Widgets Magazine
04:21 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    الحريري يأمل في حل نزاع حدودي بحري مع إسرائيل... أزمة بين إسرائيل والحزب الديمقراطي الأمريكي

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    الموضوعات: الحريري يأمل في صدور قرار بحلول سبتمبر/ أيلول لحل نزاع حدودي بحري مع إسرائيل؛ أزمة بين إسرائيل والحزب الديمقراطي بعد رفض دخول نائبتين أمريكيتين ديمقراطيتين إلى إسرائيل؛ الحرب التجارية تستعر بعد تهديد الصين بالانتقام من أمريكا.

    الحريري يأمل في صدور قرار بحلول سبتمبر/ أيلول لحل نزاع حدودي بحري مع إسرائيل

    قال رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري عقب محادثات في واشنطن إنه يأمل في قرار نهائي، قد يصدر في سبتمبر أيلول، بشأن مقترح لحل نزاع حدودي بحري مع إسرائيل يتعلق بمواقع تنقيب عن الطاقة. ورحب وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بالتزام لبنان بالمحادثات وجدد استعداد واشنطن لتسهيل المناقشات.

    ويتنازع لبنان على الحدود البحرية مع إسرائيل في منطقة بحرية تبلغ مساحتها 860 كيلومترا مربعا وتقع على امتداد ثلاث من مناطق الامتياز النفطي البحري في لبنان.

    ويقوم المسؤول الأمريكي الكبير ديفيد ساترفيلد بجولات مكوكية بين لبنان وإسرائيل في محاولة لبدء محادثات بين البلدين اللذين ما زالا في حالة حرب رسميا منذ تأسيس إسرائيل في عام 1948.

    قال المحلل السياسي، منير الربيع إن: "المفاوضات بخصوص ترسيم الحدود تسير منذ أشهر وكان هناك العديد من الفترات الزمنية التي وضعت للانتهاء من عملية التفاوض وصولا إلى ترسيم الحدود".

    وأشار إلى أن: "المبعوث الأمريكي ديفيد ساترفيلد جاء وعمل خلال جولات متعددة بين لبنان وإسرائيل من أجل ترسيم الحدود محققا بعض الإيجابيات وبقيت بعض النقاط عالقة ما دفع الرئيس سعد الحريري إلى وضع مهلة زمنية للانتهاء من عملية الترسيم".

    وبيّن أن عملية الترسيم ستكون مرتبطة بالعديد من المساعدات التي يحتاجها لبنان وانجاز بعض الملفات كما قالت واشنطن وبعض الدول المتمثلة في الموازنة وبعض الإصلاحات وملفات أخرى ترتبط بالسياسة ومنها إنهاء ملف النزاع الحدودي مع إسرائيل".

    وأوضح أن: "المفاوضات بين الجانبين بدأت عبر الوسيط الأمريكي ونحن الآن بانتظار عقد لقاء مباشر سيشارك فيه أربعة أطراف من لبنان وإسرائيل وأمريكا وممثل عن الأمم المتحدة، وهو ما يقصده الحريري من خلال تصريحاته".

    ولفت إلى أنه: "في شهر سبتمبر أيلول المقبل سيأتي ديفيد شنكر، وهو الذي تسلم الملف خلفا لـ ديفيد ساترفيلد، ويدخل شينكر بتفاصيل أعمق في الملف وسيحاول عقد لقاء أول بين اللبنانيين والإسرائيليين لأجل الشروع عمليا في الترسيم التي ربما تحتاج ستة أشهر لكنها تنطلق في الشهر المقبل أو الذي يليه".

    أزمة بين اسرائيل والحزب الديمقراطي بعد رفض دخول نائبتين أمريكيتين ديمقراطيتين لاسرائيل

    منع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو النائبتين الديمقراطيتين رشيدة طليب وإلهان عمر من القيام بزيارة مزمعة لإسرائيل يوم أمس وذلك بعد قليل من دعوة وجهها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لعدم السماح لهما بالزيارة.

     

    من جانبه قال زعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ الأمريكي تشاك شومر إن على المسؤولين الإسرائيليين الرجوع عن قرارهم بمنع زيارة النائبتين الديمقراطيتين رشيدة طليب وإلهان عمر وهما من أشد منتقدي إسرائيل.

    وقال شومر في بيان إن هذا الأمر لن يؤدي إلا إلى إلحاق الضرر بالعلاقة الأمريكية الإسرائيلية وما تحظى به إسرائيل من دعم في أمريكا .

    والنائبتان هما أول امرأتين مسلمتين يتم انتخابهما في الكونجرس. وهما تنتميان للجناح التقدمي بالحزب الديمقراطي وتنتقدان بشدة سياسة إسرائيل تجاه الفلسطينيين.

    قال ماك شرقاوي المحلل السياسي عضو الحزب الديمقراطي إن: " منع إسرائيل  دخول النائبتين الديمقراطيتين رشيدة طليب وإلهان عمر للأراضي المحتلة هو من قبيل الانتقام من النائبتين لمواقفهما المعروفة ضد إسرائيل ودعمهما لحركة bds  المناهضة للكيان الإسرائيلي" مشيرا إلى أن هذا الموقف من النائبتين فقط وليس من الحزب الديمقراطي فللحزب علاقات جيدة بإسرائيل."

    وأشار شرقاوي إلى أن الحزب الديمقراطي شاب علاقته بإسرائيل بعض الفتور أيام باراك أوباما وهو ما يستغله الآن دونالد ترامب على نحو ناجح جدا ، وهو ما يرجح عدم تدخل ترامب في أزمة النائبتين إيجاباً لدوافع انتخابية في معركته القادمة بانتخابات 2020 .

    الحرب التجارية تستعر بعد تهديد الصين بالانتقام من أمريكا

    توعدت الصين بالتصدي لأحدث رسوم جمركية أمريكية على بضائع صينية بقيمة 300 مليار دولار، لكنها دعت الولايات المتحدة إلى الالتقاء في منتصف الطريق للوصول إلى اتفاق تجاري محتمل.

    بينما قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إن الحرب التجارية مع الصين ستكون قصيرة وأشار إلى أنه ”من المقرر أن يجري اتصالًا هاتفيًا في وقت قريب مع الرئيس الصيني شي جين بينغ“، لكنه لم يذكر موعدًا.

    وقال ترامب إنه لا يعتقد أن بكين ستنتقم من الرسوم الجمركية الأمريكية الجديدة.

    قال الخبير الاقتصادي الأردني مازن أرشيد إنه خلال الشهور الأخيرة كان من الملحوظ أن هناك تأرجحا في تفاعل الأسواق المالية العالمية مع الأحداث والتصريحات التي صدرت ،فأحيانا يصدر ترامب تصريحات متشائمة وأحيانا مطمئنة آخرها عندما صرح بأنه لا يتوقع بأن الحرب التجارية مع الصين ستطول ولكن من غير المتوقع أن تكون الإتفاقية بين الجانبين تبرم بهذه السرعة، فهناك انتخابات أمريكية ستعرقل سير هذه الإتفاقية بوتيرة أسرع، ومن المتوقع أن الصين تحديدا سوف تماطل في هذه الإتفاقية حتى تتضح الرؤية بشكل أكبر فيما كان الشعب الأمريكي سيقوم بإعادة انتخاب ترامب مرة أخرى، وقد تستمر هذه المفاوضات حتى العام القادم .

    للمزيد من التفاصيل والأخبار تابعوا عالم سبوتنيك 

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik