03:44 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    عالم سبوتنيك

    ما طبيعة الرد الأمريكي بعد الهجوم على أرامكو... ومفاجآت في نتائج الانتخابات التونسية

    عالم سبوتنيك
    انسخ الرابط
    الانتخابات الرئاسية التونسية (72)
    0 20
    تابعنا عبر

    مواضيع حلقة اليوم: أنقرة تستضيف خامس قمة روسية تركية إيرانية حول سوريا؛ الولايات المتحدة "على أهبة الاستعداد" للرد بعد الهجوم على أرامكو؛ ومرشحان يعلنان انتقالهما إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التونسية

    أنقرة تستضيف خامس قمة روسية تركية إيرانية حول سوريا

    يعقد زعماء روسيا وإيران وتركيا لقاء قمة في أنقرة اليوم، لبحث أهم ملفات الأزمة السورية وسبل تسويتها، بما فيها الوضع في إدلب وشرق الفرات وإطلاق اللجنة الدستورية.

    وعبرت موسكو عن أملها في أن تمهد قمة اليوم لعقد اجتماع قمة بـ"صيغة اسطنبول" التي تضم روسيا وتركيا وفرنسا وألمانيا.

    حول هذا الموضوع، قال المحلل العسكري والاستراتيجي، شارل أبي نادر، إن القمة تحمل أهمية، خاصة بعد ما حدث مؤخرا من عملية عسكرية في إدلب ومساعدة روسيا الجيش السوري للتقدم وانعكاسه على استقرار الأوضاع هناك. وأشار أبي نادر إلي  أن روسيا مقتنعة باستكمال اتفاق أستانا وسوتشي  بعد وصول الجيش السوري  إلى خان شيخون مع وجود أكراد  حاولوا فتح خطوط مع سوريا وهو ما يمكن من لعب دور مهم في هذه النقطة مع ضغط دبلوماسي روسي  بالعودة لاتفاق أضنة..  وأكد الخبير العسكري  أن الشق السياسي هو اللجنة الدستورية من خلال إعادة  إطلاق العملية السياسية بشكل كامل وخاصة بعد خسارة الإرهابيين لمواقع  مهمة و بعد وصول الجيش السوري لخان شيخون أصبحوا أكثر اقتناعا باللجنة الدستورية والتسوية السياسية.

    الولايات المتحدة "على أهبة الاستعداد" للرد بعد الهجوم علي أرامكو

     

    أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّ الولايات المتحدة "على أهبة الاستعداد" للردّ على الهجوم الذي استهدف البنية التحتيّة النفطيّة السعوديّة وكانت واشنطن قد حمّلت إيران مسؤوليّته.

    هذا وحذر الكرملين من الاستنتاجات المتسرعة لدي تحميل أي طرف مسؤولية الهجوم علي منشآت النفط بالسعودية.

    وتعليقا علي هذا الموضوع قال المحلل السياسي السعودي ،عبدالله العساف، إن "الهجوم الذي استهدف معملين للنفط  تابعين لشركة  "أرامكو" في بقيق وخريص،  يعتبر 11 سبتمبر جديد أصاب أحد أهم مراكز الاقتصاد في العالم ، مضيفا أن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، تشير إلي  أنه ربما يكون هناك تحالف دولي من عدد محدود من بعض الدول الأوروبية والعربية لتوجيه ضربة إلي إيران.

    وأوضح العساف في حديثه لـ "راديو سبوتنيك" أن هجوم أرامكو لا يستطيع "الحوثيون" القيام به لأنهم لا يجيدون التعامل مع الطائرات المسيرة ولأسباب جغرافية أيضا ، متهما ايران بالقيام بالهجوم لأنها سبق وهددت بأنه في حال صفرت صادراتها النفطية فإنه لن يكون هناك نفط يصدر من المنطقة.

    وأكد المحلل السياسي السعودي أن الأماكن التي صدرت منها الطائرات المسؤولة عن الهجوم والأماكن التي تجمع وتخزن فيها، أينما كانت ستصبح هدفا عسكريا مشروعا للتحالف العربي سواء في اليمن أو خارجه.

    مرشحان يعلنان انتقالهما إلى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التونسية

    أظهرت نتائج رسمية، إثر فرز 27 في المائة من الأصوات، تقدم كل من قيس سعيد ونبيل القروي للدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في تونس، التي دُعي إلى المشاركة فيها أكثر من 7 ملايين ناخب.

    وكانت استطلاعات الرأي قد أظهرت تقدم المرشح قيس سعيد بـ19 بالمئة من الأصوات، يليه المرشح السجين نبيل القروي بـ15 بالمئة.

    وحول هذا الموضوع قال  المحلل السياسي ،كمال بن يونس، إن المشاركة في الانتخابات الرئاسية التونسية  تجاوزت 45% مع وجود بعض المقاطعة نتيجة للإجازات ، وفي ظل انشغال المواطنين بالعودة للمدارس أوضح أن تأثير استطلاعات الراي محدود ، منوها  إلي أن المرشح المسجون نبيل القروي الذي تواصل في الماضي مع الفقراء حصل على أصوات عالية مع وجود  تصويت عقابي للمرشحين الآخرين مثل عبد الكريم الزبيدي ومرشح النهضة عبد الفتاح مورو، لأن الناخبين لا يريدون العودة إلى  منظومة ما قبل الثورة.

    ولفت ،بن يونس، خلال حديثه لـ"راديو سبوتنيك " إلي أن المرشح  قيس سعيد يمثل الوسط والاعتدال متوقعا أن الناخبين سيدعمونه أكثر من القروي برغم تعاطف البعض، وقال المحلل السياسي التونسي إن التحدي الآن هو كيف تستفيد الأحزاب من الانتخابات الرئاسية من أجل الاستعداد للانتخابات البرلمانية التي ستجري في أكتوبر متوقعا أن النظام القديم سيدعم نبيل القروي وفي نفس الوقت  سيتحالف المستقلون والمعارضة مع قيس سعيد والذي تبدو حظوظه في النجاح أقوى من القروي.

    الموضوع:
    الانتخابات الرئاسية التونسية (72)
    الكلمات الدلالية:
    السعودية, أرامكو, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik