Widgets Magazine
18:22 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    قمة الـ20 والحرب التجارية والتوتر في الخليج واجتماع الفرصة الأخيرة لإنقاذ الاتفاق النووي

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: الحرب التجارية الأمريكية الصينية؛ والتوتر بين طهران وواشنطن يتصدران قمة العشرين؛ وتهدئة بين البحرين والعراق بعد استدعاء البحرين لسفيرها في العراق نتيجة اقتحام محتجين ساحة سفارة المملكة في بغداد؛ واجتماع الفرصة الأخيرة في فيينا بين إيران والدول الباقية في الاتفاق النووي لإنقاذ الاتفاق.

    الحرب التجارية الأمريكية الصينية، والتوتر بين طهران وواشنطن يتصدران قمة العشرين

    تتصدر الحرب التجاربية بين واشنطن وبكين قضايا قمة العشرين التي بدأت اليوم وتستمر حتى الغد في مدينة أوساكا اليابانية ، وكانت المفاوضات قد توقفت لحل

    النزاع التجاري الشهر الماضي في انتظار لقاء الرئيس الصيني ونظيره الأمريكي، وقال نائب وزير التجارة الصيني وانغ شوين، إن وفوداً من الطرفين بصدد مناقشة خطوة التواصل التالية قبيل لقاء شي — ترمب، حيث سيناقشان أيضاً مصير عملاق التكنولوجيا الصيني «هواوي» الذي تعرض لضربة قوية بعد إعلان إدارة ترمب منع الشركات الأميركية من العمل معه، مشيرةً إلى مخاوف من التجسس.

    كما تبرز قضية التوتر في الخليج ومخاطر مواجهه عسكرية بين الولايات المتحدة وايران بعد التصعيد الأخير بين الجانبين. ويناقش ايضا الزعماء في القمة قضايا التغير المناخي وضعف نمو الاقتصاد العالمي.

    وقال الكاتب والمحلل السياسي د/ وائل عواد إنه فيما يتعلق بالخلافات التجارية بين أمريكا والصين، يحاول الطرفان الآن تقليص الخلافات بينهما لعدم الوقوع في حرب تجارية مما ينعكس سلبيا على مستقبل الإستقرار العالمي، فالتقارب بين عملاقي التجارة في العالم يجب أن يكون لمصلحة النظام المالي العالمي وللإقتصاد العالمي أيضا، كما يؤكد الطرفان اليوم على ضرورة وجود آلية  لتجنب الخلافات.

     وأكد أن الولايات المتحدة مصممة على موقفها تجاه الصين فيما يتعلق بالجيل الخامس للتكنولوجيا وشركة هواوي التي حاولت واشنطن تضييق الخناق عليها مطالبة حلفائها بعدم استخدام التكنولوجيا الصينية وهذا مؤشر على احتمال زيادة التوتر والصراع بين الطرفين في الفترة القادمة.

    وبالحديث عن لقاء الرئيسين الروسي والأمريكي فهناك ملفات كثيرة عالقة بين الطرفين وكان لقاء اليوم هاما أسفر عن نوع من التقارب بين الرئيسين خصوصا فيما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط وأوكرانيا خاصة وأن الولايات المتحدة تسعى إلى تضييق الخلاف مع روسيا وطمأنة الأخيرة على مستقبل العلاقات بين الطرفين.

    تهدئة بين البحرين والعراق بعد استدعاء الحرين لسفيرها في العراق نتيجة اقتحام محتجون ساحة سفارة المملكة في بغداد

    ندد وزير الخارجيّة العراقي محمد علي الحكيم في اتصال هاتفي مع نظيره البحرينيِّ الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، باقتحام عدد من المتظاهرين مقر السفارة البحرينيّة.

    وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحَّاف إن وزير الخارجيّة محمد علي الحكيم أجرى اتصالاً هاتفيّاً مع نظيره البحرينيِّ الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، وأعرب الوزير عن إدانته اقتحام عدد من المتظاهرين يوم أمس مقر السفارة البحرينيّة".

    من جهته أعرب الشيخ خالد بن حمد آل خليفة عن تفهُّم البحرين لما حدث، مُؤكّداً أنَّ مثل هذه الأفعال لن تُؤثـِّر في العلاقات الأخويَّة بين البلدين.

    كانت البحرين استدعت سفيرها في العراق للتشاور بعدما اقتحم محتجون ساحة سفارة المملكة في بغداد ونزعوا العلم احتجاجا على المؤتمر الذي رعته الولايات المتحدة في المنامة بشأن السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

    وقال عبد الجليل الزبيدي الكاتب والمحلل السياسي العراقي إن الموقف الشعبي الذى عبرت عنه المظاهرات التي استهدفت سفارة البحرين يتماهي ربما دون قصد مع الموقف العراقي الرسمي من ورشة البحرين وهو معروف برفضها وعدم المشاركة فيها

    وأضاف أن حماية السفارات هي مسئولية الأمن العراقي لكن ليس بمقدور أي دولة حماية السفارات التي بها على نحو كامل، وحدث هذا في العراق وفي إيران وفي غيرها من البلدان.

    وأشار الزبيدي إلى أن العلاقات بين البحرين والعراق لن تتأثر بهذا الحدث كثيرا وإن كانت العلاقة أصلا بين البلدين ليست ممتازة نظرا لاختلافهما في كثير من القضايا.

    اجتماع الفرصة الأخيرة في فيينا بين إيران والدول الباقية في الاتفاق النووي لانقاذ الاتفاق

    في محاولة لإنقاذ الاتفاق النووي تلتقي الأطراف الباقية في الاتفاق في فيينا، وصرح نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي للصحفيين الإيرانيين في فيينا بأنه يتعين على بريطانيا وألمانيا وفرنسا تقديم خطط ملموسة لتخفيف العقوبات الأمريكية، محذرا من أنه "بخلاف ذلك، سنخفض بالتأكيد التزاماتنا فيما يتعلق بالاتفاق النووي". و وحذرت ايران من أنها لن تقبل أي حلول "ظاهرية" فيما يتعلق بالعقوبات الأمريكية.

    وأنشأت القوى الأوروبية آلية إنستكس للتبادل التجاري في محاولة لحماية جزء من الاقتصاد الإيراني على الأقل من العقوبات الأمريكية. لكن لم تُفعل تلك الآلية حتى الآن وقال دبلوماسيون إنها ستكون قادرة على التعامل مع أحجام صغيرة من السلع فحسب مثل الأدوية وليس مبيعات النفط الكبيرة كما تطلب إيران.

    من لندن  أشار الخبير الاقتصادي مصطفى البزركان أن هناك موقفا واضحا من أوروبا لدعم ايران من خلال برنامج مالي ومقايضة تلافيا للعقوبات وفي حالة تفعيلة يمكن ان يؤدي الى نتائج مهمة ولكن قد يكون العائق هو العقوبات لأن هناك شركات تخاف من العقوبات الأمريكية والمشكلة أيضا التعامل بالدولار مع الجهاز المصرفي الإيراني.

    وأضاف البزركان أن أوروبا أظهرت موقفا أكثر تشددا من إيران في الفترة الأخيرة لدعوتها للجلوس على مائدة المفاوضات من جديد ، وأوضح البزركان أن إيران حددت يوم أمس لرفع نسبة التخصيب ولو توقفت عن ذلك فربما تشجع الدول الكبرى كألمانيا وفرنسا في الإسراع بأن تكون مبيعات النفط الإيرانية في مقابل اليورو أو مقايضة بدون تحويلات مالية.

    وأكد د. مصطفى أن أسعار النفط العالمية تتأثر بالناحية السياسية عامة وليس بموضوع إيران فقط وخاصة بعد ان قفزت نتيجة للهجوم على الناقلات  ب 4% وايضا يتأثر النفط بالتوتر بين الصين وامريكا متوقعا أن الأسواق قد تتأثر لو فشل الاجتماع ولكن بهامش ضعيف.

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا "عالم سبوتنيك"… 

    الكلمات الدلالية:
    السعودية, البحرين, الخليج, العراق
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik