Widgets Magazine
17:26 25 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    الجيش الأمريكي يحضر لعملية في الخليج.. وفد من حماس يزور لطهران.. أزمة الانتخابات في تونس

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 10

    الجيش الأمريكي يحضر لعملية الحارس لحماية الملاحة في الخليج.. والبحرين تؤكد استعداداها لاستضافة اجتماع يُعنى بأمن الملاحة

    كشف الموقع الرسمي للقيادة المركزية الأمريكية، عن التحضير لإطلاق عملية "الحارس"، التي تهدف إلى زيادة المراقبة والأمن في المجاري المائية الرئيسية بالشرق الأوسط، لضمان حرية الملاحة البحرية في ضوء الأحداث الأخيرة بالخليج، وخفض التوترات الجارية بمضيقي هرمز وباب المندب، وخليج عمان.

    في نفس السياق أكدت مملكة البحرين استعدادها لاستضافة اجتماع يُعنى بأمن الملاحة البحرية والجوية بالتعاون مع واشنطن ووارسو، مشيرة أن الاجتماع فرصة لبحث سبل ردع الخطر الإيراني وضمان أمن الملاحة. وقالت وزارة الخارجية البحرينية، إن الاجتماع الذي تستضيفه المملكة سيعقد خلال الفترة المقبلة بالتعاون مع الولايات المتحدة وبولندا وبمشاركة أكثر من 60 دولة، وهو نتاج المؤتمر الدولي لدعم الأمن والسلام في الشرق الأوسط، الذي انعقد بمبادرة من واشنطن في مدينة وارسو في فبراير الماضي.

    قال الكاتب والأكاديمي "عاطف عبد الجواد"، إن العملية "الحارس ليست جديدة على الولايات المتحدة الأمريكية، ففي الثمانينات، أثناء الحرب العراقية الإيرانية قامت الولايات المتحدة الأمريكية على رأس مجموعة من الدول بعملية مماثلة لحماية الملاحة والتجارة الدولية في مضيق هرمز باسم (حرب الناقلات) ولكن هذه المرة الولايات المتحدة واجهت مصاعب في اجتذاب عدد كبير من الدول وخصوصا من الحلفاء الأوروبيين للانضمام لهذه العملية والسبب في هذه المصاعب رغبة الدول الأوروبية في تحاشي ارسال قوات عسكرية إلى المنطقة تجنبا لأي تصعيد عسكري قد يحدث مما قد يؤدي إلى اشتباكات عسكرية مع إيران".

    وبالنسبة لاستضافة البحرين اجتماعا يُعنى بأمن الملاحة، قال عبد الجواد، إن "البحرين كانت مقرا لعدة مبادرات أمريكية ومن الواضح أن سبب اختيار البحرين أنها أكثر مرونة للمطالب الأمريكية فقد استضافت من قبل المؤتمر الاقتصادي الذي أطلقه جارد كوشنر صهر الرئيس ترامب بخصوص السلام الإسرائيلي الفلسطيني، ويرجع السبب أن البحرين من إحدى دول المنطقة المهددة بالخطر في حال نشوب أي حرب أو مواجهات عسكرية بين إيران وواشنطن ومن ناحية أخرى البحرين الآن من أكثر الدول إذعانا للمطالب والرغبات الأمريكية".

    للوقوف بجانبها ضد الولايات المتحدة.. وفد رفيع المستوى من حماس في زيارة لطهران

    وصل وفد رفيع المستوى من حركة "حماس" الفلسطينية، برئاسة نائب رئيس المكتب السياسي للحركة، صالح العاروري، إلى العاصمة الإيرانية في زيارة تستغرق عدة أيام. وذكرت مواقع تابعة للحركة، أنه من المقرر أن يلتقي الوفد كبار المسؤولين الإيرانيين.

    وكان رئيس مكتب العلاقات الدولية في حركة حماس، موسى أبو مرزوق، تحدث في تصريحات تلفزيونية عن متانة العلاقة بين حماس وإيران وقال إنها لم تنقطع أبدا، مؤكدا أنها علاقات مستمرة تاريخيا ومتينة. وقال إن "إيران اليوم تتعرض لحصار أميركي، وبالتالي فإن من واجب كل قوة محبة للسلام وكل قوة مناهضة للسياسة الأميركية أن تقف إلى جانب إيران".

    قال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني طلال العوكل إن هناك حرص بشكل خاص ومن قبل حركة حماس و حرص فلسطيني بشكل عام على تعزيز العلاقات مع الدول التي تتمسك بالحقوق الفلسطينية وتناصر الموقف الفلسطيني ومنها موسكو وطهران ، فهذه الزيارة تفيض أهدافها عن مجرد تعزيز العلاقات وهناك أمر سياسي بطبيعة الحال مطروح في هذه الزيارة لكن هناك مسعى من قبل حركة حماس لطلب المساعدة من روسيا وطهران لاستعادة العلاقات بين حماس وسوريا، فطهران وموسكو هما الطرفان اللذان يستطيعان المساهمة في إعادة العلاقات مرة أخرى بين حماس و سوريا.

    وأضاف أن إيران من الصعب أن تساهم اقتصاديا في قطاع غزة، فإيران ليست معروفة بأنها ساهمت من قبل أو تساهم في تخفيف العبء الاقتصادي أو الأزمة الاقتصادية الموجودة في القطاع ولكنها تقدم دعما لبعض فصائل المقاومة الموجودة بالقطاع  ولكن ليست هناك مشاريع اقتصادية أو دعم اقتصادي إيراني للقطاع خاصة وأن الوضع الاقتصادي لإيران سيء في الوقت الراهن بسبب الضغوطات والعقوبات الاقتصادية المفروضة عليها من قبل واشنطن.

    موقف الانتخابات في تونس في ظل عدم توقيع الرئيس عليه.. والغنوشي يرشح نفسه عن النهضة

    قبل يوم واحد فقط من بدء تقديم الترشحات للانتخابات التشريعية، بات قانون الانتخابات في تونس على مشارف أزمة دستورية بسبب تأخر توقيع الرئيس على التعديلات الجديدة. وكان البرلمان التونسي صادق على تعديلات مثيرة للجدل للقانون الانتخابي في الـ18 من يونيو حزيران الماضي، تقضي بتقييد شروط الترشح إلى التشريعية والرئاسية، وتمهد عمليا لإبعاد مرشحين بعينهم.

    ومن المفترض أن تبدأ الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في تلقي ملفات الترشح إلى التشريعية يوم غد الاثنين. لكن لا يعرف ما إذا كان سيتم اعتماد القانون الانتخابي قبل التعديل، أو بنسخته المعدلة. يأتي هذا في وقت أعلنت فيه حركة النهضة الإسلامية في تونس ترشيح زعيمها راشد الغنوشي لخوض الانتخابات البرلمانية القادمة، والذي يسعى للعب دور أكبر في الفترة المقبلة.

    وفي هذا الإطار يقول المحلل السياسي التونسي منذر ثابت إن "الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي رفض التوقيع على تعديلات قانون الانتخابات، باعتباره المؤتمن على احترام دستور البلاد وتطبيقه، حيث رأي أن القانون الجديد يرسخ مبدأ الإقصاء، ومنافي لحفظ الحريات والحقوق، وبناء على ذلك وفقه فقهاء القانون الدستوري، يتوجب على الهيئة المستقلة للانتخابات اعتماد القانون الانتخابي القديم، مما يعني إسقاط مسألة العتبة الانتخابية التي صاغتها حركة النهضة التونسية وحزب تحيا تونس على مقاسهما، ثم إلغاء المعايير الجديدة التي تقصي القوى السياسية الجديدة".

    وأشار ثابت أن تعطيل الرئيس التونسي لقانون الانتخابات الجديد، سيدفع حركة النهضة التونسية لتعديل خططها التي كانت تراهن بها على فوز مرشحها السيد راشد الغنوشي برئاسة البرلمان التونسي.

    وأكد منذر على المبادرة التي تسعى لتشكيل تحالف وسطي، نظرا لأن حركة النهضة لم تكن منفتحة على باقي القوى السياسية، وهو توجه الأسرة الوسطية في تونس التي تطالب بأن تخلو الحكومة القادمة من حركة النهضة.

    انظر أيضا:

    "أطع الأوامر تكن في أمان"... أول تسجيل مسرب لمحاصرة الحرس الثوري ناقلة نفط في مضيق هرمز
    وزير النفط الإيراني: حوادث الناقلات لم تؤثر على صادراتنا النفطية
    طهران تعلن إطلاق سراح ناقلة نفط إيرانية محتجزة لدى السعودية
    إيران: مستعدون لكل السيناريوهات بعد احتجاز الناقلة البريطانية
    الكلمات الدلالية:
    تونس, إيران, الولايات المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik