش الى أن ما أشار إليه المجلس العسكرى من أن هناك 171 من القوى السياسية وعليها توحيد صوتها فى وفد واحد، أشار إلى أن هذه مغالطة لم يلتفت إليها حيث إن هذا الرقم لا يعبر عن قوى الحرية والتغيير على الأرض وإنما يعبر عن أحزاب الحكومة التى تواصل معها المجلس وفتح لها باب الانضمام للمرحلة الانتقالية فى واحدة من أخطائه أيضا.

    أول ظهور مصور للبغدادي منذ خمس سنوات يعلن فيه مسئولية تنظيم داعش عن هجمات سريلانكا 

    نشرت مؤسسة الفرقان الإعلامية التابعة لتنظيم "داعش" الارهابي ما وصفتها بأنها رسالة مصورة من زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في أول ظهور له على ما يبدو منذ خمسة أعوام.

    وفي تسجيل مصور مدته 18 دقيقة، يقول البغدادي إن تفجيرات عيد القيامة في سريلانكا كانت رد للتنظيم على خسائرها في الباغوز آخر معاقلها في سوريا. ويقول الرجل إن التنظيم يخوض "معركة استنزاف، وسيثأر لقتلاه وأسراه، داعيا المتشددين النشطين في غرب أفريقيا إلى تكثيف الهجمات ضد "فرنسا وأحلافها".

    قال الصحفي والباحث المختص في شؤون الجماعات الاسلامية المتشددة حسن ابو هنية إن الظهور المصور لزعيم تنظيم "داعش" الإرهابي يرتبط بأحداث كبرى، وهو الآن يعلن خسارة المحور السياسي وإعادة هيكلة التنظيم لبدء مرحلة جديدة من حرب عصابات واستنزاف.

    وأكد هنية أن التنظيم يلجأ حاليا للعمل كمافيا لتأمين التمويل، كما أن القدرة التشغيلية الحالية للتنظيم لا تحتاج إلى أموال كبيرة مشيرا إلى أن داعش احتفظ باحتياطي نقدي كبير قبل خروجه من سوريا والعراق وبإمكانة شن هجمات خاصة أن عملياته السابقة في أوروبا كانت بتمويل ذاتي من خلاياه هناك.

    وأوضح هنية أن واشنطن تحاول الاستفادة من هذه التنظيمات وقضية الإرهاب وقد منحها داعش ذريعة للتوسع في أماكن لم تكن تستطع الوصول إليها خاصة في أفريقيا حيث كثفت مشاركتها في قوات أفريكوم، كما تعتزم إنشاء اكبر قاعدة عسكرية في النيجر، كذلك ستحاول استثمار هذا التنظيمات للتمدد في شرق أسيا والضغط على الصين وروسيا.

    وأوضح أبو هنية أن أجندة التنظيم تتقاطع مع مصالح دول أقليمية لذا فهو يسعى لاستثمار الظروف والمشكلات المتجذرة ولخلق تقاطعات تساعدة في استثمار القوى الدولية والإقليمية.

    مبعوث الأمم المتحدة الى ليبيا غسان سلامة يهاجم المشير خليفة حفتر مع استمرار المعارك حول طرابلس

    حذر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة الدول التي تميل إلى مواصلة دعم المشير خليفة حفتر مشيرا الى أنه ليس ديمقراطيا كما أن معظم الليبيين لا يؤيدون برنامجه السياسي.

    وقال سلامة لإذاعة فرانس إنتر إن خليفة حفتر ليس أبراهام لينكولن وليس بذلك الديمقراطي الكبير، لكن لديه مؤهلات ويريد توحيد البلاد" مشيرا بذلك إلى الرئيس الأمريكي في القرن التاسع عشر الذي قاد البلاد خلال الحرب الأهلية وحافظ عليها وألغى العبودية.

    ويقوم سلامة بجولة في العواصم الأوروبية في محاولة لضمان الحصول على إجماع على وقف إطلاق النار في معركة طرابلس والعودة إلى محادثات السلام في ظل انقسام داخل الدول الغربية والعربية بشأن طريقة معالجة الوضع في ليبيا. وفقد سلامة حيادة بشكل واضح عندما يتحدث عن المشير حفتر.

    وقال عضو مجلس النواب في ليبيا، أبو بكر بعيرة، إن تصريحات المبعوث الأممي، غسان سلامة، الذي هاجم فيها المشير خليفة حفتر، "تعبر عن إحباطه عما يجري في ليبيا"، موضحا أن "هذا رأيه يعبر عنه وربما نتفق أو نختلف معه في بعض النقاط".

    وحمّل بعيرة "كل الأخطاء التي حدثت في ليبيا خلال السنوات والأشهر الماضية للأمم المتحدة لبعثتها ومندوبيها الذين لم يفهموا الوضع في ليبيا ولم يقدروه التقدير السليم ".

    وأوضح في حديثه مع برنامج "عالم سبوتنيك"، على أثير راديو "سبوتنيك"، أن تصريحات غسان سلامة "تزيد الطين بلة"، مبينا أن "المبعوثين الأمميين من المفترض أن يكونوا محايدين منذ البداية وأن يتحدثوا عن الحقائق كما هي دون مجاملة لأي طرف من الأطراف، وهو ما وقع فيه كل المبعوثين بمن فيهم غسان سلامة ، فهم لا يسمون المسميات بأسمائها ويقعون في أخطاء كثيرة وفي النهاية يجدون أنفسهم أمام نفق مسدود وبالتالي لا أعول عليهم كثيرا فيما يقولون".

    وعن إمكانية نجاح المبعوث الأممي في جمع تأييد دولي لوقف إطلاق النار بالعاصمة طرابلس، قال عضو مجلس النواب الليبي، "أعتقد أنه فقد كل أوراقه للأسف ولا يستطيع أن يغير في الموقف بشكل إيجابي".

    وأكد أن الأطراف الليبية هي من تستطيع إيقاف الحرب الدائرة الحالية في طرابلس، لكنه ذكر أن "طرابلس اجتمع فيها الكثير من المليشيات سواء القاعدة أو أنصار الشريعة وهو سبب الإشكال الحاصل في الوقت الحالي وكان لابدامن لتعامل معهم بشكل أو بآخر".

    وأشار إلى أن "ترك ليبيا على الوضع الحالي أدخل ليبيا في نفق مظلم وأصبحت الأطراف الليبية مختلفة في مواقفها وانقسمت البلاد على مختلف الأصعدة انقسام سياسي حكومات وجيوش متناحرة وغير ذلك من الأزمات".

    للمزيد من التفاصيل والأخبار السياسية والاقتصادية والرياضية تابعوا "عالم سبوتنيك"…

    الكلمات الدلالية:
    أخبار ليبيا, سريلانكا, السودان, ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook