Widgets Magazine
19:46 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    تعرض ناقلتي نفط لهجمات في بحر عمان وتصاعد المعارضة في الكونغرس رفضا لمبيعات السلاح للسعودية

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    استهداف ناقلتي نفط في خليج عمان (75)
    0 0 0
    تابعنا عبر

    مواضيع الحلقة: التوصل لاتفاق لوقف لإطلاق النار في إدلب برعاية روسية وتركية، وتعرض ناقلتي نفط لهجمات في بحر عُمان، والعراق يرفض حضور ورشة البحرين الاقتصادية حول فلسطين، وتصاعد المعارضة داخل الكونغرس الأمريكي رفضا لقرار ترامب بيع أسلحة للسعودية والإمارات.

    التوصل لاتفاق لوقف لإطلاق النار في إدلب برعاية روسية وتركية

    أعلن المركز الروسي للمصالحة في سوريا، التوصل إلى اتفاق يقضي بالوقف التام لإطلاق النار في منطقة إدلب لخفض التصعيد برعاية روسية تركية.

     وقال رئيس المركز الروسي للمصالحة، اللواء فكتور كوبتشيشين، إن المركز سجل انخفاضا كبيرا في عدد الهجمات من جانب الجماعات المسلحة غير الشرعية" في المنطقة بعد الاتفاق.

    قال المحلل السياسي من موسكو، سليم علي، إن تفاصيل اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب هي "إحياء القديم والوصول إلى مرحلة تجميد الوضع في إدلب والعودة إلى المفاوضات من أجل تحقيق وتقدم في تنفيذ اتفاق سوتشي".

    وأشار إلى أن، "الاتفاق عبارة عن تجميد للأوضاع لأن تركيا غير قادرة على تنفيذ اتفاق سوتشي، مشيرا إلى أنه بطلب من القيادة التركية للقيادة الروسية تم منح فرصة أخرى لتركيا للضغط على المجموعات المسلحة من أجل تنفيذ الاتفاق".

    من جهته، قال الكاتب والمحلل السياسي التركي، طه عودة اوغلو، إن خطوة اتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، "تأتي في إطار الاتصالات التي جرت خلال الفترة الأخيرة بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين، حيث تسعى أنقرة للحفاظ على اتفاق سوتشي ومناطق خفض التصعيد، في ظل محاولات لنسف هذا الاتفاق".

    وأوضح أن "تركيا عندما وقعت الاتفاق مع روسيا، كانت تجنب المنطقة وخاصة محافظة إدلب كارثة إنسانية وموجة نزوح إلى الأراضي التركية التي أصبحت لا تستوعب أعداد إضافية والتي تصل إلى أربعة ملايين نسمة".

    تعرض ناقلتي نفط لهجمات في بحر عُمان

    نقلت وكالة "رويترز" عن مصادر بصناعة النقل البحري، إن ناقلتي نفط أصيبتا فيما يشتبه بأنها هجمات في خليج عمان، مؤكدين في نفس الوقت إجلاء طاقميهما، وذلك بعد شهر من واقعة مشابهة هوجمت فيها أربع ناقلات للنفط قبالة سواحل الإمارات

    قال الباحث في العلاقات الدولية والاقتصاد السياسي، ناصر زهير، إن "الهجوم علي ناقلتي النفط  ببحر عُمان، يأتي بالتزامن مع محادثات طهران ورئيس الوزراء الياباني بخصوص طلب التوسط لرفع العقوبات النفطية، لذلك فإيران تريد إيصال رسالة بأنه في حال عدم تصدير النفط الإيراني فإنه لن تكون هناك صادرات من دول المنطقة وذلك من خلال استهداف ناقلات النفط، علي حد تعبيره.

    وأوضح زهير، أن هذه الهجمات تخريبية تشبه حرب العصابات، ويمكن أن تنفذ بالعديد من الطرق التي لا يمكن للقوي العسكرية التقليدية ردعها لذلك لم تستطع القوة الأمريكية في الخليج منعها، متوقعا وجود تحالف دولي لحفظ الأمن في هذه المنطقة الهامة في حالة حدوث تصعيد.

    من جانبه، قال مدير مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية، الدكتور هشام جابر، إن "إيران تري أن هناك جهة ما وراء الهجوم علي ناقلتي النفط  لزيادة التوتر في هذه المنطقة وتوريطها 

    واستبعد جابر حدوث حرب في منطقة الخليج بين إيران وأمريكا، لأنها ستكون كارثية علي كل الأطراف  في حال حدوثها وستمتد إلي جنوب لبنان واسرائيل وسوريا، بالإضافة إلي استهداف المصالح الأمريكية في الخليج.، لافتا إلي أن الرئيس الأمريكي يريد فقط أن يثير حالة من التوتر في المنطقة لزيادة ابتزاز دول الخليج العربي ماديا.

    العراق يرفض حضور ورشة البحرين الاقتصادية حول فلسطين

    أعلنت بغداد عدم مشاركتها في "ورشة العمل الاقتصادية"، التي ستُنظم في البحرين في أواخر الشهر الجاري بدعوة أمريكية، مؤكدا تمسكه بموقفه الثابت إزاء القضية الفلسطينية.

    وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف، إن رفض العراق المشاركة في ورشة البحرين حول خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط، نابع من التعبير عن موقف وطني عراقي ثابت ومبدئي، يتمثل في حق الفلسطينيين في  إقامة دولتهم الموحدة وعاصمتها القدس، والدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني غير القابلة للتصرف، مشيرا إلى عدم توفر تفاصيل عما يعتزم المبعوث الأمريكي جاريد كوشنر طرحه خلال ورشة البحرين. 

    وأكد الصحاف، أن عناصر قوة خطاب الدبلوماسية العراقية والاتجاه نحو علاقات دولية منفتحة، تستند إلى الشراكات الاستراتيجية المتعددة، والدوائر الاقتصادية المتنوعة، والحفاظ على أولوية العلاقات مع دول الجوار، وعدم القبول مطلقا باستخدام الأراضي العراقية مقرا أو  ممرا لالحاق الضرر بأي من دول الجوار. 

    تصاعد المعارضة داخل الكونغرس الأمريكي رفضا لقرار ترامب بيع أسلحة للسعودية والإمارات

    عارض أعضاء جمهوريون بالكونغرس الأمريكي، خطط الرئيس دونالد ترامب بيع أسلحة بقيمة 8 مليارات دولار للسعودية والإمارات، مؤكدين أنه من "المؤسف" أن تستخدم الإدارة إعلانا للطوارئ لتجنب مراجعة الكونجرس.

    قالت الدكتورة عبير كايد  الباحثة في الشؤون الأمريكية والشرق الأوسط، إن تراجع الجمهوريين عن تأييد مبيعات السلاح للسعودية والإمارات، يرجع إلى أن الجمهوريين ربما يخشون تقليص قوتهم كلجنة تشريعية مهمة، كما أنهم يتخوفون من تغيير الرئاسة وحضور رئيس ديمقراطي ما قد يقلص من شرعيتهم وأيضا مصداقيتهم أمام الرأي العام الأمريكي نظرا لوقوع "جرائم" في اليمن. 

    وأكدت كايد أن ترامب يستغل ثغرة قانونية تتعلق بتعريف مفهوم حالة الطوارئ وهو ما يمنع الكونجرس من تغيير هذا القرار. 

    وأوضحت أن الكونجرس يمكنه تغيير صياغة قانون الحد من صادرات السلاح، لكن ترامب يستطيع الاعتراض عليه باستخدام حق الفيتو الرئاسي، وهنا لن يملك الكونجرس أي خيار باستثناء إمكانية إعادة التصويت و محاولة خلق تكتل بين الجمهوريين والديمقراطيين  خاصة أن هناك أزمة بسبب تأييد وزارة الخارجية لقرارات ترامب.

    لمتابعة المزيد، استمع إلى برنامجنا "عالم سبوتنيك"…

    الموضوع:
    استهداف ناقلتي نفط في خليج عمان (75)
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, إدلب, الخليج, إيران, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik